بيان يزدا حول احداث خانصور اليوم





يزدا تراقب بقلق كبير مستجدات الساحة في شنكال (سنجار) بعد نشوب صراع مسلح اليوم بالقرب من مجمع خانصور بين قوات بيشمركة (روژ ئاڤا) وقوات الـ (ybs) والتي أدى الى خسائر بشرية بين الطرفين.
وبحسب مصادرنا في شنگال ، الصراع المسلح أدى الى نزوح المئات من الأسر من بلدة خانصور والمناطق المجاورة من ديارهم ، حيث انه لم يتم التأكد الى حجم الخسائر البشرية بين المدنيين الايزيديين في المنطقة.
هذه الاشتباكات المسلحة أدت الى نشوء صدمة نفسية المدنين العائدين الى مناطقهم والذي يقدر بنحو٤٠ الف نسمة في ناحية الشمال وسردشتي.
يزدا، كمؤسسة ايزيدية عالمية والتي تدافع عن حقوق الايزديين ومصلحتهم العليا تؤكد على جملة من النقاط المبينة أدناه :-
1- نرفض أي صراع مسلح في المناطق الايزيدية بين الأطراف المتنازعة وندعو الى توقيفها فورا وحماية المدنيين وممتلكاتهم وإعادة الامور الى وضعها السابق ، داعيا الطرفين الى الاحتكام العقل وسياسة ضبط النفس في التعامل مع الأحداث الجارية. حيث اننا نقف على مسافة واحدة من جميع الفصائل التي وقفت ضد ما يسمى بتنظيم "داعش " ونرى بان توحيد الصفوف ورصها أولى من نشوب صراعات داخلية لا تخدم ضحايا الابادة .
2-يزدا تؤكد على ضرورة تأمين سلامة المواطنين والمدنيين الايزيديين وتطالب الأطراف كافة بأبعاد المعارك عن المراكز السكانية من المجمعات والقرى والقصبات ، لان اي خسائر بشرية يتحمل مسؤوليتها الأطراف المتصارعة.
3- يزدا تؤكد على حق الايزيديين في تقرير مصيرهم وحكم مناطقهم ، وتطالب جميع الأطراف باحترام إرادة المواطنين الايزيديين في هذه المناطق والمناطق الايزيدية كافة، متخذا بنظر الاعتبار رأي الايزديين في كل شيء يتعلق بهم وبمستقبلهم .
4-يزدا ترى بان الحل في شنگال ينبغى ان تستند الى تفاهم كردستاني-عراقي بوساطة المجتمع الدولي والأمم المتحدة بما يضمن مستقبل الايزيديين ومنع حدوث إبادة مستقبلية بحقهم.
5- يزدا تدعو جميع الأطراف الى الاعتماد على لغة الحوار الهادف في حل الخلافات وتعلن عن استعدادها للعب دور الوسيط في تقارب وجهات النظر بين جميع الأطراف لحل هذا الازمة وتحديد اطار لمستقبل المناطق بعد زوال داعش.
6- يزدا تحث مختلف أطراف الايزيدية الى عدم الانخراط في الصراعات المسلحة وتبين ان العدو الوحيد هو المجموعات الإرهابية وكل من ساندهم ودعمهم في تنفيذ الإبادة ، مطالبة الأطراف الايزيدية الى لعب دورهم التاريخي في تحقيق الصلح بين الأطراف الكردستانية وعدم السماح لاندلاع شرارة الحرب بين الاخوة لكي تكون شنكال منطقة تلاقى لا منطقة اصطدام مسلح .
مجلس ادارة يزدا يؤكد بأنهم كمؤسسة ايزيدية تقف بمسافة واحدة من جميع الجهات ولا تفضل جهة سياسية على حساب الأخرى، وتهدف الى تحقيق الامن والسلام للايزيديين بعد الإبادة ورسم خارطة مستقبلية تمنع تكرار الإبادات مستقبلا.
إدارة يزدا
٣/٣/٢٠١٧