ثلاث سنوات من حكاية تراجيدية اسمها سنجار




نازحون من سنجار يغادرون مدينتهم صوب الحدود السورية بعد قدوم داعش في 2014/وكالة الصحافة الفرنسية


عرف قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى شمال العراق طوال سنوات على أنه منطقة تكوين اجتماعي وثقافي خاص تمثله الطائفة الأيزدية، ولكن وقوعها بيد تنظيم داعش في 3 آب/أغسطس 2014 والأحداث المتتابعة التي شهدتها المنطقة جعلها شغلاً شاغلاً للكثير من الهيئات الأممية والدولية، فأصبحت معروفة على نطاق عالمي بسبب ما حدث للأيزيديين والذي وصل حد التطهير العرقي.
وهذه أبرز الأحداث التي شهدتها منطقة سنجار وأهلها:
-كان يسكن سنجار حوالي 500 ألف أيزيدي قبل آب/أغسطس 2014، يعمل غالبيتهم بالزراعة.
- بعد 3 أب/أغسطس 2014: تسبب وجود داعش بنزوح حوالي 360 ألفاً إلى إقليم كردستان العراقي، بينما غادر نحو 90 ألفا خارج العراق.
-ارتكب داعش فظائع بحق السكان وأغلبهم من الطائفة الأيزيدية، إلى جانب قيامه بتفجير غالبية مباني المدينة. كما مارس سياسة التنكيل والسبي بحق النساء والفتيات الصغيرات اللواتي كن أكثر المتضررات من هذه الممارسات اللاإنسانية.
- نهاية آب/أغسطس 2014: أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرات النساء الأيزيديات اللواتي أسرهن داعش في العراق أرغمن على اعتناق الإسلام قبيل بيعهن بغرض تزويجهن قسراً لعناصر التنظيم في سورية. وبحسب المرصد، "وزع داعش على عناصره في سورية نحو 300 فتاة وسيدة أيزيدية مختطفة واعتبرهن سبايا من غنائم الحرب مع الكفار". وأشار إلى إقدام مقاتلين على بيع مختطفات لعناصر آخرين من داعش، بمبلغ وصل إلى 1000 دولار أميركي للأنثى الواحدة.
-10 حزيران/يونيو 2015: حصلت النائبة والناشطة الأيزيدية فيان دخيل على جائزة "برونو كرايسكي" لحقوق الإنسان بسبب دفاعها عن حقوق الأيزيديين وفضح الانتهاكات التي تعرضوا لها على أيدي تنظيم داعش. وكان أول دفاع لها عما جرى للأيزيديين في أغسطس/آب 2014 أمام البرلمان العراقي في مقطع فيديو تناقله الإعلام العالمي وهي تنهار بعد دعوة مؤثرة كانت تلتمس فيها العون من زملائها للدفاع عن سنجار.
- 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015: تم تحرير سنجار على يد قوات كردية مدعومة بغارات جوية تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.
-22 كانون الأول/ديسمبر 2016: أصدرت منظمة "هيومن رايتس واتش" تقريراًحول تجنيد أطفال الأيزيديين إلى جانب الأكراد من قبل جماعات مسلحة تابعة لـ"حزب العمال الكردستاني" وأوصت بتوقيف تجنيد الأطفال بشكل قاطع لأنه يشكل جرائم حرب.
-27 تشرين الأول/ أكتوبر 2016: حصلت ناديا مراد الناشطة الأيزيدية على جائزة سخاروف لحرية الفكر والتي منحها الاتحاد الأوروبي. وكانت ناديا قد فضحت انتهاكات التنظيم المتطرف خلالها مدة أسرها لثلاثة أشهر قرب سنجار وما فعله بحق أسرتها وغيرها من النساء. ثم استطاعت الفرار إلى ألمانيا. عينت ناديا سفيرة للنوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة منذ أيلول/ سبتمبر 2016، وتتحدث عن شؤون الأيزيديين وغيرهم من الأقليات في زياراتها لدول العالم المختلفة.
-25 نيسان/أبريل 2017: قصفت تركيا مجموعات من المقاتلين الأكراد في سنجار وفي شمال شرق سورية في إطار حملة موسعة ضد الجماعات المرتبطة بحزب العمال الكردستاني وقتلت منهم نحو 70 مسلحاً في عمليات في البلدين، حسب وكالة رويترز للأنباء. وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن مواصلة بلاده لعمليات عسكرية في سنجار، وأوضح أن تركيا "لن تسمح بتحول منطقة سنجار بشمال العراق إلى قاعدة لمقاتلي حزب العمال الكردستاني" وأنه يجب "القضاء على آخر إرهابي".
-نيسان/أيار 2017: صنف البرلمان العراقي سنجار على أنها منطقة منكوبة، وقدر أنها تحتاج إلى 10 مليارات دولار لإعادة إعمارها.
-26 أيار/مايو 2017: حررت قوات الحشد الشعبي عدداً من القرى الواقعة جنوب سنجار في إطار عمليات تحرير مدينة الموصل.
-في الفترة بين 13 تشرين الثاني/نوفمبر، 2015 وحتى أيار/مايو 2017: بلغت نسبة عودة سكان إلى قضاء سنجار نحو ثمانية في المئة، حسب إحصائيات رسمية.
-قتل تنظيم داعش قرابة 1293 أيزيديا حتى الآن، ويقدر عدد المختطفين بنحو 6400 شخص غالبيتهم من النساء والأطفال نجا منهم 3092 شخصا، بينما لا يزال هناك ما يقارب 3325 أيزيديا في قبضة التنظيم المتطرف.
-حالياً: تعاني المدينة من نقص الخدمات الرئيسية المتمثلة بالكهرباء والماء والخدمات البلدية والمدارس والمراكز الطبية رغم مرور نحو عامين على تحريرها.
-أصبح القضاء مقسما إلى ثلاث مناطق أمنية تسيطر عليها كل من قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان من جهة والعمال الكردستاني التركي مصحوبا بوحدات حماية الشعب السوري من جهة ثانية، إضافة إلى الحشد الشعبي الشيعي من جهة ثالثة.



  • إعداد إلسي مِلكونيان: