بأسماء أولاده وزوجته.. حيان عبد الغني "يستولي" على شركة نفط البصرة ويحولها لـ"مُلك صرف"



بغداد (زوراء) - جزء بسيط مما يجري في شركة نفط البصرة، الشركة التي نخرها الفساد بالكامل، وأثر على المردود الاقتصادي للمحافظة الأغنى في العراق، هذا "الجزء البسيط" هو كارثة كبرى!!.

مدير الشركة حيان عبد الغني، حول الشركة لـ"مُلكية" خاصة به، وبات يطلق على الشركة بـ"ملك الأستاذ حيان"من قبل الموظفين!!.

إدارة نفط البصرة تحول بيد حيان، الذي جاء خليفة لمديرها السابق ضياء جعفر الموسوي، الذي لا قل فسادا عنه، بل أنه "أستاذ الفساد"، خاصة بعد فضيحة مع شركة يونا أويل، وتقاضيه رشوة مقدارها 40 مليون دولار عن صفقة واحدة فقط.

الموسوي هو من رشح عبد الغني للمنصب، والموسوي تمت ترقيته قبل فترة بمنصب وكيل وزير النفط، بعد كل الفضائح المالية.

وبالعودة لعبد الغني، فأنه عين كل من: آمنة حيان، بتول حيان، زبرجد حيان، ثقيف حيان، في مناصب مهمة، وهؤلاء جميعهم أبنائه، وبالإضافة لهم زوجته قبيلة كامل، وأخوه حارث عبد الغني، للتحول الشركة لـ"شركة عائلية" كما حصل مع مؤسسات رسمية كثيرة في العراق.

وجميع من جاء بهم عبد الغني، سيطروا على أهم المناصب، من معاوني مدير عام إلى مدراء ووكلاء ورؤساء أقسام.

يشار إلى أن وزارة النفط قررت في نيسان 2017 تغيير اسم شركة نفط الجنوب إلى شركة نفط البصرة، بعد تأسيس شركة نفط ذي قار، وأن الشركة باتت مهامها محصورة بنفط البصرة وضمن حدود المحافظة الإدارية.

وشركة نفط الجنوب هي واحدة من الشركات الـ 16 التابعة إلى وزارة النفط، ويقع مقرها في البصرة، وكانت تمتد حدودها على مناطق البصرة وذي قار والنجف وكربلاء وواسط.

وتأسست الشركة في حزيران 1969، وكانت النواة الأولى والأساس لعمليات الاستثمار الوطني المباشر في عقد السبعينات.