العراقيون فيس بوكيون
اشار استبيان اجرته مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والاعلامية الى تراجع نسبة متابعي الصحافة المطبوعة في العراق لصالح الفيس بوك حيث لم تتجاوز 7% في عموم البلاد فيما بلغت النسبة 1% في كردستان.
ووصلت نسبة متابعي التلفزيون الى23% في عموم العراق و 21% في كردستان.
وسط هذا التراجع بين الاستبيان انجذاب عينة البحث الى مواقع التواصل الاجتماعي على حساب التلفزيون والصحف حيث سجلت نسبة المتابعين لمواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) 70% وفي كردستان 78%
حول تلك النتائج قال المنسق العام لمؤسسة مسارات سعد سلوم "هذا دليل على ان التواصل الاجتماعي اصبح فضاءاً افتراضيا مهيمنا ومفتوحا لتبادل الافكار ونشرها بين الافراد على نحو ينهي سلطة وسائل الاعلام التقليدية.
وهو ما يدفعنا للتفكير لتغيير ستراتيجيتنا في استخدام وسائل الاعلام في الحملات والمبادرات المدنية باتجاه وسائل التواصل الاجتماعي على نحو مركز.
من جهته قال الناشط المدني ياسر صالح ان تلك النتائج تشير الى تراجع الاهتمام بالصحافة المطبوعة في العراق وهو غير منفصل عن تراجعها بالعالم بأسره بسبب زمن السرعة والتطور التقني والالكتروني الذي يشهده هذا القرن بصورة عامة.
اما فيما يخص الصحافة اضاف "ان غياب الجهد الصحفي وغياب المعلومة الصحيحة وعدم مواكبة التطور العالمي في هذا المجال ادى الى تراجع مستوى الصحافة المطبوعة في العراق وبالتالي عزوف المواطن على متابعتها.
فيما توفر مواقع التواصل الاجتماعي ميزة الاتصال والتواصل مع الاخرين بسهولة وسرعة ميزة اضافية تجعل من المواطنين اكثر اهتماما بهذه المواقع مقارنة بالتلفزيون والصحف.
كما ان التعبير عن الذات في مواقع التواصل الاجتماعي لا يجده المستخدم للصحافة او التلفزيون وهذا ما يدفع الجمهور الى الفيس بوك او غيره.
من الجدير بالذكر ان هذا الاستبيان جزء من مشروع مواجهة خطابات الكراهية في وسائل الاعلام العراقية ومن المؤمل ان تنشر نتائج التحليل في وقت قريب بعد استكمال تحليلها ورصد البرامج والقنوات التي حددتها نسب الاستبيان.