بلد عربي من بين أكثر الدول استهلاكاً للحوم في العالم




يستهلك الكثير من مواطني دول العالم اللحوم الحيوانية كغذاء له، وتأتي الغالبية العظمى من إنتاج اللحم من الدواجن والأبقار ولحم الماعز، حيث تعتبر الصين والولايات المتحدة والبرازيل وفرنسا وألمانيا من أكثر الدول المنتجة للحوم.
ونشرت صحيفة "التلغراف" البريطانية، قائمة تشير إلى تربع الولايات المتحدة على رأس الدول المستهلكة للحوم، بواقع 120 كيلوغراماً للفرد في السنة الواحدة، تليها دول الكويت وأستراليا وجزر البهاما ولوكسمبورغ ونيوزيلندا والنمسا، بحيث تلعب التقاليد والحالة الاقتصادية والمعايير الثقافية أيضاً دوراً مهماً في استهلاك اللحوم.
وأشارت القائمة إلى ان هناك دول تستهلك لحوم الدواجن كالدجاج والبط والإوز والرومي والسمان والنعام والحمام، وتعتبر تلك اللحوم الأكثر استهلاكاً على مستوى العالم، بنسبة 107 أطنان من كل مليون طن لحوم مُستهلكة، وتحتل هنغاريا المركز الأول للدول الأكثر استهلاكاً للدواجن في العالم، وتأتي أيرلندا في المركز الثاني عالمياً، والمملكة المتحدة في المرتبة الثالثة، بينما تأتي السعودية في قائمة أكثر الدول العالمية المستهلكة للدجاج، حيث يعتبر وجبة غذائية يومية.
وبالنسبة إلى لحوم الأبقار، فهي تأتي في المركز الثاني عالمياً، حيث يبلغ معدل استهلاكها نسبة 68 طناً لكل مليون طن، وتحتوي اللحوم البقرية على الفيتامينات والبروتينات والأملاح المعدنيّة، كما ان العديد من الأشخاص يستهلكون لحوم الماعز التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة والكولسترول ونسبة عالية من البروتين، ولذلك يمكن للجسم أن يهضمه أسرع من اللحوم الأخرى، كما أن مذاقه يكون مميزاً للغاية، لأن الماعز غالباً ما تتغذى على الأعشاب الطبية.
يذكر ان اللحوم التي نتناولها تتشكل في العضلات والأنسجة والأعضاء والمواد الدهنية المأكولة من الثدييات والطيور والأسماك وغيرها، وهي تنقسم حسب تركيز المايوجلوبين في الألياف العضلية إلى نوعين: حمراء وبيضاء، فكلما زادت نسبة المايوجلوبين في اللحم زاد احمراره.