قصص حقيقية من تناسخ الارواح (كراس كوهةرين) في الديانة الايزدية

خيري شنكالي


تقمص الروح أو التناسخ أو رجوع الروح إلى الحياة بجسد آخر هي فكرة فلسفية ودينية وعلمية مرتبطة بالجسد والروح والذات. وهي عملية روحانية لتحسين الذات عبر الخبرات والتجارب الاعتقاد بالتناسخ وتكرير الخبرة الدنيوية جاء عن طريق معتقد رجوع الروح باجساد أرضوية من الأديان التوحيدية القديمة مثل بعض مراحل تاريخ كمصر القديمة واليونانية والهندوسية والبوذية والديانات الإبراهيمية.
أجريت بحوث في جميع أنحاء العالم على ايدي الطبيب النفسي في الجامعة الاميركية في ولاية فرجينيا إيان ستيفنسون منذ 1960، ضمت أكثر من 2،500 تقرير يدعم نظرية رجوع الروح إلى الأرض بجسد اخر. في تقارير ستيفنسون هناك بعض الناس يتذكرون أماكن عاشوا فيها أو اشياء كانو يحتفظوا بها وبعض الحالات لديهم القدرة على تذكر كيف وأين ماتوا وجميع الحالات اخذت من أناس عاديين وعاقلين ومن عدة مذاهب وديانات حتى بعض الاشخاص ينتمون إلى ديانات لا تؤمن بهذه النظرية.
نظرية التناسخ لم تكن مسموحة في بعض الديانات، اليوم هناك العديد من المذاهب والديانات تؤمن بهذه النظرية منها: الهندوسية، السيخية، الجاينية ، البوذية، الطاوية، الفلسفة اليونانية، اليهودية' الدرزية وديانات السكان الاصليين الأمريكيين (المايا والانكا). مبدأ التناسخ يختلف اختلاف كلي من ديانة إلى ديانة أخرى والفترة ما بين الرجوع إلى الأرض .
ويعتبر تناسخ الارواح احد المباديء الاساسية في الاعتقاد الايزدي وكلك معظم الاديان والماهب المقربة لهه الديانة كالزرادشتية والكاكائية والحقة والمانوية والمزدكية والعلوية ....الخ.
كما يعتقد الايزدي بأن الروح يأتي الى هذا العالم او عالم اخر ب(1001)مرة اي ما يعادل اسماء الله وصفاته لدى الايزديين حيث يقول النص :
(سولتان ئيزي ب خو بةدشاية ... هةزارو يةك ناف ل خوة داناية ...نافي مةزن هةر خوداية ) وتعريبه هو:
سطان ايزي بذاته هو الملك
جعل من ذاته الف اسم واسم
والاسم الاعظم هو الخالق.
***
(قةولي مسيكينؤ زارو) يتطرق الى الروح كيف يدخل الجسد ويذكر جميع مراحل الحياة حتى الوفاة واخراج الروح من الجسد ومن ثم دنيا الاخرة هناك عدة سبقات خاصة بالروح نود ذكرها :
1
روزةكي ز رؤزانة
خةلكي عيرفي زانا
هلون ز مرني بدن بةيان
***
2 خةلكي عيرفي زانا وةرن
ل بةيانا بفكرن
سترةكي ز مرني بو خوة هلكرن
***
3
ئةو سورا من دكوزي
دةست و سةر وبي و قالب نزي
مسكينؤ بن ئادةمؤ هلؤ بزي.
***
هذه السبقات الثلاثة تؤكد على وجود السر الباطني الخفي ونفس هذا السر الذي يقتل الانسان هو الذي يحياه كما هو وارد في السبقة (3).
وفي السبقات ادانه يشير الى خروج الروح من الجسد عن طريق الملاك عزرائيل حيث تنص :
1
عزراييلم بةري ب كةسكم
هاوري شارا د جرسكم
ئةز نةهاتيمة نوبي ل كةسكم
ئةز هاتيمة في قالبي ز نةفسكةم
***
2
يامة ز وي بوو
روح ز دةست و بي بوو
جاف نيريي سوري بوو
***
3
سوري د كةل روحي باس كر
خو نةرم ز دةست و بيا خةلاس كر
ئةوي خوةداني خوة ل وي دةري ناس كر
***
يقول عزرائيل : انا صاحب الريش الاخضر...جئت ليس لحراسة احد بل لفصل الروح من النفس.... والذي نقوله منها وتنتظر السر...خلصت بهدوء من الايدي والاطراف....عرفت صاحبها هناك اي في دنيا الاخرة.
وبحسب طبيعة سلوكه في دورة حياته يتم مقياسه في ميزان الحقيقة ويعود ثانية الى قالب اخر فأذا كان حسناته اكثر من سيئاته فيحضى بترقية روحه الى جسد افضل والعكس صحيح ، بعد ان يكمل الروح دورته الاختبارية خلال ادواره المختلفه يتم جمع جميع حسناته وسيئاته في النهاية فاذا كانت حسناته اكثر من نصف المجموع الكلي يعني اكثر من (501) فيكون محظوظ ويخلد روحه في العرش ويتقرب الى الله سبحانه وتعالى اما اذا العكس فيتم خزنه في خزينة الارواح.
هنا نعرض بعض الوقائع والحالات التي حدثت في المجتمع الايزدي وقصص عن اشخاص عرفوا ارواحهم وقدموا دلائل على ذلك كما يلي:-
القصة الاولى : كنت مصطفى كمال باشا مؤسس الجمهورية التركية
عندما كنت في عيد جماعية شيخادي في لالش وذلك في 11 من تشرين الاول 2011 التقيت بأحد المواطنين رفض الكشف عن اسمه الحقيقي ويدعى (م.ج.ي) وهو من قضاء شنكال ومن مواليد 1954 -متزوج ولة من الاطفال ومازال على قيد الحياة، تطرق على عدة مراحل من حياته السابقة وادعى بان روحه الحالية كانت روح (مصطفى كمال باشا اتا تورك مؤسس الجمهورية التركية) فقررت الاستماع اليه وتسجيل ما تحدث وتدوين مايقوله انا كانت حقيقة ام خيال.
التناسخ ألأول :
بداية بكى بحرقة وادمع عيناه وبالرغم من عدم معرفته للقراءة والكتابة قال:-
(كنت ملك الزمان في الشرق الاوسط ومن عباد الله الذين يقدسون طاؤوس ملك اذ تجاوز عددهم بالملايين...اكد عدة مرات كان حوالي ((300-400 )) مليون نسمة من اتباع طاؤوس ملك،كن انذاك نملك اجهزة الاتصالات المتقدمة، لم اتزوج في هذا التناسخ ولا اتذكر موقعي الجغرافي الذي عشت فيه سوى الشرق الاوسط كما لااتذكر اسمي واسماء افراد عائلتي).
اضاف:-
لم يعطي الله سبحانه وتعالى القرار لأي كائن سوى طاؤوس ملك ولكل كائن وقته المحدد في الحياة ومغادرة هذه الدنيا الى الاخرة .
التناسخ الثاني:
تطرق الى اشياء غريبة وغير مفهومة حيث قال:
(كنت في هذا التناسخ جنينا في بطن جدتي اي كنت جنينا في بطن ام والدي ) .
فاستغربت وسألته فيما اذا كان متأكدا من كلامه؟
فكرر بما قاله ( نعم كنت في بطن ام والدي ((زوجة جدي))، وبعد ان انجبتني جدتي بقيت لثلاث سنوات في الحياة ثم توفيت مرة اخرى). ولم يتذكر اية معلومات خلال دورة حياته القصيرة، واراد ان افسح له المجال للحديث عن روحه للمرة الثالثة منها
التناسخ الثالث:
بعد ان توفي حسب قوله ، خلق والده وكبر ثم وتزوج من الفتاة (هاء. جيم . حاء) وقد خلق في بطنها من ابيه وانجبته فسمي ب(باء) تيمنا لأسم شقيق جده، حيث ادعى في هذا التناسخ، انه كان محبوبا ، معززا ومكرما من قبل الوالدين وتوقعوا منه الغيرة والشرف.
التناسخ الرابع:
ولد ضمن طبقة المريدين الايزديين في منطقة شيخان بالقرب من الموصل، يقول استطيع التعرف على مسقط رأسي فيما اذا عثر عليها ، لم يتذكر اسماء والديه ولكن في هذا التناسخ تزوج مرتين ،ويفتخر بنفسه كونه كان موظفا حكوميا حسب ادعاءه وكان يمتلك قلما ويجيد القراءة والكتابة...الخ.
التناسخ الخامس:
في هذا التناسخ يشير (م.ج.ي) الى موضوعنا الرئيس الا وهو(كنت مصطفى كمال باشا مؤسس الجمهورية التركية؟).
صرخ بوجهى ونهض واشار علي باصبع السبابة وقال (انا كنت مؤسس الجمهورية التركية، انا كنت مصطفة كمال باشا، كان لي من الوزراء، عصمت باشا وفندي باشا وقدور بك).
يبكي ويعيد ذاكرته عندما كان يتيم الوالدين قد تزوجت امه بعد وفاة ابيه وقد تربى في حضن اسرة ولم يدرك دينه ان كان ايزديا او مسيحيا او يهوديا او مسلما، ويعيد ذاكرته بالقول كان يعتنق ديانة اشبه بالديانة الكاكائية.
بعد بلوغة انخرط في الجيش وتدرج في الرتب العسكرية حتى اصبح قائد فرقة وكانت القوات تتهيء لخوض معارك ضد اليونان ، وحس ادعاءه كان السلطان العثماني في الباب العالي منهمكا بجمع الذهب والاموال لأفراد اسرته وحاشيته، وكان يترك الشعب جائعا وكان متحالفا مع الانكليز وروسيا والمانيا وتم الانقلاب عليه من قبل القوات العسكرية وتم القبض عليه وافراد عائلته وتم اقتيادهم الى السجن والتحقيق معه على خيانته للشعب.
يعيد ذاكرته المتقطعة كفيلم سينمائي مقطوع يريد ربط الاحداث بتسلسل ولكن لايستطيع فيضطر على القفز من مرحلة الى اخرى حيث يقول:-
(اصبحت مؤسسا للجمهورية التركية، وقمت بتشكيل الحكومة حيث يتذكر ثلاث من وزرائه عصمت باشا وفندي باشا وقدور بك. حاول الاخير بالانقلاب والتظاهرة ضد مصطفى كمال اتا تورك وانكشف من قبل الأستخبارات بعد جمع المعلومات وتم ارسالها بواسطة التلكراف تضمنت خيانة الوزير قدور بك للجمهورية ، فدخل الدبوة العسكرية لغرض الانقلاب ومحاولة قتل ابنة مصطفى كمال باشا وزوجها ، عندما كانا يستقلان سيارتهما على جسر (جل انقرة =جَلَنقة) بالقرب من بحيرة وان،ولكن توسلت ابنة مصطفى كمال باشا بالوزير قدور بك لكل لايقتلهم مقابل مساعدته متى ما طلب منها المساعدة، وبعد سنوات من التأمر تم القبض عليه من قبل احد القادة العسكريين، ولكن طلبت ابنة مصطفى كمال باشا من القائد العسكري ان تأخذ الوزير قدور بك الى منزلها بحجة كونه وزير وشخصية مرموقة يجب احترامه وفعلا اقتنع وسمح له ان يرافقها الى منزلها لغرض تقديم وليمة طعام له ومن ثم اعادته الى السجن لغرض اعدامه، ولكن هربته بطائرة خاصة الى سوريا ومازال احفاده هناك.
القصة الثانية: قصة خدر هبابي في التناسخ
في البداية كان في عهد الكوجك برهيم هناك شخصا يدعى خدر كان مختار قرية كابارة بمنطقة شيخان(هناك عدة قرى بهذا الاسم منها كابارة في سوريا وكابارة في شنكال - الكاتب ) وكان على علاقة ممتازة بالشيخ (حجي) والكوجك برهيم ، كان كل من خدر وكوجك برهيم يمازحون الشيخ حجي في الديوانخانة وفي بعض الاحيان يغضب الشيخ بينما في الصباح يعتذرون منه وفي احدى الايام غضب كثيرا وعاد الى منزله مقهورا وفي الصباح ذهب الكوجك برهيم واعتذر منه ، بينما لم يعتذر خدر المختار (مختار كابارة)منه. وعلى اثر ذلك دعى الشيخ ربه ان يقبض روح خدر كاباري بسبب ازعاجه وعدم اعتذاره له. وفي الصباح توفي خدر كاباري . لاحظوا كيف تقمص روحه لثلاث مرات خلال سنوات معدودة ... من ايزدي كاباري الى مسلم سني سوري ومن ثم مسلم شيعي شنكالي واخيرا ايزدي شنكالي.
التناسخ الاول:
بعد ان توفي خدر كاباري وبقدرة الله سبحانه وتعالى انتقل روحه الى جسد امرأة من عشيرة الخاتونية المسلمة من منطقة بحر الخاتونية في سورية والقريبة على حدود شنكال العراقية وبعد ان ولد واصبح عمره سبع سنوات شعربأنه كان ايزديا وشخصية مرموقة بين الايزديين وحاليا ابن امرأة سنية مسلمة وهو في جسد مسلم ، فدعى ربه ان يقبض روحه فورا والتخلص من هذا الجسد.فأستجاب الله دعاءه وتوفي في الحال.
التناسخ الثاني:
بعد ان تخلص من جسده المسلم السني ، دخل روحه في جسد امرأة من ببوات (بير زكر) الشيعية المسلمة في مدينة شنكال ذات الغالبية الايزدية، بعد ولادتة واصبح عمره سبع سنوات شعر بان روحه تسكن في جسد شيعي مسلم ولعدم رغبتة بهذه الحالة دعى ربه ان يغفره ويقبض روحه، فأستجاب له رب العالمين ومات مبكرا.
