أختلاف في وجهات النظر حول زيارة سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة إلى أسرائيل

بداية هناك [161] دولة تعترف بإسرائيل حالياً من أصل [192] دولة عضو بمنظمة الأمم المتحدة.
ومن مجموع [57] دولة منضوية تحت سقف منظمة التعاون الأسلامي هناك [29] دولة عربية وأسلامية تعترف بأسرائيل ونجمة داؤد على سارية العلم الأسرائيلي ترفرف عالية خفاقة في عواصم تلك البلدان.
أن زيارة نادية مراد لدولة اسرائيل لم تكن نهاية للعالم وليست أكثر جرما من جرائم البهائم الأنتحارية من مختلف أنحاء العالم الأسلامي الذين فجرو أنفسهم بين أبناء العراق وسوريا ومصر وليبيا وأفغانستان ،،،،إلخ.وخلفوا آلاف الأرامل والأيتام هناك.
أن كنتم تبكون على المسجد الأقصى المبارك والقدس الشريف فأن آلاف المساجد والجوامع قد دمرت وفجرت من قبل تلك الوحوش البشرية من الدواعش الأوباش دولة الخلافة الاسلامية ولعمري أن حياة الأنسان هي أسمى وأغلى من كل الرموز الدينية.
[[ بسم الله الرحمن الرحيم
وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ1 وَطُورِ سِينِينَ2 وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ3 لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ 4 الآيات من سورة التين.
بسم الله الرحمن الرحيم
مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ الآية (32) من سورة المائدة صدق الله العظيم]]
ولم تكن أقل جرما من العرب الذين باعوا أراضيهم لليهود عن طيب خوطرهم ومحض أراداتهم وقبضوا الليرات الذهبية من الوكالة اليهودية الشرقية السفارديم قبل تأسيس أسرائيل.
[[ نحتفظ بعشرات الوثائق العثمانية التي تؤكد كيف باع العرب أراضيهم لليهود ]]
نادية مراد ليست أنسانة سياسية
نادية مراد لم تذهب إلى اسرائيل أو فلسطين لعقد صفقة سياسية مع حكومة أسرائيل لبيع القدس أو لرسم الحدود أو لكي ترفع صوت المآذن أو تزيل الحواجز أو أن تفتح المعابر بين قطاع غزة وبين شبه جزيرة سيناء في مصر أو لترسم خارطة طريق لأنهاء الصراع الأسرائيلي الفلسطيني.
نادية أتت بحكم منصبها كسفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة يتحتم عليها الألتزام بالمسؤوليات الواقعة على عاتقيطها لأداء دورها بما ينسجم مع ميثاق وظيفتها الأنسانية ومن أحدى هذه المهام هو واجبها المتمثل بزيارة عدد من الدول المعترف بها بموجب ميثاق الامم المتحدة الخاص بعضوية الدول وخاصة زيارة تلك الدول التي تصبح فيها النساء ويصبح فيها الأطفال ضحايا للصراعات والحروب.
أذن عملها له أطار انساني وتحمل رسالة عالمية للدفاع عن حقوق الذين يعانون من الأضطهاد وكافة الفئات المستضعفة والمهمشة.
نادية زارت لأجل رسالتها وقد تكون أتيحت لها الفرصة بأن تلتقي بعض الشخصيات السياسية أو الأجتماعية.
نادية مراد فتاة أيزيدية عراقية أختطفت من قبل عصابات داعش الأرهابية حالها كحال 5617 مختطف ومختطفة من بني جلدتها أثر كارثة اليوم المشؤوم 3/8/2014.
وتعرضت إلى أبشع الأساليب من أختطاف وسبي وبيعها في سوق الرق كجارية وأغتصاب وأعتداء وأمتهان للكرامة
وبعد أن نجت تحدت مأسآتها وكانت خير من مثلت ودافعت عن قضيتها الأنسانية ولكنها وانما طرقت أبواب الرؤساء والبرلمانات في مختلف أرجاء العالم
وكان من فتح لها الباب وأستقبلها رؤساء عرب وشيخ الأزهر ولكن ملك السعودية رفض أستقبالها وممثل بلدها العراق في منظمة الأمم المتحدة بنيويورك رفض مصافحتها
وقد تم أختيارها كسفيرة للنوايا الحسنة في الأمم المتحدة تقديرا لجهودها في إيصال معاناة بني جلدتنا إلى مختلف دول العالم وحصلت مع زميلتها [لمياء] على جائزة زاخاروف للسلام وأخيرا تم دعوتها إلى إسرائيل وبأقتراح من الأمم المتحدة فذهبت وطرحت معاناتها ومعاناة الآلاف من النساء اللاتي تعرضن للسبي والأغتصاب والظلم والعنف.
فما هو الغريب في زيارتها؟؟؟؟؟؟!!!.
كفاكم ظلما لنادية فكفاها ما مرت به من ويلات ومآسي ولا زالت تدفع ثمنه من قلبها الجسور وروحها الفياضة وجسدها المتهالك الضعيف الذي ينهش به التعب والألم الدفين.
أمسحوا الجهل من عقولكم الخاوية.
أمسحو الغل والحقد من قلوبكم السوداء.
أختاه كوني قوية كما عهدناك وكل الشرفاء معك.
محمود المارديني
27/7/2017