شركة سويدية تتخلى عن مدرائها لتحقق النجاح .. تعرف على قصتها






تحتاج الشركات إلى مدراء أصحاب شخصية قوية لقيادة دفة العمل والمنافسة في الأسواق، لكن العاملين في شركة برمجيات سويدية لا يتفقون مع هذا الرأي، حيث تخلت الشركة عن المدراء التنفيذيين، وبات جميع الموظفين يعملون بحرية، ويجتمعون لاتخاذ القرارات اللازمة.
ووفقا لما ذكرة موقع 24 الاخباري، كانت شركة "كريسب" الاستشارية التي حظيت بشهرة عالمية مرّت بالعديد من التغييرات الهيكلية، ففي البداية اتبعت الصيغة الكلاسيكية التي يدير فيها شخص واحد شؤون العمل، ثم أشركت المزيد من الموظفين عبر تغيير المدير كل عام، وفي نهاية المطاف قرر الموظفون البالغ عددهم 40 موظفاً إلغاء منصب المدير، بحسب موقع أوديتي سنترال.

ويقول ياساس ساندمان أحد المطورين في الشركة "في البداية قلنا كيف سيكون الحال فيما لو لم يكن هناك رئيس تنفيذي أو مدير للشركة، وقمنا بإعداد قائمة بالواجبات والمسؤوليات التي يقوم بها المدير، واكتشفنا أن معظمها تتداخل مع واجباتنا، ويمكن توزيعها على باقي الموظفين".


وأضاف ساندمان "بعد توزيع المهام لم يتبق أي شيء يقوم به المدير، وقلنا لبعضنا: حسناً.. لماذا لا نجرب إلغاء هذا المنصب".

وأثبتت التجربة نجاحاً منقطع النظير، حيث بات الموظفون أكثر شعوراً بالمسؤولية، وأكثر تحفزاً للعمل، وفي حال وقع أحدهم في خطأ ما فلن تكون تلك نهاية العالم على حد قولهم، فيمكن لهم أن يجتمعوا ويوضح كل منهم وجهة نظره للآخرين.


ويجتمع الموظفون على مدى 4 أيام مرتين أو ثلاث في العام، لاتخاذ بعض القرارات التي تؤثر على الجميع، وبشكل عام يتم تشجيع الموظفين على اتخاذ القرارات بأنفسهم. غير أن الشركة تضم مجلساً للإدارة، وهو شرط قانوني لا بد منه في السويد، للتدخل عند الحاجة.