التناسخ الثالث:
في هذا التناسخ غفره الرب ودخل روحه الى جسد امرأة ايزدية من عشيرة الهبابات الحالية في جبل شنكال داخل - داخل المدينة. بعد ولادته من ام ايزدية تم تسميته ب(خدر)وابوه كان اسمه هباب وبعد ان كبر بعمر سبع سنوات شعر بروحه( فحمدالله وشكره على نعمته وقال انا ولدت هذه المرة ايزديا).
وفي نفس العام اي عندما كان عمره سبع سنوات ، جاء موسم الخريف وتهيأ ابناء عشائر الجوانا والهبابا والميهركان والبكران و اوسفان لغرض الذهاب الى الحج في لالش، وكان السير مشيا على على الاقدام او حيوانات الركوب كالخيول والحمير والبغال، وكان فيه مخاطر بسبب قطاع الطرق.
الطفل خدر طلب من والده (هباب) ان يذهب الى الحج برفقة القافلة، في البداية رفض والده طلبه لصغره ولبعد الطريق وخطورته ، ولكن اصر خدر على الذهاب ولكن لم يرغب الحجاج ان يرافقهم كونه صغير والطريق بعيد بين شنكال ولالش ، كان قد اعقبهم حتى قرية كولات ولكن بعد ذلك سمحوا له مرافقتهم لخطورة الطريق وحفاظا على سلامته من عرب المنطقة.
عندما وصلوا لالش توجه الحجاج الى جلسة البابا شيخ(كوجك برهيم)الذي كان متنبأ وعارفا للاسرار الباطانية في الماضي والحاضر والمستقبل، جلب البعض من الحجاج هدايا للبابا شيخ كالصابون والتين والكشمش والدهن الحر...الخ.
بعد استراحة قصيرة تذكروا بأن هناك طفل معهم يدعى خدر هبابي يريد زيارة البابا شيخ فوافق الاخير لزيارته ، بعد ان زار خدر لبابا شيخ كوجك برهيم جرى حوار بينهما وبحضور الحجاج :
كوجك برهيم: ابتسم... وتذكر تلك الايام مع الشيخ حجي في كابارة.
خدر هبابي: ارجو موافقتكم لكي اعود الى بيتي القديم في كابارة واعيش مع زوجتي واطفالي.
كوجك برهيم: انك على حق.
قرر خدر هبابي التوجه نحو قريته كابارة للألتقاء بزوجته وافراد عائلته بعد ثلاث تناسخات مختلفة دخل المنزل وشاهد اربع من ابناءه وهم في سن متقدم ، اما زوجته فكانت ايضا قد اصبحت عجوز وسلم عليهم فسمحوا له بالجلوس .
سأله الابن الاكبر : خيرا ؟
اجاب خدر هبابي : والله هذا بيتي وانا والدكم .
استغرب الجميع وردوا عليه كيف تقول هذا وانت طفل؟
اجابهم خدر هبابي : بل انتم الاربع اطفالي وهذه العجوز امكم كانت زوجتي . مما غضب الجميع وارادوا قتله ولكن اسرع وطلب منهم الصبر وعدم ضربه، ليوضح لهم القصة . شرح لهم كل ما حدث بينه وبين الكوجك برهيم وشيخ حجي وظروف وفاته وتلك المراحل في التقمص روحه في اجساد مختلفة حتى اللحظة الاخيرة ومن ثم نهض وطلب منهم حفر مذود الفرس لوجود (كوز من الذهب ) سبق وقد خزنه في الماضي ليستفاد منه ابناءه ، فقام ابناءه بحفر المكان واخرجوا الذهب وصدقوه وهدؤا من غضبهم.
لغرض تقديم الادلة اكثر طلب منهم ان يزور الجميع الى لالش والالتقاء بالكوجك برهيم كونه الشاهد الوحيد والعارف بالاسرار الباطنية ليوضح لهم ما يقوله خدر هبابي، فرافقه زوجته واثنان من ابناءه الى لالش لزيارة الباباب شيخ كوجك برهيم.
بعد استراحة قصيرة قالوا لكوجك برهيم هذا الطفل يقول انتم ابنائي وانا والدكم ، فأكد كوجك برهيم على صحة اقوال الطفل خدر هبابي ، واضاف كل ما حدث بابوهم خدركاباري وكيفية تناسخ روحه في عدة اجساد مختلفة، اقتنع الجميع بأن روح هذا الطفل روح والدهم المرحوم خدر كاباري الذي كان مختارا لقرية كابارة.
طلب الابناء وامهم ان يعود ويسكن معهم في كابارة حيث بيته القديم وعائلته وسوف يتعاملون معه بمثابة الاب لهم ، ولكن رفض خدر هبابي طلبهم واراد العودة الى شنكال حيث منزله الاخير.
طلبت زوجته من بالبابا شيخ (كوجك برهيم) ان يدعي ربه لأعادتها الى شبابها. فرد عليها البابا شيخ بأن هذا صعب ، ولكن سندعوا الرب ان يجعلك فتاة بعمر الشباب، وبعد الدعاء لها اصبت بعمر 18 سنة.
طلبت مرة اخرى من خدر هبابي ان يرافقها الى بيتهم القديم والعيش مع ابنائه فرفض ايضا، ولكن اصرت ان تذهب معه الى شنكال كزوجة له ، فوافق خدر على ذلك وتزوج منها وانجبت منه اربع ابناء وهم علي وحجي ومطو و ميرزا - اولاد خدر هبابي.
وبعد ذلك اصبح خدر رئيسا لعشيرة الهابات الايزدية واميرشنكال ، بينما ناهز خدر من العمر 110 من السنوات وتوفيت زوجته.
ففي احد الايام قال لأبنه (حجي) ما اريد ان اكون عبأ على زوجاتكم لخدمتي ، بل اريد ان اتزوج زوجة اخرى لكي تخدمني وفعلا تزوج من فتاة فقيرة تدعى (هزو رومي) وانجبت منه تؤام كل من (دقو وعربو) وبعد ذلك رزقت بولد وبنت ايضا.توفي خدر في عمر ناهز (150) المائة وخمسون سنة اي قرن ونصف قرن من الزمان رحمه الله.

القصة الثالثة: (فةقيري جةقةلتو)في التناسخ

كان هناك فقيرا ناسكا ومتدينا يخدم لالش النوراني ويدعى (فقير الجقلتو) ويقوم باشعال القناديل (اشعال الفتائل) كل مساء في كافة الاماكن المقدسة والبالغ عددهم حوالي 365 موقعا ومزارا مختلفا .
