الإيزيدية لايشعرون بالامان بعد الاقتتال الذي شهده قضاء سنجار





أكد قائد قوات حماية "إيزيدخان"، أن "الإيزيديين لا يشعرون بأمان خاصة بعد الاقتتال الأخير في قضاء سنجار"، مطالبا الجهات المعنية بدعمهم من اجل ادارة مناطقهم بأنفسهم.
وقال ششو، في تصريح صحفي لموقع nrt عربية، على هامش ملتقى السليمانية الخامس اليوم الأربعاء (8 آذار 2017)، إن "الإيزيديين لايشعرون بأمان خاصة بعد الاقتتال الذي شهده قضاء سنجار بين الاخوة"، مطالبا الطرفين المتقاتلين والمدعومين من الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب العمال الكردستاني، بالهدوء والتوصل إلى الاتفاق، لأن "الصراعات بين الأخوة لا تخدم المنطقة".
كما و أوضح ششو أن "الإيزيدي لا يشعر أنه حاصل على حقوقه كسائر المواطنين العراقيين"، مبينا أن "الاوضاع في سنجار لا تبشر بالخير، وان بعض الاهالي إلى آلان يعيشون في الجبال وهم يحتاجون الى مساعدة عاجلة".
وطالب الجهات المعنية بدعم الايزيديين من أجل ادارة مناطقهم بأنفسهم واختيار من يرون فيه القدرة على خدمة المنطقة.
وانطلقت في مدينة السليمانية صباح اليوم الأربعاء (8 آذار 2017)، أولى فعاليات "ملتقى السليمانية" الخامس تحت عنوان "ما بعد داعش.. إنهاء دوامة العنف نحو حلول مستدامة"، والذي ينظم بإشراف المعهد الإقليمي والبحثي الدولي في الجامعة الأميركية بالمدينة على مدى يومين برعاية إعلامية من مؤسسة ناليا للإعلام "مجموعة قنوات nrt".
ويشارك في الملتقى هذا العام، كما في الأعوام السابقة، العديد من الشخصيات السياسية والاقتصادية والإعلامية، إلى جانب كتّاب ومثقفين من العراق وإقليم كردستان والعالم، لمناقشة القضايا الحالية المتعلقة بالمنطقة. ونظم الملتقى للمرة الأولى عام 2013 في السليمانية، وكان بعنوان"التغيرات الجيوبولوتيكية في الشرق الأوسط".