صحيفة كردستاني نوي تدافع عن دعم طالباني لبقاء المالكي في السلطة




دافعت صحیفة "كردستاني نوي" الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكردستاني عن دعم الرئيس العراقي السباق جلال طالباني لبقاء رئيس إتلاف دولة القانون نوري المالكي في السلطة حينما حاول بارزاني والصدر والحكيم والنجيفي سحب الثقة عنه عبر مجلس النواب عام 2011.
وإنتقدت الصحيفة في مقالها الافتتاحي اليوم الاثنين ،نشر الصحف التابعة للحزب الديمقراطي الكُردستاني رسالة خطية خاصة لطالباني الى بارزاني يعتذر فيها عن مساندته لبقاء المالكي.
وجاء في المقال أن "التجارب والأحداث اثبتت صحة موقف طالباني"، مشيرا الى "عدم حدوث تغييرات بعد إستبدال المالكي بالعبادي على صعيد العلاقات الكردية مع الحكومة المركزية"، واصفا التداول بأنه مجرد "تبديل وجوه" بين حزب الدعوة .
وشددت الصحيفة على أن إلتهاب المشاكل بين بغداد وأربيل أكثر فأكثر كاف للوصول الى قناعة بان تغيير الاشخاص لايغير شيئاً ،لان المشكلة في العقلية والنظام وليست الشخصية.
وتناقلت أوساط اعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي رسالة مسربة بخط الرئيس العراقي السابق جلال طالباني، وجهها في 19 آب 2012 الى رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بعد فشل محاولة اقالة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.
ويقدم طالباني خلال الرسالة اعتذاره لبارزاني ، ويدعوه الى مسامحته على موقف اتخذه في قضية تخص رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي.
وكتب زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني في رسالته قائلا "أخي العزيز: القرار الاخير في حياتي هو أن أكون صديقا، وأخا، وشريكا في السراء والضراء لعائلة بارزاني طالما بقيت على قيد الحياة".