نعم:
ل " لا" وال "نعم"

ينبغي على قيادات الاحزاب القائمة بالاستفتاء ان تتفّهم وتتقبّل الحالة التي يسمعون باصوات ال" لا" التي هم انفسهم - السلطات الحاكمة - السبب في خلقها، وعليهم مراجعة أنفسهم وسياساتهم الفاشلة وتصحيح مسارهم وبروح ديمقراطية بدلا من وضع معارضيهم في خانة الخيانة أو اعتبارهم أعداء لوطنهم كردستان، لربما فيما بينهم قد قدّم كل ما في وسعه وضحى بالكثير من أجل هذا الهدف ولكن الاخر الذي يحكمه خلق ظروفا وواقعا مريرا دفع به إلى رفع شعار كل ماهو بالضد من سياسة هذه الأحزاب وان كان مخطئا ولكن معه الحق، هذا من جانب ومن جانب آخر هناك البعض يقرأ الواقع والمعطيات فيتوقع الاسوء لمستقبل كردستان في حالة الانفصال، حسب تحليله الأمور ولذا يقف في صف ال" لا" أو هناك من يرى التوقيت الغير ملائم والآخر يشرط " نعمه" بشروط معينة....وهكذا
المهم هو تقبل اي رأي من أقوى "نعم" إلى أقوى "لا" بروح ديمقراطية...
الكل يعلم قد مرّت هكذا قرارات مصيرية واستفتاءات شعبية في الكثير من الدول الاوربية وغيرها من لدول المتحضّرة، لحالات مشابه لمصير كردستان، وكانت هناك من مع القرار أو بالضد منه ولكن بالنتيجة النهائية لا احد يتزايد على أحد على الانتماء الوطني...

جهور سليمان