زعيم كوريا الشمالية.. أغرب رئيس في العالم لماذا؟




يحتاج المستبد بالحكم الى ما يعينه على فرض سطوته على الشعب، غير السلاح الموجه نحوهم، ولا يجد خيرا من الأسطورة والخرافة لينال ما يريد "وقد أكد الزعيم الراحل كيم جونغ إيل والد زعيم كوريا الشمالية الحالي كيم جونغ أون في سيرته الذاتية، أن عائلة كيم مثالية للغاية، حتى أنها ليست في حاجة للمرحاض، مثل العامة من الناس.
وبحسب صحيفة "ديلي ستار" البريطانية هناك العديد من الروايات الغريبة المفروض على سكان كوريا الشمالية تصديقها مثل أن عائلة كيم هي والدة جميع المواطنين بل ويجب على المواطنين أن يشعروا بالقوة في حضنها.
ووفقًا لمستشار البيت الأبيض السابق فيكتور تشا، فإن أيديولوجية الدولة تعيد توظيف التعاليم الشيوعية لجعل العائلة بمثابة الأم، وبناء على حكمة القائد يتعين على المواطنين إظهار الطاعة له كطاعتهم لأمهم، بحسب ما نشره موقع إرم.
رواية أخرى، يجب على الكوريين تصديقها، ألا وهي أن كيم جونغ أون قد تمكن من قيادة السيارات عند عمر الثالثة، الأمر الذي كشفه تلفزيون كوريا الجنوبية، زاعمًا أن تلك الرواية هي ضمن المنهج الدراسي لمادة أنشطة كيم جونغ أون الثورية.
كما أعلنت الصحف الكورية الشمالية، أن والد الرئيس قد اخترع الهامبرغر في العام 2000، وافتتح أول مصنع له في بيونغ يانغ من أجل صفوة الطلاب.
رواية أخرى تكشف كم يتمتع الرئيس الحالي بالشعبية متفوقًا على والده، حيث حصل كيم جونغ أون على تصويت جميع المواطنين بينما حصل والده على تصويت 99.9 % من المواطنين لصالحه.
كما انتشر مؤخرًا عن الرئيس الكوري الشمالي، أنه كان يكتب ما يزيد على كتاب كامل يوميًا، طوال فترة دراسته الجامعية بحصيلة 1500 كتاب في ثلاث سنوات.
كيم جونغ أون بدوره، يمتلك جيشا من ناشري الإشاعات ليحيكوا في أذهان الشعب الكوري الشمالي شبكة من الأكاذيب ومازال الغموض يكتنف معظم جوانب حياته الشخصية.
تضارب البيانات حول تاريخ الميلاد
حسب البيانات الرسمية، ولد كيم جونغ أون في 8 يناير عام 1982. لكن بعض التقارير رجحت تعديل تاريخ ميلاد كيم، لأسباب "رمزية" ونقله إلى تلريخ سابق ليتزامن مع الذكرى الـ70 لولادة جده، مؤسس النظام الحالي في كوريا الشمالية، كيم إيل سونغ، والذكرى الـ40 لولادة والده كيم إيل سونغ.
وترجح مصادر استخباراتية أن يكون كيم جونغ أون ولد في حقيقة الأمر في 1983، أو ربما عام 1984. وكانت الخزانة الأمريكية قد وضعت تاريخ ميلاد زعيم كوريا الشمالية في 1984، وذلك في آخر قرار لها بشأن تشديد العقوبات ضد بيونغ يانغ.
وولد كيم جونغ أون، عندما كان كيم جونغ إيل بمثابة "ولي العهد" الوحيد للزعيم الكوري الشمالي الأول كيم إيل سونغ. وكان اسم أمه كو يونغ هي. وله شقيق كبير هو كيم جونع تشول وأخت صغيرة كيم يو جونغ.
كيم جونغ أون درس في سويسرا وكان لاعب كرة سلة جيدا
على الرغم من عدم وجود أي معلومات رسمية حول تعليمه المدرسي، يعتقد أن كيم جونغ أون درس في كلية ناطقة باللغة الانكليزية قرب مدينة برن في سويسرا. وتم إدخال نجل الزعيم الكوري الشمالي إلى الكلية باسم "باك أون"، كنجل أحد دبلوماسيي سفارة كوريا الشمالية في سويسرا.
ووصف بعض الزملاء السابقين لـ كيم في الكلية الزعيم الكوري الشمالي بأنه كان طالبا هادئا، وكان يقضي معظم وقت الفراغ في بيته، لكنه كان يتميز بحس فكاهة نادر.على الرغم من وزنه الزائد وقامته القصيرة، كان كيم جونغ أون لاعب كرة سلة جيدا جدا، وذلك بفضل سعيه دائما للفوز وكرهه للهزيمة.
وبعد عودته إلى الوطن من سويسرا، التحق كيم جونغ أون بجانب شقيقه الأكبر كيم جونغ تشول بالجامعة العسكرية التي أسسها جدهما كيم إيل سونغ.
الكوريون يعتبرون كيم جونغ أون نسخة طبق الأصل من والده!
ينظر العديد من مواطني كوريا الشمالية إلى كيم جونغ أون كـ"نسخة طبق الأصل" لوالده كيم جونغ إيل نظرا لتشابهما الشديد في ملامح الوجه وأسلوب التصرف وحتى التسريحة!
ومن اللافت أن اختيار كيم جونغ أون كخلف جاء قبل عام من وفاة والده في 2011 بأزمة قلبية. وكان كيم جونغ إيل يعتبر شقيق كيم جونغ أون الكبير – كيم جونغ تشول شخصا ضعيفا، فيما تسبب ابنه الآخر – كيم جونغ نام باستياء والده بسبب تصريحات منتقدة للنظام السياسي في وطنه.
أصغر زعيم في العالم
بتسلمه السلطة في بلاده عام 2011، أصبح كيم جونغ أون الذي كان آنذاك دون الثلاثين عاما، أصغر زعيم في العالم. وكان الزعيم الشاب يعتمد في البداية على نصائح عمته كيم كونغ هوي وزوجها جانغ سونغ تايك.
لكن في ديسمبر/كانون الأول عام 2013 أمر زعيم كوريا الشمالية بإعدام زوج عمته بعد اتهامه بمحاولة الاستيلاء على السلطة عبر انقلاب عسكري.
كيم جونغ أون لا يخشى من الظهور بجانب زوجته.

ويرى المراقبون أن أسلوب الزي النسائي في كوريا الشمالية تغير بشكل ملحوظ بعد صعود ري سول جو إلى مكانة "السيدة الأولى"، وصولا إلى السماح للفتيات بارتداء السروال والحذاء ذي الكعب العالي، وحتى تمكنيهن من ركوب الدراجة!