+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: ناهد صالح نرمو خواطر أيزيدية

  1. #1
    Administrator
    الحالة: bahzani غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1
    تاريخ التسجيل: May 2010
    الاقامة: Germany
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 9,454
    التقييم: 10

    ناهد صالح نرمو خواطر أيزيدية





    خواطر أيزيدية

    مَرت قرونٌ ونحنٌ نَحمل الياسمين ...

    تعاقبت أجيال وأجيال وكانت الطيبة والعفة والوفاء منقوشة على ذاكَ الجبين ...

    أخذ الزمانٌ يتقلبٌ بِنَا ،
    تارة عشنا الفرحَ وجمال الحياة ، وتارة تٌثقل وتسودٌ علينا السنين ...

    تارة نملئ السماءَ بصوتِ ضَحِكتنا ، ويأتي يوماً يٌشفق علينا السجين ...

    تارة ترقصٌ الدٌنيا سعادةً وزهواً في أفراحنا وأعيادنا وطوافاتنا ، وتارة يبكي على مٌصابنا في بطن أمهِ الجنين ...

    تارة نٌعمرٌ بيوتناً وقٌرى ومدنٍ عامرة بكلِ قيم الإنسانيه الجميلة ، ويأتي علينا يوماً وللأسف قوت عيالنا نستدين ...

    في زمانٍ ما كٌنا نجول البلاد من الشمال الى الجنوب كعصافير السلام ونحنٌ أمنين ، واليومَ أصبح المٌخيم مكان بلدنا الحصين ..

    كان لنا نحنٌ الأيزيدية أرضٌ ووطن ، مكانٌ وزمنْ، واليوم نٌثرنا كما يٌنثر في الصحراء الطحين ...

    كانت الوعودٌ تأتينا من كٌلِ الجهات بالخيرِ والنعيم ، وحصةٍ في حٌكم حكومة الزعيم ، ولكن واقع الحال الجميع طبقَ علينا مقولة ( ألا طحين ).......

    هل العيبٌ فينا أم في غيرنا؟؟
    أم نحنٌ إخترنا أن نكونَ عن حٌقوقنا من الساكتين ؟؟؟؟

    أم لنا فعلاً حقوقاً وقد دٌفعت ، ولكنها أٌختزلت فقط للأخوة السياسيين ؟؟؟؟؟؟؟

    أما نحنٌ شعبٌ الإيزيدية فحصتنا منكم يا ساسة لا تتجاوز حبوب الاسبرين ؟؟؟؟

    لم يكن أهل كوجو بسلطةٍ طامعين !!!!!

    ولَم يكن أهل سنجار من المجرمين !!!!

    ولا حتى ديننا لم يكن دين المبشرين !!!!

    إخترنا أن نٌغلقَ الباب علينا بديننا ، حتى لا يصفنا أحدٌ ذات يومٍ بالمٌعتدين ....

    وحتى نَكٌفَ شرهم عنا ونكون في بيوتنا أمنيين ....

    أخترنا أن نٌعطي دوماً أكثرَ مما نأخذ ، حتى لا نكون لأحدهم مَدينيين ....

    وفِي يومٍ كان لنا جيرةٍ نَحسبهم أخوتنا ، وفِي غفلةٍ باعونا لجرذان الصحارى والى الْيَوْمَ هم بفعلتهم مستهزئين ...

    فويحكم يا حٌثالة الأعرابِ والدواوين ...

    وسيبقى غدركم ختماً في جِباهكم ، وستنكفي خجلاً من أفعالكم الدِلال والفناجين ....

    وستزوركم في أحلامكم ما حييتم ذاك الصراخ وذاك الأنين ...

    فويحاً لكلِ من أساء التثمين ، لشعبٍ عاش وسَيبقى شعاره ازهارٌ الياسمين .


    ناهد صالح نرمو
    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 06-09-2017 الساعة 09:46

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك