ساكو: الايزيدون والمسيحون تعرضوا للنكبة والخطب التحريضية تخيف الاقليات







بغداد/ NRT
قال بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو، الخميس، إن المكونيين الأيزيدي والمسيحي تعرضوا لنكبات هي بمثابة الابادة الجماعية على يد عصابات تنظيم داعش.

وقال ساكو في بيانٍ اصدره بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لسيطة التنظيم المتشدد على سنجار اليوم 3 آب 2017 إن "نكبة الايزيديين والمسيحيين والاقليات الاخرى هي بمثابة إبادة جماعية، معرباً عن تضامن المكون المسيحي مع الايزيديين في محنتهم الموجعة".
واكد ساكو بحسب البيان أن "المستقبل فعلا مجهول لكل العراقيين وسط مناخ الصراعات والتشظيات واستمرار فكر داعش الظلامي والخطاب التحريضي، الامر الذي يثير مخاوف وقلق الاقليات الذين هم حطب المحرقة".
وأضاف أنه "آن الاوان لتطمين العراقيين بمستقبل معلوم يقوم على بناء دولة حديثة، دولة مدنية، دولة عدالة وقانون ومساواة".
وتابع ساكو مخاطباً جميع الاطراف والنخب السياسية في العراق أنه "يجب ان نتعلم الدرس مما عشناه هذه السنوات ونتصالح ونقدم التنازلات من اجل تسوية سليمة".