في احدى ايام الشتاء الباردة بسقوط الثلوج والامطار الغزيرة، انطلق الفقير بحاويتة الزيتة وفتائله المشتعلة (جقلتو) ليقوم بأداء واجبه الطوعي. وصل الى سوق المعرفة وبسبب الامطار والثلوج لم يستطيع الوصول الى نيشان (بير هسن ممان) فقرر ان يضع قنديله على (بةري حةقيي) صخرة الحق اوما يسمى بصخرة ميزان العدالة لمقياس الخير والشر ، وذلك في سوق المعرفة فقال:
يابير هسن ممان ان تغفر ذنوبي لعدم استطاعتي الوصول الى موقعك بسبب سقوط الامطار والثلوج، ولكن اشتكي بير هسن ممان على فقير جقلتو في ديوان شيخادي لتقصيره وعدم اشعال الفتيل في موقعه المخصص، فقرر شيخادي معاقبة الفقير بالموت ، ففي الصباح توفي فقير جقلتو وبعد حضور الامير ورجال الدين والاقارب تم دفنه بمراسيم خاصة في (مةزةلا ئيزدينة مير) وهو منزل داخل مزار لالش يدفن فيه رجال الدين ...هنا يتقمص روحه في عدة تناسخ مختلفة منها:
التناسخ الاول:
في المساء حضر روح الفقير في منبر ديوان شيخادي، فأرسل شيخادي روحه الى بلدان الغرب ، تجسد روحه في بطن امرأة غربية وانجبته ولكن لم يبقى في الحياة سوى سبعة ايام وتوفي .
التناسخ الثاني :
عاد روحه للمرة الثانية الى منبر ديوان شيخادي وقدم بير هسن ممان الشكوى امام شيخادي قذف شيخادي روح الفقير الى بلاد الشرق وتجسد روح (فقير جقلتو في جنين بقرة)صاحبها رجل مسلم. انجبت البقرة عجلا جميلافقرر صاحب البقرة عدم بيعه والاحتفاظ به كونه نادر ، بعد ان كبر العجل ، قدر الله ان يصيب ابن صاحب العجل بمرض لاعلاجة له سوى جعل العجل قربانا لأبنه وذبحه في قصابخانة لالش وان يتناول الابن من لحم العجل لكي يتعافى.هذا ما ابغله الكواجك والسادة المتنبأين والمنجمين.
توجه صاحب العجل (والد الطفل المريض) بعجله من ايران الى العراق للبحث والتقصي للوصول الى لالش حج الايزديين ليذبح العجل في لالش ثوابا لشيخادي وشفاءا لأبنه.وفي نهاية المطاف وصل الى قرية كندالا بمنطقة شيخان، بعد التأكد من انها قرية ايزدية قرر ان يتبع العجل ليذهب الى احد البيوت ويحل ضيفا عندهم.
كان في السابق يتردد (فقير جقلتو) الى بيت (بيريت جةروا) في قرية كندالة وبالرغم من تناسخ روحة لأكثر من مرة ، لن تمحوا ذاكرته فتوجه مباشرة الى بيت (بيري جةروا) فاستقبل من قبل عائلة الابيار وعرض لهم مشكلته وابنه المصاب وفي نيته ذبح العجل في قصابخانة شيخادي ليكون ثوابا لشيخادي وشفاءا لأبنه المصاب ، فرحب به الجميع وفي الصباح رافقه احد افراد العائلة الى خارج القرية واشار له الى الاتجاه الصحيح نحو لالش ولكون العجل على دراية بالطريق فتوجه نحو لالش حتى وصوله الى القصابخانة فتجمع الخدم(خلمةتكار) فسألوه عن سبب مجيئة بهذا العجل ؟
اجابهم : انه قدم من الشرق اي من ايران لذبح هذا العجل ثوابا لأسم شيخادي وقربانا لأبنه المريض، كان لل(فقير المجيور) طمعا فيه فطلب منه ان لايذبح العجل وسوف يحضر له نعجة او خروف لذبحه ، فرفض صاحب العجل وقال تريد بيعه في سوق الموصل؟ (لحد هذا اليوم المجيور في لالش يقوم ببيع القرابين الجيدة واخفاءها لصالحه- الكاتب).
كان هناك شخص بين الخدم يدعى (بير سلو) استطاع اقناع صاحب العجل بعدم قبول اقتراح الفقير المجيور، لكونه يدرك من هو العجل ويجب ذبحه ليتحرر روح (فقير جقلتو) ويشفى ابن الرجل القادم من الشرق بعد اكل لقمة من لحم العجل، فطلب من بير سلو ان يذبحه ،اخذ كمية من لحم العجل لأبنه المريض وبعد اكله اللحم شفي من المرض .
التناسخ الثالث:
في مساء نفس اليوم حضر روح الفقير امام منبر ديوان شيخادي طالبا الرحمة، ولكن استمر بير هسن ممان في تقديم شكواه امام ديوان شيخادي ،في هذه المرة ارسل روح الفقير الى جسد زوجة شاه ايران لذلك الزمان واستقر في جنين رحمها بعد قضاء الفترة الطبيعية في بطن ولد (فقير جقلتو) من جديد ولكن في ظروف ومحيط افضل من المراحل السابقة ، انه ولد في قصر شاه ايران ، من علامات الخيروالبركة للطفل الجديد هو (كانت هناك شجرة يابسة في باحة القصر وقد اخضرت اثناء ولادة الطفل) واعتبرت من المعجزات مما افرح جميع سكان ايران.
بعد ان اصبح عمر الطفل سبع سنوات بقدرة شيخادي ازيل الغشاء او مايسمى الستار عن عيونه وتذكر كل مراحل التناسخ الذي حدث بروحه وتذكر عندما كان خادم (خلمةتكار) في لالش، اي كان (فقير جقلتو) في لالش .
تدريجيا تغير افكاره وتمسك بعادات وتقاليد الايزدية من اللبس والاكل والعبادة بل عاد الى ذاكرته كافة الاقوال والادعية التي كانت قد حفظه عندما كان خادما في لالش. وبسبب تصرفاته وعزلته انتقد الناس شاه ايران وقالوا له ابنك معتوه وفاقد الشخصية، فرد عليهم الشاه انه وحيد ومدلل اتكوه على حاله.بعد ان اصبح عمره بين (17-18) سنة توفي والديه خلال فترة قصيرة . اجتمعت حاشية الشاه والحكومة لغرض مبايعة ابن الشاه في مكانه ليصبح شاه ايران.
تم بالفعل تنصيبه واصبح شاه ايران، وطلب منه الوزراء والمقربين له ان يتزوج ، ففكر في المساء كيف له الزواج وكان في تناسخه الاول ايزديا وكيف يستطيع اقناع الحكومة في تأخير زواجه.، فكر في ايجاد خطة تسبب في تاجيل زواجه الى سنوات بعيدة ، فقرر رسم خريطة لقصره الجديد الكبير والمعقد وعرض عليهم الخارطة وقال لست على استعداد الزواج في قصورنا القديمة اامركم ببناء هذا القصر ومتى ما اكتمل سأتزوج فيها فوافق الجميع ولكن يحتمل استمرار بناء القصر لأكثر من عشرين عامابسبب عدم وجود اليات وتقنية انذاك.لعله يموت قبل اكمال القصر.
وافق المجلس على ذلك وطلب من رئيس البنائين بالمباشرة باحضار النقارين والبنائيين والمختصين في التعمير والبدء بالعمل، فقال رئيس البنائين للشاهيحتمل السقف الزمني لبناء القصر ما يقارب ال(20) عام كونه يحتوي ل(100-200) قاعة وغرفة وملحقات.والشاه الشاب في تفكير مستمر يوما بعد يوم ينكمش ويضعف بسبب تفكيره العميق بماضيه.
بير سلو كان خادما (خلمةتكار) في لالش في عهد شيخي رشك بابا شيخ ، عندما ذهب الى البيت في القرية عاتبته زوجته بسبب حالة الفقر وجياع الاطفال ، فقرر تبديل ثيابه و يذهب الى الشرق للبحث عن عمل لسد رمق العيش لأفراد عائلته، واجتاز القرى والجبال والمدن حتى وصل الى طهران عاصمة الامبراطورية الايرانية، ولايملك قرشا ويعاني من الجوع والتعب لسيره على الاقدام لعدة اشهر، جلس امام باب احدى الخانات (خان= فندق) عطف صاحب الخان عليه وطلب منه بدخول الخان واطعمه واعتني به وفي الصباح رافقه الى موقع العمل (قصر الشاه) وطلب من رئيس البنائين ان يجد ل(بير سلو) عملا ويعود الى الخان بعد اكمال العمل اليومي.
وفي الصباح رافق (بير سلو ) صاحب الخان الى موقع العمل وطلب من رئيس البنائين ان يجد عملا لبير سلو كونه فقير الحال وجاء من منطقة بعيدة، عملا مروجا لدى احد البنائين، وفي الصباح تفقد الشاه في موقع العمل وصادف التقي الشاه بصديقة القديم الذي كان يعمل معه خادما في لالش وعرفه من خلال سير،قال له شاه العجم :
(ئةيلي بير سلو تة ماست خواري)وتعريب ذلك (يامأكل اللبن يا بير سلو)، وهذا لغز بين رجال الدين الايزديين.ثم قال لرئيس البنائين اعفي هذا الشخص من العمل ،ليعبء غليون العمال ولف السكائر، خاف بير سلو وقال والله هذا عرف انا ايزدي وسيحدث لي مشكلة ، ففي وقت الغداء قال الشاه لنفسه ما ادعو بير سلو للغداء لكي يجوع كثيرا، واثناء تقديم الطعام اراد بير سلو الذهاب لتناول الطعام اشار اليه الشاه بالجلوس وقال له هذا ليس طعامك، خجل بير سلو كثيرا من كلامه وبعد المباشرة بالعمل اراد بير سلو الذهاب فمنعه الشاه وقال رافقني الى القصر واعمل في ديواني.
بعد انتهاء العمل طلب الشاه من بير سلو ان يرافقه الى القصر ، فخاف بيرسلو كثيرا وقال لنفسه والله يعرفني بالتاكيد انا ايزدي وسيقتلني اليوم، دخل بير سلو المجلس وبعد وهله قليلة صفق الشاه واشار للجميع بترك المجلس وبقي معه بير سلو واثنان من حراس القصر في الباب ،تعمق بير سلو في التفكير والخوف الشديد.
طلب الشاه من بير سلو متابعته ودخلوا ثلاث غرف على التوالي ومن ثم ديوانخانة فيها ادوات القهوة . بعد ان جلس الاثناء سأله الشاه فيما اذا يعرف العبادة ، فانكر في الحال، بينما نهض الشاه وبعد اغتساء الوجه واليدين تعبد امام النور وفي ختام العبادة قال (شةهدة وئيمانا من ب نافي خودي و تاووسي مةلةك وشيخادية )اي شهادتي وايماني بأسم الله وطاؤوس ملك وشيخادي ، استغرب بير سلو على عبادة الشاه كونها تشبه عبادة الايزديين، بعد الانتهاء من عبادته تناول قهوة واعطي قوة لبير سلو ايضا وطلب الشاه من بير سلو ان يتلو قولا دينيا فاعتذر من عدم معرفته للأقوال.(للمعلومات كان لبير سلو وفقير جقلتو ) معلما واحدا قد احتفظوا منه الأقوال الدينية ولكن كان بير سلوا ينكر ذلك خوفا من الشاه، فقال الشاه ثلاث اقوال متتالية نفس تلك الاقوال التي حفظها الاثنان معا في لالش.
بعد ذلك جرى الحوار بينهما:
فسأله الشاه :هل انك اعمى لاتعرفني؟
بير سلو : هز راسه بالنفي.
الشاه: هل كنت تعرف فقير جقلتو (خادم لالش)؟
بير سلو : نعم كنت اعرفه وكن قد حفظنا تلك الاقوال التي ذكرت من معلم واحد معا.
الشاه : روحي في هذا الجسد كان روح فقير جلقلتو.
بير سلو: عندما مات الفقير انا دفنته بأيدي.
الشاه: تتذكر بعد وفات فقير جلقتو بعدة سنوات جاء رجل غريب من من الشرق الى لالش ومعه عجل جاء به الى لالش ليذبحه قربانا؟
بير سلو : نعم كان نذر بسبب اصابة ابنه بمرض ا، انا ذبحت العجل وقد اعطيت له لحما واخذه لأبنه المريض لكي يأكله ويشفى.
الشاه : كانت روحي انذاك متجسدا في ذلك العجل، واليوم ترى نفس الروح في هذا الجسد بصفتي (شاه ايران) . ففرح بير سلو كثير وتناول الطعام والقهوة واصبح منطلقا وتلى عدة اقوال امام الشاه .
الشاه : الشكر والحمد لله على لقائي بك كونك صديقي القديم وايزدي من لالش، توا تذكرت الايزدياتي...ولكن مشكلتي الوحيدة يريدوني ان اتزوج .
بير سلو : انشا الله شيخادي سيساعدك.
بقي بير سلو لفترة زمنية برفقة الشاه وتدور احاديثهم عن الايزدياتي والاهل والخلان وفي احد الايام وعندما كان الشاة يسبح بتسابيحه قال للبير سلو اتدري بقي عن (سةفةرا ماستي (17) يوم )؟ويجب ان تستعد للذهاب الى لالش لتقديم الخدمة ، ووافق بير سلو على الفور .
وفي اليوم التالي حضر الشاه (كةبةنة) ، نوع من الثياب القطنية وقد خيط بيده وجعل فيه درابات وادخل الذهب بين الدرابات وعلى الشكل التالي:
الدرابة الاولى: وضع فيها مائة ذهب لبوابة شيخادي.
الدرابة الثانية: وضع فيها مائة ذهب ، منها خمسون لبوابة شيخ حسن وخمسون اخرى لبوابة شيشم.
الدرابة الثالثة: وضع مائة ذهب خصص لجلسة ( ملك فخر الدين)، اي لبابا شيخ.
الدرابة الرابعة:وضع مائة ذهب لبوابة بير هسن ممان.
الدرابة الخامسة: وضع خمسون ذهب لخدام لالش ( للخلمتكارين في لالش).
الدرابة السادسة : وضع فيها مائة ذهب وقال له هذا خاص لك يا بير سلو.
قام الشاه بتنظيم مضطبة وبختمه وتوقيعه طالبا من سلطات ايران بالتعاون والمساعدة وتسهيل امر بير سلو وجهز له فرسا وكل ما يحتاجه ، وطلب منه الدعاء والرجاء والرحمة له في انقاذه من هذا المأزق،وعلى اثر ذلك طلب شيخادي من بير هسن ممان ان يعفي روح (فقير جقلتو= شاه ايران) وبدلا من قبض روحه ان يتم تبادل روحه بروح احد خلمتكارين بابا شيخ بدون اي يشعر احدهم بذلك فقابل الروحان في باب الجنة ومن ثم انتقل روح شاه ايران الى لالش وانتقل روح خلمتكار بابا شيخ الى طهران بجسد الشاه دون ان يشعر احدهم بذلك.والبابا شيخ رشك الوحيد على علم وسر هذين الروحين.
وصل بير سلو الى بيته في ايسيان ، فقالت زوجته سأل عنك خلمتكارين لالش فاجابها سوف اغسل واذهب غدا الى لالش. وتنبؤ البابا شيخ للمحيطين به ، سبق وخرج بير سلو بواجب و سوف غدا صباحا الى لالش.
وفي الصباح ارتدي بير سلو الكبن ومعه الذهب وخرج الى لالش والتقي ببابا شيخ رشك، وفي الحال طلب منه الامانة(الذهب) الموجود في الكبن فسلمه بير سلو وتم توزيعها في لالش حسب ما ورد سابقا.
ترجى بير سلو من بابا شيخ للدعاء والرحمة على روح شاه ايرن(فقير جقلتو =موضوع البحث) فاجابه انه عاد قبل عشرون يوما وها هو جالس تحت شجرة (قةلةندةرا) بعد ان اعفاه بير هسن ممان وبرحمة شيخادي عاد بسلام واشار بعكازته انه هناك والتقي بير سلو مع الشاه وعرف الاثنان بعضهم البعض وتعانقا .
القصة الرابعة: (سبياف ) ، تناسخ روحها في جسد ابنة امير الجزيرة
التناسخ الاول :
(داي فوقرا سبياف) كانت فتاة ايزدية حرمت على نفسها ملذات الحياة واصبحت خادمة في لالش(خلمةتكارا لالشي) لمدة (14) سنة.في احد الايام بعد ان خلصت اعمالها المعتادة رجعت في المساء الى محل استراحتها وانتقلت الى جوار ربها . ففي الصباح اعلن في لالش وفاتها وتجمع الايزديين لأداء مرسيم الدفن ، وتم دفنها في (منزل ايزدين الامير) مبنى خاص يدفن فيها الشخصيات الدينية داخل بناية لالش.
التناسخ الثاني :
بعد سبع سنوات من وفاتها ،انتقل روحها بالتناسخ الى رحم زوجة امير جزيرة بوتان ،وولدت بنتا وسميت ب (حسنو) وهي ابنة امير جزيرة بوتان، بلغت من العمر سبع سنوات وشعرت بأنها كانت فتاة ايزدية في التناسخ الاول وبأسم (سبياف) وكانت (فوقرا) في لالش وقد حرمت على نفسها ملذات الحياة.
بعد ذلك تغيرت احوالها ، واصبح الظروف المحيطة بها صعبا حيث استعادة كل ذاكرتها في التناسخ الاول عندما كانت (فوقرا) في لالش ، من عادات وتقاليد ومحرمات والمراسيم الدينية والاقوال والقصائد ،وتذكرت الذين عاشرت معهم في لالش . انعزلت عن العائلة في غرفتها الخاصة وبملابسها الدينية الخاصة وعبادتها الخاصة.
بعد ان بلغت من العمر (17) سنة وعندما كانت تسجد بملابسها البيضاء في غرفتها ، و اكمال الدعاء ادت الشهادة (شةهدةو ئيمانا من ب نافي خودي وتاووسي مةلةكة = شهادتي وايماني باسم الله وطاؤوس الملائكة ) شاهدها شخص ما من خلال نافذتها المفتوحة واستغرب على تصرفات ابنة امير الجزيرة بسبب تشابه ملابسها وعبادتها وشهادتها للديانة الايزدية، وفي الحال ابلغ الشخص الامير بتصرفاته ابنته كأيزدية واداء الشهادة بأسم طاؤوس ملك . فدعى الامير ابنته الى الديوان وهي مرتدية الملابس الخاصة بال(فوقرا- التي تحرم الزواج مدى الحياة ) وسألها عن تصرفاتها فأيدت ما قاله المخبر ولم تنكر ايزديتها امام والدها الامير، واضافت ان (دين طاؤوس ملك ...هو دين الحق).
حاول الامير اقناع ابنته (حسنو) ان تترك تلك التصرفات الغريبة في المجتمع الاسلامي ولكن ابت ، فغضب الامير وقال لها بالحرف الواحد (ان لم يأتي الايزديين بدليل انك ايزدية في الروح سوف اقتلك)، فطلبت ابنته مهلة لمدة اربعين يوم ، فيما اذا لم ينجدها الايزديين ،سيكون قتلها حلال ، وافق الامير على ذلك.
هذه الواقعة كانت في عهد رئيس الهويريين هسن الهويري واسمه الكامل (هسن بن شرف بن عيسا بن محمود بن جهانكير الهويري).اثناء شروق الشمس قامت بالدعاء باتجاه الشمس ودعت (شيشم) ان يفرج عن الايزديين وعنها ، وبعد انهاء عبادتها شاهدت شابا يمر من امام نافذتها فنادته وطلبت منه ان يستدعي احد الرجال الايزديين من سوق الجزيرة كونها بحاجة ملحة له،فرد عليها من الصعب ان يأتي شخص ايزدي ويلتقي بك كونك مسلمة ، فردت عليه ان يقتنع بشتى الوسائل، قل له هذا الكلام (ل روزا حةشر ومةشر ل سةر برا سةلاتي شيخادي ومةلك شيخةسةن روزا ئاخرتي كونةهي من ل ستوي ويبي هةكة نةيي ، كاري من بي هةية).
شاهد رجل ايزدي يتسوق في اسواق جزيرة بوتان ، فسأله ان كان ايزديأ ؟ فاجاب بالنعم وانه من عشيرة الهويريين ورئيسهم هسن الهويري.
طلب منه ان يرافقة الى ابنة امير الجزيرة لتكليفه بخدمة تخصها ، ففي البداية امتنع ولكن عندما قال له كلام داي حسنو :
(ل روزا حةشر ومةشر ل سةر برا سةلاتي شيخادي ومةلك شيخةسةن روزا ئاخرتي كونةهي من ل ستوي ويبي هةكة نةيي ، كاري من بي هةية). فتأثر بذلك ووافق على الذهاب الى دار الامير للالتقاء ب (داي حسنو)، وعند لقاءه بها استغرب من ملابسها وهي بمثابة احدى ناسكات لالش.
