لو كان شنكال بيد أهل شنكال لما حدث ما حدث يوم أمس وحتى يوم 3.8.2014.






في حديث لبحزاني نت اليوم السبت 4-3-2017 تحدث الدكتور أحمد خديدة برجس عضو مجلس ادارة ونائب المدير التنفيذي لمنظمة يزدا ان هناك قيادات غريبة تتحكم بمصير شنكال وأهلها أمثال زكي من (تركيا) وعكيد من (سوريا) و سربست سندوري من (دهوك) و فريق جمال من (أربيل) وهم الان يناقشون حلحلة الوضع في شنكال وهم أنفسهم من أمروا ببدء المعركة يوم أمس!!!
اضاف أحمد ان كل القيادات الايزيدية و أكثر من 15 الف عسكري ايزيدي في شنكال من جميع الأحزاب والجماعات العسكرية المختلفة يتحركون تحت أمر الأشخاص الأربعة أعلاه وقيادات غريبة أخرى من تركيا وسوريا و سليمانية و اربيل و دهوك!!!
المعارك تحدث بأمر الغرباء في شنكال وأهل شنكال يصبحون الضحية ويدفعون الثمن!
كل القيادات ألايزيدية في الجبل والدين وقفوا بوجه أشرس هجمة إرهابية في العالم لم ولن يحسب لهم أي حساب، ولم ولن يصبحوا في الموقع الأول من المسؤولية في مناطقهم!!!
هل لايحق لاشخاص شنكالين او أيزيدين مؤهلين ضمن قوات البككة و البيشمةركة أن يقودوا تلك القوات في شنكال؟!
لو كان شنكال بيد أهل شنكال لما حدث ما حدث يوم أمس وحتى يوم 3.8.2014.
القادم أسوء بكثير بسبب قبول ألايزيدين بقيادات غريبة لا تهمهم لا المنطقة ولا أهل المنطقة!