هذا هو سر وجود التجويف بين الأنف والفم



قال الدكتور ميشيل موسلي أن التجويف بين الأنف والفم هو لمسة تجميلية لوجه الإنسان.
وأضاف : إن "الأقسام الرئيسية الثلاثة للّغز الذي يكون الوجه البشري، توجد أو تتحد في الشفاه العليا، مكونة التجويف الذي يسمى النثرة. يحدث نمو الوجه بين الشهر الثاني والثالث للحمل، وإذا لم تتكون النثرة خلال هذه الفترة لأسباب وراثية أو بيئية فإنها لا تتكون أبداً".
اما عن احتمالية تسبب تلك المنطقة لأي مشاكل للبشر، قال "موسلي" إن تلك المنطقة إن لم تكن قد تشكلت بطريقة طبيعية فإنها تتسبب في تكون الشفاه المشقوق وهي أحد العيوب.
وأخيراً، حذر "موسلي" النساء الحوامل من التدخين، ومرض السكر، وتناول بعض الأدوية لعلاج الصرع، مثل توبيرامات وحمض الفالبرويك، خلال الأشهر الثلاثة الأولى للحمل؛ لأن تلك الأمور قد تتسبب بعيب الشفة المشقوقة للأجنة وهي المشكلة التي تتوجب التدخل الجراحي.