أمراض الجهاز التنفسي مرض الانسداد الرئوي المزمن - chronic obstructive pulmonary disease عن مرض الانسداد الرئوي المزمن مرض الانسداد الرئوي المزمن يشير إلى مجموعة من أمراض الرئة التي تمنع تدفق الهواء وتجعل التنفس صعبا. انتفاخ الرئة والتهاب القصبات المزمن هم اكثر أنواع مرض الانسداد الرئوي المزمن شيوعا . التهاب القصبات المزمن: هو التهاب بطانة أنابيب الشعب الهوائية، والتي تحمل الهواء من وإلى الرئتين. انتفاخ الرئة : حيث يتم تدمير الحويصلات الهوائية تدريجيا في نهاية أصغر الممرات الهوائية (القصيبات) في الرئتين. الأضرار التي تلحق بالرئه من مرض الانسداد الرئوي المزمن لا يمكن عكسها، ولكن العلاج يمكن أن يساعد في السيطرة على الأعراض وتقليل حدوث مزيد من الضرر. السن الأكثر عرضة: يتطورالمرض ببطء على مدى سنوات، لذلك معظم المصابين يكونو عند 35 إلى 40 سنة على الأقل . Advertisement الأعراض في كثير من الأحيان لا تظهر أعراض هذا المرض حتى وقوع الضرر كبير في الرئة ، وتتفاقم الاعراض عادة بمرور الوقت. العرض الرئيسي لالتهاب الشعب الهوائية المزمن هو السعال الذي يستمرثلاثة أشهر على الأقل في السنة لمدة سنتين متتاليتين. علامات وأعراض أخرى لهذا المرض , مثل : ضيق في التنفس، وخصوصا خلال الأنشطة البدنية. الصفير. الإحساس بضيق الصدر. السعال المزمن الذي ينتج البلغم, الذي قد يكون أبيض ,أصفر أو أخضر. زرقة في الشفتين أو الاظافر. التهابات الجهاز التنفسي المتكررة. الإحساس بالضعف و الارهاق فقدان الوزن ( في مراحل متقدمة من المرض). الأسباب السبب الرئيسي لمرض الانسداد الرئوي المزمن هو التدخين. مرض الانسداد الرئوي المزمن غالبا ما يحدث في النساء المعرضات للأبخرة الناتجة عن حرق الوقود لأغراض الطهي والتدفئة في المنازل سيئة التهوية. - فقط حوالي 20 في المئة من المدخنين المزمنة تتطور انسداد الشعب الهوائية المزمن. - ينتقل الهواء من القصبة الهوائية إلى الرئتين من خلال اثنين من الأنابيب الكبيرة (القصبات الهوائية).داخل الرئة، هذه الأنابيب تقسم مرات عديدة - مثل فروع الشجرة - الى العديد من أنابيب أصغر (القصيبات) التي تنتهي في مجموعات من الحويصلات الهوائية الدقيقة. الحويصلات الهوائية لديها جدران رقيقة جدا من الأوعية الدموية الصغيرة (الشعيرات الدموية). الأوكسجين الذي يستنشق يمر في هذه الأوعية الدموية ويدخل مجرى الدم. في نفس الوقت،يخرج ثاني أكسيد الكربون - وهو الغاز الذي هو منتج النفايات من التمثيل الغذائي- عن طريق الزفير. - الرئة تعتمد على مرونة طبيعية في الشعب الهوائية والحويصلات الهوائية . مرض الانسداد الرئوي المزمن يفقد الرئة مرونتها مما يؤدي الى ترك بعض الهواء المحبوس في الرئتين عند الزفير. أسباب انسداد مجرى الهواء: انتفاخ الرئة: يسبب هذا المرض تدمير الجدران الهشة والألياف المرنة من الحويصلات الهوائية وانهيار الممرات الهوائية الصغيرة عند الزفير، مما يعيق تدفق الهواء من الرئة. التهاب الشعب الهوائية المزمن: في هذه الحالة، أنابيب الشعب الهوائية تصبح ملتهبة مما يجعل الرئة تنتج المزيد من المخاط، الذي يمكن أن يزيد من ضيق هذه الانابيب و منع تدفق الهواء فيها.