المخابرات السويدية تحذر من هجمات "داعش" في السويد أوروبا




حذرت الاستخبارات الفيدرالية السويدية من أن احتمال وقوع هجمات إرهابية في البلاد يبقى مرتفعا
وأشار وزير الدفاع السويدي إلى أن السؤال ليس هل سيكون هناك هجمات أم لا، بل يكمن السؤال في تحديد زمن هذه الهجمات، حسب "رويترز".
وحسب بيانات الاستخبارات الفيدرالية السويدية "ستنفذ الهجمات الإرهابية في أوروبا وفي السويد خصوصا من قبل الارهابيين المنتمين إلى التنظيمات الإرهابية".
حيث تم رصد أكثر من 500 مستخدم لشبكة الإنترنت، لديهم صلات مع سكان السويد ويقومون بنشر الفكر الإرهابي.
هذا، وقد شهدت بعض المدن الأوروبية في الفترة الأخيرة عددا من الهجمات الإرهابية، من بينها الهجوم على أفراد الشرطة في وسط باريس، يوم 20 نيسان/أبريل، وهجوم لمتطرف يقود شاحنة في ستوكهولم في السويد، يوم 7 نيسان/أبريل،
وهجوم ويستمنستر في لندن، يوم 22 آذار/مارس، حيث اقتحم شخص يقود سيارة حشدا من الناس وبعد ذلك هاجم أفراد الشرطة بسكين، والتفجير بمترو الأنفاق في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، يوم 3 نيسان/أبريل، الذي أسفر عن مقتل 15 شخصا وإصابة العشرات.