تيسير خالد : يستقبل رئيس جمعية الصداقة الألمانية – الفلسطينية ويبحث معه إضراب الحركة الأسيرة



استقبل تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية في مقر الدائرة في مدينة رام الله السيد رائف حسين ، رئيس جمعية الصداقة الألمانية – الفلسطينية ، الذي كان يرافق الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير في زيارته لفلسطين ، وبحث معه الإضراب الذي يخوضه الاسرى الفلسطينيون في السجون الاسرائيلية لليوم الرابع والعشرين على التوالي والوسائل الكفيلة بتصعيد التضامن معهم والضغط على الحكومة الاسرائيلية ودفعها للإسيتجابة لمطالبهم الإنسانية العادلة .
وفي اللقاء استعرض رئيس الدائرة تيسير خالد الدور الذي تقوم بها دائرة شؤون المغتربين بالتعاون والتنسيق والعمل المشترك مع الجاليات الفلسطينية ولجان التضامن والصداقة مع الشعب الفلسطيني والمنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني وقيادات الاحزاب السياسية والبرلمانيين والنقابات في مختلف البلدان من أجل تنظيم اوسع حملة تنديد بالسياسة الاسرائيلية ومعاملتها غير الانسانية للأسرى الفلسطينيين في معسكرات الاعتقال الجماعي الاسرائيلي وتسليط الضوء على معاناتهم وعلى أهمية أن يضطلع المجتمع الدولي بدوره في نصرة مطالبهم الانسانية العادلة وفي دفع اسرائيل لاحترام حقوق الاسرى وفقا للمعايير الدولية التي تنص عليها اتفاقية جنيف الرابعة بما في ذلك وقف الاعتقالات الجماعية والمحاكمات والأحكام التعسفية للأطفال واغلاق ملف الاعتقال الإداري ، الذي تتوسع اسرائيل في استخدامه لتبرير الاعتقالات التي تقوم بها للمواطنين والمناضلين الفلسطينيين دون توجيه لوائح اتهام بحقهم .
كما استعرض تيسر خالد محاور عمل دائرة شؤون المغتربين مع الجاليات الفلسطينية على مختلف الصعد والمستويات بدءا بالدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ورعاية مصالح اولئك اللاجئين الفلسطينيين الذين اضطرتهم ظروف الحروب الاهلية التي تعصف بأكثر من بلد عربي الى الهجرة والتشرد من جديد ، مرورا بالدفاع عن القدس وعروبتها وأهمية عودتها الى السيادة الفلسطينية عاصمة لدولة فلسطين وأهمية المشاركة الواسعة في حركة المقاطعة الدولية لدولة اسرائيل باعتبارها دولة ابارتهايد وتمييز عنصري وانتهاء بجرائم الاحتلال بما في ذلك جرائم الاستيطان وتوجه الدائرة بالتعاون مع المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان لعقد مؤتمر ضد الاستيطان يبحث في وسائل تفعيل قرار مجلس الأمن الدولي ضد الاستيطان رقم 2334 في بروكسيل ، عاصمة الاتحاد الاوروبي بالتعاون مع عدد من المنظمات والجمعيات الصديقة للشعب الفلسطيني في دول الاتحاد الاوروبي في النصف الثاني من هذا العام
وبدوره أستعرض السيد رأفت حسين ، رئيس جمعية الصداقة الألمانية – الفلسطينية الدور الذي تضطلع به الجمعية في تنظيم العلاقة بين أبناء الجالية الفلسطينية في ألمانيا الاتحادية والمؤسسات والهيئات الالمانية على المستويين الرسمي والاهلي وتطويرها بما يسهم في تطوير وتعزيز التعاون المشترك ودعم حقوق الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير وفي وضع حد للاحتلال وإنجاز الاستقلال وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة سيادته على جميع اراضيه المحتله بعدوان حزيران 1967 وأكد استعداد الجمعية للعمل المشترك في مختلف المجالات بما ذلك رعية مصالح أبناء الجالية الفلسطينية في ألمانيا الاتحادية وخاصة اولئك الذين اضطرتهم الأوضاع في عدد من الدول العربية الى الدخول في تجربة اللجوء والتشرد من جديد في ظروف صعبة وقاسية
وقد شارك في اللقاء كل من محود الزبن مدير إدارة أوروبا في دائرة شؤون المغتربين وإحسان الديك ، مدير دائرة أميركا في الدائرة وماهر عامر مدير المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان في المنظمة .
10/5/2017 مكتب الاعلام