سردت قصتها للهويري وطلبت منه ان يبلغ الامير والباباشيخ عنها وارسال عالمين دينيين لانقاذها من المأزق، الهويري ابدى استعداده ان يخبر هسن الهويري كونه رئيس العشيرة وهو بدوره يلتقي بالامير والباباشيخ والمجلس الروحاني ويتباحث معهم مشكلتك.
تسوق الهويرى وذهب بحمله الى قرية هسن الهويري واستأذن بالدخول والتقي به كونه رئيس العشيرة وروى كل ما جرى بينه وبين (داي حسنو) ابنة امير جزيرة بوتان وطلب منه ايصال الخبر الى امير الايزديين والبابا شيخ لأرسال اثنان من علماء الدين وانقاذها.
وفي المساء فكر هسن الهويري بموضوع الفتاة وقال لنفسه يستوجب علينا انقاذ هذه الفتاة، وفي الصباح ارسل فارسين الى قصر الامير في باعدري امرهم باخبار امير الايزديين والبابا شيخ بموضوع (داي حسنو) وضرورة الاسراع في نجدتها .
اثناء وصول جماعة هسن الهويري وبالصدفة حضر معظم مختاروا منطقة شيخان والباباشيخ والمجلس الروحان في قصر الامارة كونهم مدعون من قبل الامير لأمر هام اخر، ودخل الفارسين قصر الامارة واخبروا الامير بتحيات هسن الهويرة وعشيرته ومن ثم طرحوا قضية (داي حسنو )ابنة امير جزيرة بوتان امام الامير والباباشيخ والوجهاء. واضافوا بأن الفتاة تريد منكم ارسال علماء الدين لنجدتها على الفور، اتفق الجميع على ارسال اثنان من علماء لالش الذين وصلوا الى درجة الارتقاء من العلم والمعرفة وذلك لأنقاذ داي حسنو ابنة امير جزيرة بوتان ، فوافقوا على الفور واستعدوا للذهاب الى امارة الجزيرة، وفي الصباح انطلقوا من قصر الامارة في باعدري وعند عبورهم تل الجراحية كان هناك شاب من شيوخ الشيخ مند يرعى بعض الخرفان ، عاتب الشاب العالمين كونهم لم يسلموا عليه ولم يزوروه كونه من الشيوخ فاعتذروا منه وسلموا عليه ،وقال لهم انا اعرف جيدا الى اين تذهبون وماهو الواجب المكلفين به من قبل الامير ، انكم تذهبون لنجدة (داي حسنو )ابنة امير جزيرة بوتان، اذا اخذتموني معكم ستعودون بسلام وان لم تاخذوني فلن ترجعوا بسلام. فطلبوا منه ان يرافقهم وفي الطريق اصبحوا ضيوف هسن الهويرى وفي صباح اليوم التالي توجهوا نحو الجزيرة وبعد وصولهم الى مقر امارة جزيرة بوتان ، فاخبروا الامير بحضور ثلاث ضيوف له .
سأل الامير هل هم ضيوفي ام ضيوف حسنو ؟
فاجابت حسنو انهم ضيوفي. واستقبلتهم بالبخور وتقدمت امامهم الى غرفتها. ارادت داي حسنو اختبارهم فقررت ان تضع الماء على ايديهم على الانفراد ، فذهب الاكبر منهم سنا وسألته داي حسنو : من منكم الكبير لكي اقابله فاجابها انا اصغرهم والرجل المسن الاخر اجابها بنفس الجواب بينما الصغير قال لها انا اكبرهم بدرجة واحدة كوني شيخ وعندما يموتون من حقي ان اغسلهم ، فطمئنت داي حسنو لشطارة الوفد.
اختبار علماء الايزديين الثلاث واربعون من الملالي الذين ختموا القرأن من قبل امير جزيرة بوتان
كان احد صيادي السمك قد اصطادا سمكا اخضر ولجماله جاء به للامير ليحتفظ به ، فكرمه الامير الصياد بليرة ذهبية وفكر ان يختبر علماء الايزديين الثلاث بهذه السمكة ، قرر ان يضع السمكة في قزان وغلقها وثقب غطائها للتنفس وتم وضع القزان تحت كورسيه .
استدعى الامير فريقين :
الفريق الاول اربعون من الملالي وكل واحد بيده القرآن .
الفريق الثاني شيخ وعالمين ايزديين وداي حسنو جلسوا مقابل الفريق الاول.
دار النقاش بين الملالي واثنان من علماء الايزدية وخلال ساعة كاملة بالاسئلة والاجوبة ولم يفلح الملالي ، بل اصبح الجميع لايستطيعون قراءة القرآن ايضا.
قال الامير اشهد بالله اتابع الملالي الذين كانوا يدعون بانهم يرون العرش والكرسي في السماء والثور والحوت في قعر البحار ،والان لايعرفون قراءة القرآن.واضاف انا ارفض هذا الاختبار الذي خسر فيه الملالي.
قال هناك اختبار اخر لعملماء الايزديين وهو يجب ان يعرفوا ماهو الشيء الموجود تحت الكرسي الذي اجلس عليه ؟
نهض الشاب الشيخ من شيوخ شيخمند وقال ايها الامير لاتتحدث بكبرياء هناك رب في السماء اكبر منك اسال الملالي اذا ما عرفوا ،فسوف نعطيك الجواب الشافي .
قال الامير انك على حق... ايها الملالي كنتم تقولون نرى كل شيء في الارض والسماء ،فما هو الشيء تحت الكرسي الذي اجلس عليه ؟
قال الجميع والله مانعلم ماهو الشيء الموجود تحت الكرسي.
