سنجار: الأخوة المتصارعون
وسط خرائب #سنجار المدمرة وفي ظل الاحباط #الايزيدي المتصاعد.. قتلى وجرحى في اشتباكات "الاخوة المتصارعين" وموجات من بيانات الادانة والتحذير وإبداء القلق
سامان نوح
اشتباكات الأمس التي استمرت ثلاث ساعات في (خانه صورى) شمال غرب سنجار، اوقعت سبعة قتلى وو26 جريحا في صفوف وحدات مقاومة سنجار (قوة ايزيدية) ووحدات حماية الشعب المدعومة من حزب العمال الكردستاني.
من جانبها لم تعلن قوات "بيشمركة روزئافا" (مقاتلون من كرد سوريا) المدعومة من الحزب الديمقراطي الكردستاني، خسائرها في تلك الاشتباكات التي اوقعت ضحايا في الجانبين، والتي حصلت حين حاولت بيشمركة روزئافا التقدم نحو مناطق تسيطر عليها وحدات مقاومة سنجار قرب الحدود مع سوريا.
الأوضاع ماتزال متوترة، والاجتماعات تتواصل (بضغط محلي ودولي) للتوصل الى حل يمنع وقوع صراع دموي مدفوع بقوى اقليمية (يجري الحديث عن دور تركي). في ذات الوقت الذي يستقدم الجانبان قوات اضافية الى المنطقة ويحصنون مواقعهم ربما في انتظار جولات جديدة من المعارك التي يقول الجميع انها "تخدم اعداء الكرد".
احباط كبير في الشارع الايزيدي، والآمال تتلاشى بعودة قريبة لمناطقهم التي تنتشر فيها العديد من التشكيلات المسلحة التي يتبادل قادتها الاتهامات بمنع الايزيديين من العودة لأراضيهم وعرقلة خطط اعادة البناء والاعمار. فيما موجات البيانات الحزبية تتوالى مُدينة وبشدة "حرب الأخوة" ومعلنة عن احباطها او ادانتها او قلقها العميق، في ظل غياب جيش كردي موحد وحكومة موحدة واستراتيجية قومية وسياسية متوافق عليها، في حدها الأدنى.
سنجار المدمرة ماتزال خالية تماما بعد نحو عام ونصف من طرد داعش منها ... والبيانات الحزبية "البطولية" وتلك التي تتحدث عن ضرورة اعادة بناء سنجار وقراها وحفظ الامن فيها وخدمة اهاليها، تتوالى كالسيل، فيما الايزيديون وبشكل خاص شريحة الشباب يتطلعون من مخيماتهم (التي يخشون ان تكون أبدية) في زاخو ودهوك الى "هجرة الخلاص" بالرحيل بعيدا عن ارضهم.
اشتباكات الأمس، تعيد مجددا الطرح الأول والأخير للايزيديين وربما حتى لبقية المكونات في سنجار، والمتمثل بحماية المنطقة من قبل قوة دولية، كحل وحيد لانقاذهم من الضياع، هذا ما يردده النشطاء الايزيديون على مواقع التواصل الاجتماعي والمغيبون عن وسائل الاعلام.