نائب مصري سابق شتم العراقيين يلقى مصيره بالسجن



قضت محكمة مصرية بمعاقبة الإعلامي ونائب البرلمان السابق توفيق عكاشة بالسجن لمدة عام لإدانته بتزوير شهادة الدكتوراه التي أثبتها في أوراق تقدم بها للبرلمان لنيل عضويته.
كما قضت المحكمة بأن يدفع عكاشة كفالة مالية قدرها 5 آلاف جنيه مصري لوقف تنفيذ الحكم.
وكان النائب العام قد أحال عكاشة للمحاكمة بعد تحقيقات في عدة بلاغات تتهمه بتزوير شهادة الحصول على درجة الدكتوراه كان قد أرفقها ضمن المستندات أثناء تقدمه لعضوية مجلس النواب.
وكان مجلس النواب المصري قد أسقط عضوية النائب توفيق عكاشة في مارس / اذار 2016 بعدما تقدم عشرات الأعضاء بطلبات لإسقاط عضويته عقب مقابلته للسفير الاسرائيلي في القاهرة.
وقال رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال انذاك إن قرار إسقاط عضوية عكاشة جاء بسبب “خوضه في أمور تتعلق بالأمن القومي المصري وليس لمقابلته السفير الاسرائيلي”.
وأثار لقاء عكاشة بالسفير الاسرائيلي جدلا داخل البرلمان المصري، واعتدى أحد النواب عليه بالحذاء أثناء جلسة عامة.
وكان عكاشة قد سب في برنامج تلفزيوني له الشعب العراقي، ووصل به إلى حد سبهم ونعتهم بأوصاف مسيئة.
ووصف عكاشة في إحدى حلقات برنامجه التلفزيوني على قناة “الفراعين”، في 14 من كانون الثاني 2015، الشعب العراقي بـ”الحمير والبهائم”، مضيفا: “هتفضلوا حمير وبغال إلى متى”.