قال الشاب الصغير (من شيوخ شيخمند) لرفاقه العلماء الايزديين سأتنبؤ وادخل في النوم وانتم اتلو قول (قاضي عسكر) لحين الانتهاء وبدء العالمين بتلاوة القول:
قه‌ولێ قادی عه‌سكه‌ره‌
(1)
عاشقۆ، نه‌ی ژ ڤى زه‌مانى،
مه‌حفه‌لێت گران ده‌نگ هلانى،
عاشقۆ، دا بده‌یین مه‌ده‌هێت ئێزید ‌و ڤى سلتانى
(2)
عاشقۆ، مێرا ‌و مه‌حفه‌لێت گران ده‌نگ تێیه‌،
عاشقۆ، دا بده‌یین مه‌ده‌هێت ئێزید ‌و خودێیه‌
(3)
عاشقۆ، مێر ‌و مه‌له‌كا،
عاشقۆ، دا بده‌یین مه‌ده‌هێت ئێزید ‌و خالقه‌
(4)
عاشقۆ، سوڕ ددینه‌
(5)
عاشقۆ، سوڕ ددینه‌،
ئاخفتبوو ژ مه‌ مه‌حفه‌لێت مریدا
(6)
عاشقۆ، ئى نورینه‌،
ئاخفتبوو ژ مه‌ مه‌حفه‌لێت زه‌رگونه‌،
عاشقۆ، بده‌یین مه‌ده‌هێت شه‌مسه‌دین ‌و مه‌له‌ك فه‌خره‌دینه‌
(7)
عاشقۆ، یى مۆمنه‌،
ئاخفتبوو ژ مه‌حفه‌لێت مه‌زنه‌،
عاشقۆ، دا بده‌یین مه‌ده‌هێت مه‌له‌ك شێخ سنه‌
(8)
عاشقۆ، كۆچه‌كێ پیرا،
ئاخفتبوو ژ مه‌حفه‌لێت میرا
(9)
عاشقۆ، ده‌ردو مه‌نده‌،
هنجى مێرێ كوبارى نه‌فس بلنده‌،
ئه‌و دێ ل ئۆغله‌ما سلتان ئێزى بت هندا
(10)
عاشقۆ، ته‌مامبوو هه‌زار ‌و سییه‌،
هنجى مێرێ وه‌لییه‌،
عاشقۆ، یى ماش جه‌نبه‌قییه‌
(11)
عاشقۆ، هن ‌و هه‌زار دهه‌رته‌،
عاله‌م بوو جمله‌ته‌،
وه‌عد وێ هاتى،
سلتان ئێزید ته‌سلیمى ده‌ستێ فه‌قیرا كه‌ت
ماش ‌و به‌رات ‌و خه‌ته‌
(12)
عاشق متعه‌لمى و جه‌مه‌،
دێ دا هربت عیسا بن مه‌ریه‌مه‌،
وه‌عد وێ هاتى،
سلتان ئیزى دێ به‌تال كه‌ت،
خه‌ت ‌و كتێب ‌و قه‌له‌مه‌
(13)
عاشق متعه‌لمى ‌و جه‌مایه‌،
دێ دا هربت عیسایه‌،
وه‌عد وێ هاتى،
سلتان ئێزى دێ به‌تال كه‌ت،
كتێب ‌و قه‌له‌م ‌و هندایه‌
(14)
عاشقۆ حاكمێ ڤى شارستانى،
ده‌ست ل كێله‌كا خۆ وه‌رانى،
گۆت: داد و مه‌داد ژ ده‌ستێ ڤى سلتانى
(15)
عاشقۆ، وێ ل قادى و غافلا،
هاوارا خۆ مالڤه‌ دبره‌،
گاڤا چوو دیوانا سلتان ئێزى،
وێ بت كاسه‌ و بادیه‌ ‌و كۆندره‌
(16)
عاشقۆ، وێ ل قادى كوربه‌،
سلتان ئێزی ناده‌ت شار به‌،
گاڤا چۆ دیوانا سلتان ئێزی،
وێ بت كاسه‌ ‌و بادیه‌ ‌و مایه‌
(17)
وه‌ى ل قادى عه‌نكاره‌،
هاوارا خۆ مالڤه‌ دهناره‌،
گاڤا چۆ دیوانا سلتان ئێزید،
دیت كچه‌كه‌ ل باله‌،
وه‌كى ڤه‌گه‌ڕیان ل ماله‌،
دیت كچك ل ماله‌!
(18)
قادى عه‌سكه‌ر، دبێژته:‌
مالا خۆ ب سوره‌،
چى حوكم هاتى ژ وه‌ ڕا،
ما هوون دێ ئێزدى بن ب كچ ‌و كوڕه‌
(19)
گه‌لى قادى و مه‌لا و سه‌یدا،
هوون ژ ئیمانێ مه‌بن به‌عیده‌،
من ژ به‌ر وه‌ شه‌هده‌ دا ب سلتان ئێزیده‌
(20)
وه‌ى ل خاتوونا دۆتا میره‌،
هوون خودیێ خۆ مه‌كه‌ن ژ بیره‌،
من به‌ر وه‌ شادا خۆ دا ب ئێزیده‌ ‌و فه‌قیرا
(21)
قادى بوختانه‌،
دلێ وان گرتبوو كۆڤانه‌،
قادى عه‌سكه‌ر ڕوو دكه‌ت ئاهین ‌و ئه‌رزنگێت گرانه‌
(22)
قادى عه‌سكه‌ر سوكا دچییه‌،
ژ یارا خۆ پرسییه‌،
گه‌لۆ: حال ‌و حه‌وال ژ ده‌ستێ حاكم چی یه‌؟
(23)
قادى عه‌سكه‌ر دبێژته‌ یارا خۆیه‌، ڕه‌ڤین بێ فایده‌یه‌،
سلتان ئێزى مال ‌و مه‌زه‌ل ل مه‌ كریه‌ مه‌یه‌
(24)
قادى بێ خه‌ت ‌و به‌راته‌،
به‌رێ وى مابوو تارى و زلمه‌ته‌
(25)
قادى عه‌سكه‌ر نه‌مابوو چوو حكیاته‌،
قادى عه‌سكه‌ر بلند كه‌ت گۆتنه‌.
(26)
گه‌لى قادى و مه‌لا و سه‌یدا،
‌و برمه‌ سه‌ر خێرا منه‌ دێ چنه‌ با سلتان ئێزیده.
***‌
خرج روحه من جسده وطاف في السماء حتى وصوله الى لالش ولم يرى شيئا وتوجه نحو البحار ولم يرى شيئا وارتفع الى عرش طاؤوس ملك في السماء، فأوحى له طاؤوس ملك بأن كان صيادا قد اصطاد سمك اخضر واهدى للامير وبدوره وضع في قزان وهي تحت الكرسي وها انا وضعت صاحبه الاخر وهو سمك اخضر ايضا في القزان فقوم واخبره بأنه كان هناك سمكة خضراء في القزان وطاؤوس ملك وضع صاحبه الاخر وهو اخضر ايضا معه فحاليا هناك سمكتين خضراوتين وليست سمكة واحدة .
نهض الشيخ الشاب وقال ايها الامير :
انه سمك اخضر في القزان تحت الكرسي وقد وضع صاحبه الثاني بقدرة طاؤوس ملك وحالية سمكتين خضراوتين ، فاستغرب امير جزيرة بوتان وتحقق في ذلك واستغرب بعد ان شاهد بعينية السمكة الاخرى وغضب على الملالي وقال طاؤوس ملك هو الاقوى.
قام الامير بتكريم العلماء الثلاث بمائة ليرة ذهبية لكل واحد منهم اضافة الى تكريم كل واحد منهم بنيشان (وسام) وابنته داي حسنوا وجهز لهم قافلة من السلع والمواد الغذائية محملا الى لالش ، وسمح لأبنته( داي حسنو) بالذهاب معهم الى لالش وبقيت تعمل في مطبخ لالش لمدة (37) سنة ومن ثم انتقلت الى رحمة الله وتم دفنها بمرايم خاصة في (منزل ايزدين الامير )في لالش ... اي هناك قبرين لروح واحد في منزل واحد بلالش النوراني.