كيف نوقف النزيف من الجسد الايزيدي

عام بعد عام نستذكر مصائبنا !
عام بعد عام يحاولون قتلنا جميعًا !
عام بعد عام نقف دقيقة صمت على ارواح أحبائنا في تلعزير وسيبا وكوجو بل وجميع شنكال وبعشيقة وبحزاني !
كيف نوقف هذا النزيف من الجسد الايزيدي !
دون أن نلوم احد ! العرب ، الكورد ، السياسة ، الاسلام ، ولا حتى أنفسنا !

مادمنا مع العراق ستتكرر هذه المآسي لان حكوماته حتى الان لا تحاول ان تكون عضواً في المحكام العالمية والمحكمة الجنائية الدولية وأكثر الدول العربية والإسلامية كذلك عدا ( فلسطين ، جيبوتي ، الاْردن ، تونس ) حيث صادقت هذه الدول على الاتفاقية من ضمن 123 دولة .

المحكمة الجنائية الدولية : محكمة قادرة على محاكمة الأفراد المتهمين بجرائم ( الإبادة الجماعية ضد الإنسانية و الحرب و العدوان) ومقرها في لاهاي بالمملكة الهولندية لكنها قادرة على تنفيذ إجراءاتها في أي مكان بالعالم ضمن سياقات نظام روما الاساسي ويحق لها فقط النظر في الجرائم المرتكبة في وبعد الأول من يوليو عام 2002 .

عندما نفكر بدولة كوردية فإننا سنجد أن من ضمن الأسباب انضمامها الى المحاكم الدولية والأممية لضمان حقوق المواطن الكوردستاني لان الكورد في حلبجة أبيدوا وفي الانفال المشؤومة والهجرة المليونية ، ولا نعرف فربما ينتظر الشعوب الكوردستانية مصائب أكبر من مصائب الايزيدية وما كثرة الأسباب ، مادام الخلاف الديني والمذهبي والعرقي موجود والاطماع الإقليمية كثيرة فالخطر قائم ، لذلك من المهم ان تكون الدولة الكوردستانية المستقبلية عضوا في هكذا محاكم لضمان سلامة الوطن والشعوب .

إذًا إقناع اربيل اسهل من إقناع بغداد لان الخطر القومي من قبل العرب والفرس والترك قد يؤدي الى الهلاك .

الرحمة لضحايا تلعزير وسيبا شيخدرى وجميع ضحايانا والسلام لأهلنا والضمان لهم في المستقبل.

الذكرى العاشرة لكارثة تلعزير وسيبا .

عادل شيخ فرمان