و هو ما يترتب عليه كحه مزمنة. دخان السجائر والمهيجات الأخرى : في الغالبية العظمى من الحالات، ويتسبب في تلف الرئة بسبب تدخين السجائر على المدى الطويل. يمكن للمهيجات الأخرى ان تسبب انسداد الشعب الهوائية المزمن، بما في ذلك دخان السيجار، التدخين السلبي، تلوث الهواء والتعرض في مكان العمل للغبار والدخان أو الأبخرة. نقص ألفا-1-انتيتريبسين : يحدث في حوالي 1٪ من الناس يعانون من هذا المرض، و ينتج المرض من اضطراب وراثي يسبب مستويات منخفضة من بروتين يسمى ألفا-1-انتيتريبسين. Advertisement عوامل الخطر التدخين: عامل الخطر الأكثر أهمية لهذا المرض هو تدخين السجائر على المدى الطويل. التعرض المهني للغبار والمواد الكيميائية. العمر: مرض الانسداد الرئوي المزمن يتطور ببطء على مدى سنوات، لذلك معظم المصابيين يكونو عند 35 إلى 40 سنة على الأقل عندما تبدأ الاعراض في الظهور. خلل في الجينات: و يكون نادرا نتيجه نقص ألفا-1-انتيتريبسين , يحدث في حوالي 1٪ من المصابيين المضاعفات الاتهابات المتكررة للجهاز التنفسي. ارتفاع ضغط الدم . مشاكل في القلب. سرطان الرئة. الإحباط. Advertisement التشخيص التاريخ المرضي و الفحص الطبي . قياس وظائف الرئة: يمكن الكشف عن هذا المرض حتى قبل ظهور الأعراض. ويمكن أيضا أن تستخدم لتعقب تطور المرض ورصد مدى نجاح العلاج. الأشعة السينية علي الصدر: يمكن أن تظهر انتفاخ الرئة، واحدة من الأسباب الرئيسية لمرض الانسداد الرئوي المزمن. الأشعة السينية تستطيع أيضا استبعاد وجود مشاكل الرئة الأخرى أو فشل القلب. الاشعة المقطعية: الاشعة المقطعية على الرئة تستطيع أن تساعد في الكشف عن انتفاخ الرئة وتساعد على تحديد ما إذا كان يمكن اجراء جراحة ام لا. تحليل الغازات في الدم الشرياني: تقيس نسبة الاوكسجين و ثاني أوكسيد الكربون في الدم. العلاج الإقلاع عن التدخين: الخطوة الأكثر أهمية في أي خطة علاج لمرض الرئة الانسدادي المزمن هو وقف التدخين نهائيا , انها الطريقة الوحيدة للحفاظ على هذا المرض من أن يزداد سوءا. الادوية: - موسعات القصبات: هذه الأدوية - التي عادة ما تستخدم عن طريق الاستنشاق – تعمل على استرخاء العضلات حول المجاري الهوائية. وهذا يمكن أن يساعد في تخفيف السعال وضيق في التنفس ويجعل التنفس أسهل. اعتمادا على شدة المرض يمكن استخدام موسعات قصيرة المفعول قبل الأنشطة، او طويلة المفعول التي تستخدم كل يوم، او كليهما. الموسعات قصيرة المفعول مثل : البيترول و ايبراتروبيم الموسعات طويلة المفعول مثل : فورماتيرول و سالماتيرول - الستيرويدات المستنشقة: تقلل من التهاب الشعب الهوائية وتساعد على منع تفاقم المرض.مثل: الفلوتيكيزون. قد تشمل اثارها الجانبية على : بحة في الصوت و عدوى والتهابات الفم. - الستيرويدات عن طريق الفم: و تستخدم في الحالات المتوسطة او الخطيرة من المرض. و تقلل من تطور المرض . مثل: ميثيل بريدينزلون ولكن لها اعراض جانبية خطيرة مثل: زيادة الوزن , داء السكري ,هشاشة العظام وإعتام عدسة العين. - مثبطات الفسفودايستراز: وتعمل على تقليل التعابات القصيبات الهوائية و استرخائعا. وتستخدم في الحالات الخطيره.مثل رفلوملاست. الثيوفيلين المضادات الحيوية: حيث ان التهابات الجهاز التنفسي، مثل التهاب القصبات الحاد والالتهاب الرئوي والأنفلونزا تفاقم أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن تأهيل الرئه : و تضاف الى الادوية في الحالات المتوسطة والمتقدمة من المرض. مثل: العلاج بالاكسجين. إذا لم يكن هناك ما يكفي من الأوكسجين في الدم . برنامج إعادة التأهيل الرئوي. الجراحة: هي خيار بالنسبة لبعض المرض ببعض أشكال انتفاخ الرئة الشديدة الذين لم يستجيبو للأدوية.مثل: جراحة تصغير حجم الرئة. زرع الرئة. طرق الوقاية الإقلاع عن التدخين. البعد عن المهيجات كالبخار و الغبار. تناول الاكل الصحي. ممارس الرياضة