ما مصير أطفال الايزيدية في صفوف أشبال الخلافة الاسلامية الداعشية ؟


الباحث / داود مراد ختاري.


القي القبض علينا في خانة الشهواني مع بقية افراد العائلة ونقلنا الى سجن بادوش شرق الموصل وعندما قصفه بالطائرات تم عزل الاطفال وجمعونا في مدرسة تلعفر ثم نقلنا الى قرية كسر المحراب وتم جمع شمل العائلة ثم الى قرية قزل قيو القريبة منها وتوفي شقيقي (سركان عيسى هادي 2012) بعد أشهر تم نقل عائلتنا مع الكثير من العوائل الى الرقة وبقى الوالد .
بعد سبعة ايام تم توزيع النساء ونقلنا الى الشدادية مع والدتي بقينا سنتين وتم بيع والدتي لمرات عديدة ثم باعوها الى ميادين ثم دير الزور .
وقال الناجي (عماد عيسى هادي الياس) :تم تدريبي في معسكر (هطلة) كنا (150) شبلاً من اشبال الخلافة منهم اطفال الايزيدية لم نستطع التحدث عن شنكال .
بقينا (45) يوماً في التدريب على الدراجة البخارية واستخدام الهاون والبندقية
النهوض السادسة لصلاة الفجر ثم تعلم وقراءة القرآن، التدريب بعد طلوع الشمس .
كانت أحاديثنا عن كيفية المشاركة في القتال.
شاركت في معركة (الحويقة) مع الرجال الكبار لان كل مجموعة من الاطفال مع وجبة كاملة من المقاتلين الكبار .
هاجمنا على جيش بشار الاسد وفي جبل تفدا في العاشرة صباحاً، استعملنا كافة الاسلحة في البداية فجر ثلاث مقاتلين من المملكة السعودية أنفسهم بواسطة الدراجات البخارية ثم بدأنا بالهجوم .
ـ ما تأثير هؤلاء الثلاثة على جيش سوريا، هل تزعزعت صفوف الجيش ودب الهلع بينهم، لذا كانت عملية سهلة للهجوم عليهم ؟
ـ هذا كان هدف أمير مجموعتنا القتالية .
ـ رأيتم انفجار الثلاثة مع دراجاتهم البخارية ؟
ـ نعم صعد الدخان الكثيف من انفجاراتهم .
ـ حينما هجمتم هل رأيت بقايا أشلاء مقاتليكم الانتحاريين ؟
ـ لا ... من شدة الانفجار وكثرة المواد المتفجرة المحمولة معهم ، لم يبقَ لهم أثر .
  • ماهي وصايا الانتحاريين لمقاتلي الدولة الاسلامية ؟
  • لم تكن لديهم وصايا للدولة الاسلامية .. لكن كان جميع المقاتلين يشكرون الدولة الاسلامية لإتاحة الفرصة لهم من خلال معاركها بالاستشهاد ودخول الجنة الابدية والتخلص من الدنيا الفانية .وحتى لأهاليهم لم يكتبوا وصاياهم ؟
  • نعم كتبوا وصاياهم الى الاهل ، أحدهم كتب وصيته الى والدته، والثاني كتب الى زوجته قائلاً (ها أنا ذاهب الى الجنة وسنلتقي هناك إن شاء الله) ولا أعلم ماذا كتب الاخير .
  • وهل كنتم تصدقون هذه الاقوال (حينما ينتحر ويقتل مجموعة من الابرياء دون ذنب سوف يدخله الله الى جنات الخلد وعلى أثرها ستدخل زوجته الجنة معه مع مجموعة من الحوريات).
  • لولا فكرة الجنة والجنس مع مجموعة من الحوريات ، لما أقدم الشباب على الانتحار .
  • ماذا كنت تحمل من سلاح ؟
  • كنت أحمل سلاح كلاشنكوف .
  • هل قدمتم ضحايا أخرى في هذه المعركة ؟
  • مقتل ثلاثة مقاتلين آخرين .
  • كنتم تمتلكون أسلحة متطورة ؟
  • يتقدم المشاة مع السيارات الرباعية والدبابات وتساندنا المدفعية .
  • وماذا عن المعركة الثانية ؟
  • في (حوض الصكر/ دير زور ). تمكنت قوات سوريا من تحرير هذه المنطقة، قامت الدولة الاسلامية بالهجوم عليهم مرة أخرى كي تستعيدها .
  • وما سلاحك في هذه المعركة ؟
  • كنت أحمل قذيفة هاون (120) ملم .
  • كم عدد ضحاياكم ؟
  • قدمنا ضحايا كثيرين، لأننا هجمنا، وتبين كان هناك مندسين من استخبارات الجيش السوري بيننا .
  • وماذا عن مشاركتك في المعركة الثالثة في (حويقة / دير زور) ؟ .
  • كان معي طلال سيدو من دوكري، تعطلت بندقيته نتيجة رمي العدو عليه ، وبعد لحظات أصبت بذراعي ، كانت معركة صعبة .
  • قدمتم الكثير من الضحايا ؟
  • قدمنا (17) قتيلاً، وعدد كبير من المصابين فامتلأت المستشفى من الجرحى والجثث، وتزاحم المدنيين لاستلام جثث ذويهم .
  • كان هناك من بين الضحايا أطفال الايزيدية ؟.
  • 1- ابو اسحاق من رمبوسي، 2- ابو ملك من زورافا - بتر ذراعيه وجرح قدميه واجري له عملية ادخال بلاتين في القدمين، 3- ابو مصعب الزرقاوي من دوميز شنكال بترت ذراعيه .
  • في معارك أخرى هل قتل من أطفال الايزيدية الذين تم اجبارهم على تدريب السلاح في معسكرات أشبال الخلافة ؟
  • نعم .... قتل طفل اسمه (حقي) من شنكال ، وقتل آخر أسمه (سوري) من مركز شنكال في معارك المنبج – والثالث اسمه (ابو عبد الرحمن) من تل قصب قتل في جبل زردا .

