مقتل أفغانية في ألمانيا معتنقة المسيحية والدوافع قد تكون "دينية"

قتل طالب لجوء أفغاني امرأة أفغانية بعد أن طعنها في جنوب ألمانيا. وقالت الشرطة المحلية إنها تتحقق من احتمال الدافع الديني لعملية القتل، نظرا لأن الضحية، الوالدة لطفلين والتي وصلت ألمانيا في 2011، اعتنقت المسيحية.
أعلنت الشرطة الألمانية اليوم الأربعاء (الثالث من أيار/مايو 2017) التحقيق في مقتل سيدة أفغانية طعنا في بافاريا (جنوب) للاشتباه بوجود دافع "ديني" لقتلها نظرا لاعتناقها المسيحية.
وقام طالب لجوء أفغاني في الـ29 من العمر السبت الماضي أمام متجر في بلدة بريان الصغيرة في مقاطعة بافاريا بطعن أفغانية في الـ38 من العمر، سرعان ما فارقت الحياة. ولم تعرف حتى الآن دوافع المنفذ، خصوصا مع نقله إلى مستشفى للأمراض النفسية.
لكن الشرطة المحلية أفادت الأربعاء أنها تتحقق من احتمال الدافع الديني لعملية القتل نظرا إلى أن الضحية، الوالدة لابنين والتي وصلت ألمانيا في 2011، اعتنقت المسيحية.
وصرح متحدث باسم الشرطة لوكالة فرانس برس "إنه احتمال ننظر فيه" مضيفا أن المنفذ والضحية لا قرابة بينهما. ووصل المهاجم إلى ألمانيا في 2013 ويقيم في مركز لاستقبال طالبي اللجوء.
وكانت الأفغانية ترتاد رعية بروتستانتية محلية. ومنذ 2015 وصل أكثر من مليون لاجئ إلى ألمانيا وقرر بعضهم اعتناق المسيحية، في ظاهرة شهدتها الكنائس المحلية لكنها ليست منتشرة في شكل كبير. ولم توفر الكنائس إحصاءات بهذا الشأن.
ز.أ.ب/ف.ي (أ ف ب)