الهجرة يعني انهاء وجودنا الايزيديين

سالار هكاري
معروف للقاصي و الداني بان الايزيديين خسروا الكثير من الاملاك و الافراد و الاراضي على مر تاريخهم المليئ بالفرمانات ،
في كل فرمان كانو يتركون ديارهم و يهاجرون الى المناطق الامنة و بعد ذلك يخسرون قراهم و بيوتهم و اراضيهم ،
للاسف هناك مخططات و مشاريع تحاك خلف الكواليس و هذه المخططات و المشاريع اكبر من المجتمع الايزيدي بكثير
كلنا نعلم بان في كردستان العراق هناك قرى و مناطق كانت في يوماً ما جميع افرادها ايزيديين لكن تم تغير ديانة بعضهم و البعض الاخر هجر الى مناطق اخرى و تركوا كل املاكهم و مزاراتهم و بيوتهم للاخر !
في تاريخنا الحديث هناك امثلة حية و تم تغير مدن كاملة و امام اعيننا
سنجار كانت مدينة ايزيدية و اكثر من 90‎%‎ من سكانها كانو ايزيديين لكن في سنوات الاخيرة هذه النسبة وصلت الى اقل من النصف
الشيخان في يوماً ما كانت تسمى الامارة الايزيدية و اغلبية سكانها كانو ايزيديين لكن الان اصبحنا اقل من 20‎%‎
باعذره كذلك العمل فيها جاري لتغيير سكانها الاصليين
هل يا ترى كل هذا حدث صدفة ام مشروع تم دراسته و تنفيذه بعناية ؟ بالتأكيد مشروع و يقف خلفه اشخاص و حكومات و ربما جمعيات و منظمات استخباراتية تقوم بتهجير الايزيدية ليحل محلهم الاخرين ،،
لكن بعد الفرمان الاخير بدء الفرمان الاكبر عندما وضع كل انسان ايزيدي الهجرة في مخيلته و يظن بان الخلاص سيكون بهجرته و تركه لارضه و بلده و مقدساته
الايزيدي بعدما فقد الامل بالجميع وضع امامه الهجرة كافضل الحلول ،
الايزيدي بعدما فقد ثقته بمسؤوليه و اميره و بابا شيخه يرى بان الهجرة سينقذ عائلته و اطفاله ،
الايزيدي يقول سانقذ اطفالي و عائلتي من فرمان اخر و يقول بمجرد وصولنا لاي دولة ستحل كل المشاكل و سانقذ اطفالي ،
الايزيدي بعدما ترك المقاومة و فقد الامل و اصبح يخاف حتى من تفكيره يضن بان الهجرة ستحل له كل مافي يخطر في باله ،

لكن صدقوني الفرمان الاخير بدء بالهجرة !
و المخططين لهذا الشئ نجحوا كثيراً و تنفذ اجنداتهم بكل دقة ،
صدقوني اوربا و امريكا و كندا و استراليا يوفرون لنا الامان و الخدمات و الاطمئنان لكن الثمن باهض جداً !
صدقوني الهجرة فتحت لنا ذراعيها ووفرت لنا مالم يوفر لنا بلدنا لكن الثمن باهض !
هل تعروف ماهو ثمن الامان و المدارس و الخدمات كالكهرباء و الماء و غيرهم ؟
اكيد كلكم تعرفون و من يريد ان يقنع نفسه اود ان اقوله ان اطفالنا الثمن
نعم ندفع لهم اطفالنا مقابل تلك الخدمات و من هنا بدء الفرمان الاكبر
اتينا الى بلدانهم و اطفالنا صغار و لااحد يفكر بالمستقبل او على اقل بالعشرة سنوات القادمة و كلنا نرى الفساد الاخلاقي في بلدانهم و اشياء محرمة في ديننا و مجتمعنا
كلنا نعلم بالعلاقات الغرامية و الجنسية بين الشباب و الفتيات
كلنا نعلم هذه الاشياء محرمة لدينا
كلنا نعلم بان الطفل يتعلم عاداتهم و تقاليدهم و بعد سنين سيصبح منهم و جزءاً من ثقافتهم و لا يعترف بما نحن نعترف به ، هذه الحقيقة المًًًُره للاسف
كلنا نعلم و نعترف بان اطفالنا ليسوا لنا بل سيصبحوا لهم و لثقافتهم ،
كلنا نعلم من حق الحكومات و دوائرها ان يأخذو اطفالنا و يحرموننا منهم و للابد ، و بمجرد اي ظغط على الطفل سوف يختار طريق اللاعودة

كلنا نعلم بعد سنوات سوف نرى تغيراً عجيباً باطفالنا

صدقوني الهجرة ليست الحل الامثل
صدقوني البقاء في بيوتنا و قرانا افضل من الهجرة
صدقوني الحفاظ على بيوتنا و مقدساتنا افضل من الهجرة
صدقوني التمسك بارضنا و ديننا افضل من الهجرة
صدقوني الهجرة يعني نهاية الايزيديين في العراق و من ثم ذوبانهم في المجتمعات الغربية

اتمنى من كل مسؤول ايزيدي ان يعمل لايجاد حل لهذه الكارثة
اتمنى من الامارة و مجلسه و مستشاريه العاطلين ايجاد حل لهذه الكارثة و إلا سننقرض
اتمنى من كل من يرى في نفس مسؤول ان يظغط على اربيل و بغداد لتحرير كل مناطق الايزيديين و اعادة بناءهم و توفير الامن و تشجيع الاهالي للعودة
اتمنى ان يكون هناك مشروع في بغداد او اربيل تشجع المهجرين العراقيين للعودة و بناء بلدهم او مدنهم
اتمنى من البابا شيخ و رجال الدين الاخرين ان يشجعوا الناس بان يفكروا بديارهم و ان يقولوا سوف نعود بمجرد عودة الامان لمناطقنا
اتمنى ان كل ايزيدي في الغربة يفكر باطفاله ثم بيته و مقدساته و يضع في حساباته بانه لابد لنا العودة الى مناطقنا

اتمنى ان لا ننخدع بالمظاهر و الرواتب و ملذات الدنيا و ننسى اطفالنا ، و نفيق بعد فوات الاوان

فكروا باطفالكم
فكروا بالمستقبل
فكروا ببناتكم
فكروا باولادكم
فكروا بعوائلكم
فكروا ببيوتكم
فكروا بمزاراتكم
فكروا بقراكم
فكروا بمناطقكم
فكروا بديانتكم