نجل الامير " تحسين بك " يزور ناجين وناجيات من قبضة داعش

مهمة نبيلة
نجل امير الايزيدية --عصمت تحسين سعيد بك -- قام اليوم بمبادرة طيبة ومهمة نبيلة حيث زار اليوم احدى الناجيات في كمب ايسيان الذي يسكن فيه الاف النازحين من اهالي سنجار بعد ان تحررت من ايدي المجرمين الدواعش وهي طفلة اسمها وئام لايتجاوز عمرها الاربعة عشر ربيعا بنت السيد --حجي حمي تعلو -- من مجمع خانصور تحررت يوم -6--7 سلمت نفسها الى الحشد الشعبي في منطقة موصل الجديدة وقاموا بالاتصال باخيها واسرع والدها في الذهاب الى الموصل واستلامها وان مساعدة الناجيات وزيارتهم هو موضوع مهم عند نجل الامير عصمت تحسين بك وكان قد تحررت اختها قبلها باسبوع حيث سلم للسيد حجي مبلغ مالي (200 ) مئتان الف دينار لكل ناجية اي ( 400 ) الف دينارمن صندوق خيرات تحسين بك ومن الجدير بالذكر ان عائلة السيد حجي حمي لديها سبعة وسبعون مختطف في اليوم الاسود يوم المصيبة الكبرى وقد تحرر منهم واحد وثلاثين ولازال هنا ك اكثر من ستة واربعين فردا مفقودا وشاركنا في الزيارة السيد ديار شيخاني مدير الكمب ولما دخلنا الخيمة ابتهجنا لمشاهدة احدى السيدات الايرانيات وهي تزور الناجية وئام لغرض التعرف عليها ومساعدتها نفسيا وماديا واسمها فرنكيس نسيم من اهالي الاحواز وعندما اردنا الخروج للذهاب الى دار الناجي الطفل عماد مشكو طلبت السيدة من نجل الامير ان ترافقنا لزيارته لكون حالته تقهر الحجر وتدمي القلوب لما حصل لهذا الطفل وبقية اطفال الايزيدية من عذاب وقهر والم كبير وقال لها مشكورا على الرحب والسعة وخصص لها سيارة خاصة وذهبنا سوية الى قرية --سينا -- قرب محافظة دهوك حيث يسكن الطفل الناجي عماد مشكو تمو مع عمامه جلسنا معه وبكينا لحالته لكونه بدون والدين ووالده لازال مفقودا ووالدته كانت احدى الناجيات ايضا وسافرت مع اولادها وبناتها الى كندا طلبا اللجوء والعييش هناك وهو في حالة ضعف شديد تنقهر عليه قلوب كل من يشاهده لكن يبدي عليه الفرح لكونه قد تحرر وتخلص من ايدي اقسى مجرمين في التاريخ تم تحريره اخيرا في احياء الموصل القديمة وهو في حالة يرثى لها وهو من اهالي تل عزير ( القحطانية ) من عشيرة كوركوركا ربت على كتفه وجلس معه نجل الامير والسيدة الايرانية وقالوا له لاتهتم نحن اهلك ووالديك واخوانك ونحمد الله على خلاصك من ايدي المجرمين وسلمه مبلغ (250 ) الف دينار مساعدة من صندوق خيرات تحسين بك وتكلم مع عمامه بان يهتموا فيه وفرح الطفل عماد للقاءه نجل الامير عصمت تحسين بك ويسمع كلامه مع عمامه يقول لهم انا مستعد لمساعدتكم في اي شيء تحتاجونه وانشالله سوف يلتقي الطفل عما د قريبا مع والدته وخواته في كندا وبهذه المبادرة الجميلة والمهمة النبيلة التي ادخلت الفرح في قلوب المساكين المظلومين لايسعنا الا ان نقول بوركت جهودك يامير عصمت وبوركت جهود كل الخيرين الذين يقومون بزيارة الناجين والناجيات لتحسين الحالة المعنوية لهم ولتقديم المساعدة المادية بغية التخفيف عن كاهلهم وتعويضهم بعض الشيء عن ماصابهم من الم وعذاب ونقول لهم الرب الكبير في ان يأخذ حقهم ويعينهم وهو احسن معين..
سليمان عمر علي