فريق استخباري لملاحقة الإرهابي {البغدادي»




الموصل / الصباح افاد مصدر استخباري في محافظة نينوى أمس، بان زعيم تنظيم «داعش» الارهابي المدعو «ابو بكر البغدادي» ظهر في منطقة صحراوية قرب الحدود العراقية من جهة سوريا باتجاه الحدود المشتركة، في وقت اعلن فيه قيادي في الحشد الشعبي تشكيل فريق استخباري متخصص لملاحقة زعيم «داعش» المهزوم. وقال المصدر: إن الارهابي «البغدادي» ظهر لمدة قصيرة في المنطقة الحدودية الواقعة بين العراق وسوريا من جهة البو كمال حيث يتحرك في هذه المنطقة التي ما زال التنظيم يسيطر عليها»، مبينا انه «بدا غير قادر على الكلام ولا ينتقل في سيارة غير خاضعة للحمايات كما كان سابقاً لابعاد الشبهة عنه». واضاف المصدر ان زعيم «داعش» جمع عددا من انصاره من العشائر الموالية له وخطب فيهم منتقداً عدم نصرته من العراقيين، اذ ان المعارك تدار من قبل (المهاجرين) المسلحين الاجانب والعرب». وتابع المصدر ان «المعلومات الاستخبارية الدقيقة تشير الى ان «البغدادي» يتحرك في المنطقة الصحراوية الممتدة بين الانبار ونينوى باتجاه الاراضي العراقية والسورية». من جانبه، كشف القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري أمس السبت، عن تشكيل فريق استخباري متخصص لملاحقة زعيم تنظيم «داعش» الإجرامي المدعو «أبو بكر البغدادي»، مشيرا إلى أن الأخير ترك قضاء تلعفر والساحل الايمن للموصل قبل انطلاق العمليات. وقال النوري في تصريح صحفي: إن «قوات الحشد الشعبي تعمل على جمع المعلومات بشأن تحركات الارهابي «البغدادي» وقادة التنظيم الآخرين عبر فريق استخباري متخصص»، وأضاف أن «التنظيم الاجرامي فقد المئات من قادته منذ انطلاق العمليات ولم يتبقَ لديه سوى جزء قليل من القادة المحليين غير القادرين على ادارة المعارك كما كان في الماضي»، وأشار النوري إلى أن «الإرهابي «البغدادي» ترك قضاء تلعفر والساحل الايمن قبل انطلاق العمليات ومن المرجح أن يكون مختبئا على الحدود العراقية السورية بعد أن فقد الامل في الصمود بالموصل». وفي مؤشر على اقتراب موعد الهزيمة النهائية لتنظيم «داعش» على يد قواتنا الأمنية، سلطت وكالات الأنباء الدولية والإقليمية الضوء أمس السبت على اقتراب قوات مكافحة الإرهاب مسافة 500 متر من (جامع النوري الكبير) ومنارته الحدباء الواقع في محلة الجامع الكبير في منطقة الموصل القديمة، وللجامع رمزيةٌ لجماعة «داعش» حيث أعلن منه الإرهابي «أبو بكر البغدادي» دولة «داعش» المزعومة في عام 2014، ويعد (جامع النوري الكبير) من مساجد العراق التأريخية حيث تم تشييده قبل تسعة قرون ويشتهر بمنارته المائلة نحو الشرق.