طريقة جلوس مستشارة ترامپ تثير الغضب






أثارت صورة لمستشارة الرئيس الاميركي دونالد ترامپ كيليان كونواي وهي جالسة على أريكة داخل المكتب الرئاسي غضب بعض الأميركيين من طريقة جلوسها التي تنافي "آداب اللياقة داخل البيت الأبيض".
وتظهر كونواي في الصورة جالسة على ركبتيها على الأريكة وهي تنظر في هاتفها الجوال داخل المكتب البيضاوي، أثناء لقاء الرئيس ترامپ قادة جامعات وكليات تُعرف تاريخيا بالمعاقل التعليمية الخاصة بالأميركيين من أصول أفريقية.
وتسأل مغردة "ما الذي أصاب هذه المرأة​؟"
ويقول مغرد آخر إن جلوس كونواي بحذائها على أريكة المكتب البيضاوي "يتفق مع مستوى عدم الاحترام الذي يظهره فريق ترامپ".​
ويعبر آخر عن موقفه قائلا " هكذا تجلس حين لا تحترم غرفة مليئة بالأفارقة الأميركيين".​
وتظهر هذه التغريدة ​الساخرة صورة ترامپ مع تعليق يقول: عدد الأيام التي مرت دون إحراج دولي: صفر
وكانت شبكة سي أن أن قد ذكرت قبل حوالي أسبوع بأن مصدرا داخل البيت الأبيض قد أعلمها بأن إدارة البيت الأبيض قد حظرت ظهور كونواي في مقابلات تلفزيونية.
وقد أثارت كونواي الكثير من الجدل مؤخرا بسبب تصريحات أدلت بها لوسائل إعلام أميركية وظهورها المتكرر على شاشات التلفزيون وخصوصا قناة سي أن أن.
ففي اليوم الذي أجبر فيه البيت الأبيض مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين على تقديم استقالته بسبب إخفائه معلومات، كانت كونواي قد صرحت لشبكة MSNBC، قبل ساعات فقط من الاستقالة، إن فلين محل ثقة الرئيس 100 في المئة.
وفي اليوم التالي قالت كونواي إن فلين قدم استقالته بمحض إرادته، مناقضة ما أدلى به الناطق باسم البيت الأبيض شون سبايسر بأن الرئيس ترامپ هو الذي أجبر فلين على الاستقالة.
وقبل هذه الحادثة، تعرضت كونواي لانتقادات بسبب ما اعتبر "ترويجا تجاريا لمنتجات إيفانكا ترامپ" حين شجعت الأميركيين على شراء هذه البضاعة خلال استضافتها في برنامج صباحي على قناة فوكس نيوز، وقالت إنها ستقوم "بدعاية مجانية" لبضاعة إیڤانكا، الأمر الذي أغضب "مكتب الأخلاقيات " الحكومي مطالبا البيت الأبيض بمعاقبتها.
وكان مصدر البيت الأبيض قد أبلغ سي أن أن بأن غياب كونواي لمدة أسبوع قد جعل البيت الأبيض "أقل دراما".