وفي يوم 24-3-2017، طلب من طفل ايزيدي عمره 11 سنة القيام بعمل انتحاري، لكنه رفض حمل الحزام الناسف ، فهدد بالذبح في حالة الرفض، بكى كثيراً وحمل حزامه الناسف وتوجه نحو الجيش السوري وقبل الوصول اليهم نزع حزامه وسلم نفسه الى الجيش، في اليوم الثاني حلقت الطائرات وتحوم في اراضي الدواعش ووزعت المنشورات على مناطق الدولة الاسلامية ، كتب فيها (سلم الطفل الايزيدي نفسه الى الجيش، وسيتم تسليمه الى أهله، لذا نناشدكم بتسليم انفسكم الى قوات الجيش حفاظاً على أرواحكم)
  • الا تعلم من هو هذا الطفل الايزيدي، كي نتصل بالسلطة في سوريا للكشف عن مصيره ؟
  • لا والله ، المشكلة كنا جميعاً نكنى بأسماء اسلامية .
  • لكن هذا الطفل لم يعود الى أهله ؟
  • أنا أيضاً قرأت المنشور .

بعد ثلاثة أيام، ذهبت الى والدتي الى المضافة، والدتي سارو عمر خلف 1976 فرحى عيسى هادي 2000 اركان عيسى هادي 2005 اريكا عيسى هادي 2006 سايا عيسى هادي 2010 ) وتوفي شقيقي سركان عيسى هادي 2012 لعدم توفر الحليب والعلاج الطبي .
في محاولة سابقة فاشلة ، كنت مع زميلي شلال واتصلنا بالسيد عبدالله شريم وتم الاتفاق مع المهرب وأخذنا الى داره في قرية بعيدة عن المدينة ، وفي منتصف الليل أتصل المهرب بالسيد عبدالله وابلغه تم تحرير الطفلين وهما في داري وعند الفجر سآخذهما الى منطقة خارج ادارة الدولة الاسلامية .
  • ولماذا لم يأخذكم الى تلك المنطقة المحررة ؟
  • بكى زميلي كثيراً وطلب مني بالعودة الى المضافة ، حاولنا اقناعه، لكن دون جدوى ، لانه كان يخاف من السلطات الاسلامية في حالة القاء القبض علينا .
  • المهرب لم يطمئنكما بانكما في منطقة شبه آمنة ؟
  • فعلا كنا في قرية لا أثر للدولة الاسلامية عليها .

وحينما علمت بانه سيعود عدت معه ومشينا مسافة أربع ساعات مشياً لحين وصولنا .
وكيف رتبتم للمرة الثانية .
المرة الثانية اتصلنا بالأستاذ حسن كوجو ومن خلاله هربنا .
...................
..................