+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: خليل جندي . بيان غير متوازن للمجلس الروحاني الايزيدي الأعلى

  1. #1
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,454
    التقييم: 10

    خليل جندي . بيان غير متوازن للمجلس الروحاني الايزيدي الأعلى





    بيان غير متوازن للمجلس الروحاني الايزيدي الأعلى


    حول أحداث سنجار الأخيرة
    يوحي إسم "المجلس الروحاني الايزيدي الأعلى" إلى كيان ومرجعية دينية، يفترض بها أن تدير وتراقب وتنظم الشؤون الروحية لأتباع ديانتها، لكن يبدو أنها لا تدرك دورها الروحاني وتقع في فخ السياسة وتنفيذ مشروع الأحزاب الحاكمة، بحيث تفقد بالتالي مصداقيتها ومكانتها وإحترامها في عيون، ليس الايزيديين وحسب، بل الآخرين أيضا. عليه أري وبقناعة أن البيان الصادر من "المجلس الروحاني الايزيدي الأعلى" بتاريخ 4/3/2017 حول أحداث سنجار الأخيرة يعتبر بياناً غير مسؤولاً وغير متوازناً بل وهزيلاً، خاصة الشطر الثاني من النقطة رقم 3 التي تطالب حزب العمال الكردستاني (PKK) وتقول (..الا اننا اليوم نطالبكم بالخروج من قضاء شنكال وخاصة ناحية سنوني ومجمع خانصور لعودة الاستقرار لهذه المناطق.). وكانت النقطة (1) كافية تماماً التي يدعو فيه المجلس الى الوقف الفوري للقتال والى أن جراحات الايزيديين ما زالت طريه ولا تتحمل المزيد من القتال والضحايا والتشرد.
    إذا كان "المجلس الروحاني الايزيدي الأعلى" يدرك ويقر بأن (..قوات pkk سارعت للتصدي لعصابات داعش وانقذت المئات من ابناء الايزيدية وقدموا التضحيات) ويشكره على موقفه الوطني والانساني الكبير، لماذا لا يكون المجلس منصفاً ويسأل ضميره: من كان السبب وراء ترك أهالي سنجار الأبرياء بين أنياب ومخالب الوحش الداعشي وأبادوا الايزيديين؟!. وهل أجهد المجلس الروحاني الموقر نفسه: لماذا تقدمت (قوات روزآفا) في هذا التاريخ بالذات لتدخل سوريا عبر خانصور، ومن دفعهم ليسلكوا هذا الطريق؟!. ألم تكن بإمكان تلك القوات أن تدخل الى سوريا من خلال معبر (سيمالكا)، أو عبر معبر إبراهيم الخليل ولا مشكلة لهم مع الحكومة التركية؟!. أما إذا كان الهدف من وراء هذا التحرك العسكري هو ضرب قوات (pkk) في جبل سنجار كي لا تتحول الى (قنديل ثانية) حسب تصريحات المسؤولين الأتراك، نود إعلام معدي بيان المجلس الروحاني الايزيدي بتواجد قوات (pkk) في كل من (مخمور، طوزخورماتو، كركوك، قنديل، العمادية، بامرني، منطقة خواكورك)، فعلى (قوات روزآفا) الذهاب لمحاربة (ب ك ك) في المناطق أعلاه أولا وبعدها التحرك الى سنجار. إذن السؤال لماذا بدء قتال قوات حزب العمال الكردستاني في سنجار الجريحة والمنكوبة بالذات؟!!.السؤال الذي لا يقل أهمية من سابقاتها: ألم يسأل المجلس الروحاني نفسه ماذا سيكون مصير الآلاف من الشباب الايزيديين والشابات الايزيديات الملتحقين بـ (pkk) هل يتركون أرضهم ورفات موتاهم في المقابر الجماعية ويخرجوا خارج الحدود؟! أليس هؤلاء أبنائكم وبناتكم يا سماحة أعضاء المجلس الروحاني وحضرات رؤوساء العشائر والشخصيات الايزيدية الموقعة على البيان؟!..كما أعتقد أن مصير المنطقة، وأعني سوريا ونينوى، بعد القضاء على تنظيم داعش الارهابي، ومصير المكونات الدينية خاصة الايزيديين والمسيحيين هي بيد دول التحالف التي تحارب الارهاب، وليست من مهام واختصاص المجلس الروحاني كي تقرر عائدية سنجار وبقية مناطق الايزيدية الى هذا الإقليم أو ذاك، فضلاً عن ذلك فإن الايزيديون والمسيحيون وبقية المكونات الدينية، إذا استدعى الأمر لذلك، فهم وعبر استفتاء عام يقررون مصير بقائهم مع المركز أو الإقليم أو من ايجاد صيغة أخرى للتعايش بحيث تعاد بناء جذور الثقة وتعطى ضمانات بعدم تكرار إبادة رقم (75) بحق الايزيديين.
    مع كل التقرير والاحترام لأعضاء المجلس الروحاني، أدعوهم بكل إخلاص أن يمارسوا دورهم الروحاني ويتجنبوا الوقوع في مطبات ومكر السياسة!.
    خليل جندي/ بغداد في 6/3/2017
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 03-11-2017 الساعة 19:56

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك