مستشار بارزاني: بقاء حزب العمال بسنجار يعني إشعال حرب كردية





أكد مستشار رئيس إقليم كوردستان، هيمن هورامي، إن كافة الخيارات متاحة أمام حكومة كردستان في حال إصرار حزب العمال الكردستاني "PKK" على البقاء في منطقة سنجار، مشيرا إلى ان بقائه في المنطقة يعني "إشعالا للحرب".

وقال هورامي، خلال مشاركته في ملتقى السليمانية الخامس، اليوم الخميس (9 آذار 2017)، إن "الكرة في ملعب حزب العمال الكردستاني وفي حال عدم رغبته الفعلية في اشتعال حرب بين الكرد عليه أن يغادر سنجار"، مضيفا أن "بقاء حزب العمال في سنجار يؤسس لتدخلات إقليمية وتنفيذ لأجندات خارجية معادية لاستقلال كردستان".
كما أشار مستشار رئيس إقليم كوردستان إلى أن "حزب العمال الكردستاني تنازل عن مدينة منبج بسهولة للنظام السوري بعد تقديمه مئات الشهداء في سبيل تحريرها لكنه غير مستعد للرحيل عن سنجار التي ليس له أي صلة بها وهي جزء من إقليم كوردستان".
وأضاف هورامي إن "كافة الخيارات متاحة أمام إقليم كوردستان وعلى حزب العمال الكردستاني ألا يختبر صبرنا مع رغبتنا الشديدة في أن تحل هذه القضية بسلام وعبر حوار أخوي".
وانطلقت في مدينة السليمانية أمس الأربعاء (8 آذار 2017)، وعلى مدى يومين، أولى فعاليات "ملتقى السليمانية" الخامس تحت عنوان "ما بعد داعش.. إنهاء دوامة العنف نحو حلول مستدامة"، والذي ينظم بإشراف المعهد الإقليمي والبحثي الدولي في الجامعة الأميركية بالمدينة على مدى يومين برعاية إعلامية من مؤسسة ناليا للإعلام "مجموعة قنوات NRT".
ويشارك في الملتقى هذا العام، كما في الأعوام السابقة، العديد من الشخصيات السياسية والاقتصادية والإعلامية، إلى جانب كتّاب ومثقفين من العراق وإقليم كردستان والعالم، لمناقشة القضايا الحالية المتعلقة بالمنطقة. ونظم الملتقى للمرة الأولى عام 2013 في السليمانية، وكان بعنوان"التغيرات الجيوبولوتيكية في الشرق الأوسط".