محمود عثمان : زيارة يلدريم هو دفع إقليم جنوب كردستان نحو الحرب مع PKK لمحاربة الكرد فيما بينهم



ِ
محمود عثمان : زيارة يلدريم هو دفع إقليم جنوب كردستان نحو الحرب مع PKK لمحاربة الكرد فيما بينهم
عَلَّقَ الدكتور محمود عثمان في مداخلةٍ لهُ عبر فضائية NRT على زيارة رئيس الوزراء التركي إلى إقليم كردستان إذ قال: “هدف الدولة التركية ومن خلال التصريحات الأخيرة لرئيس وزرائها بن علي يلدرم هو دفع إقليم جنوب كردستان نحو الحرب مع حزب العمال الكردستاني PKK لمحاربة الكرد فيما بينهم.
حتى في الهجمات التي تنفذ داخل العمق التركي في كل من استنبول وأنقرة تقول الحكومة التركية أنها أتت من الحدود العراقية، وبالتالي الطيران التركي يقصف دائماً مناطقنا في إقليم جنوب كردستان”, وأضاف “هذه السياسة خاطئة وما يحدث هو نتيجة سياساتهم”.
أما بخصوص اتهام الدولة التركية حزب العمال الكردستاني بالإرهاب قال:”حزب العمال الكردستاني حزبٌ وطنيٌ كردستاني؛ يُدافعُ عن قضيته”.
وإن كانوا يرغبون أن يكون هناك سلامٌ، وأن ينتهي “الإرهاب كما يقولون” وهو ليس بصحيح، فليطلقوا سراح السيد عبد الله اوجلان المعتقل منذ ثمانية عشرة عاماً من دون وجه حق، وأن يبدؤوا المحادثات معه، وهو جاهزٌ من أجل السلام وآلاف المرات قالها فليحلوا المشاكل مع السيد اوجلان”.
ولكن من الواضح اصرار الدولة التركية على الحرب و أتهام كل العالم بالإرهاب وهي سياسة خاطئة وخطيرة، وإضافةً إلى الضرر الذي يلحق بالدولة التركية و الكرد و الأتراك وهي كذلك للجميع، لأن تركيا تتهم كل من أوربا وأمريكا بإنهما يقفان إلى جانب الإرهاب وهذا شيءٌ غريب، وأردوغان يمارس سياسة خطرة و لابد أن يغير هذه السياسة، وأن كان يريد أن يكون بلده بأمان عليه أن يبدأ بالتفاوض مع الكرد. الكرد ليسوا بإرهابين، حزب العمال الكردستاني ليس بإرهابي، بل ما تقوم به الدولة التركية بحق الشعب الكردي هو إرهاب دولة أتجاه الكرد … والكرد يدافعون عن أنفسهم.
والجدير بالذكر أن هذا التعليق يأتي في وقتٍ تتزايد فيه مناشدة القوة الكردستانية بضرورة انعقاد المؤتمر الوطني الكردستاني.