[IMG]التشكيلي السوري زهير حسيب: نتاجي مستوحى من مخزون الطفولة معرضه يستعين برمل «الجزيرة» وطينها وقماشها الملون... رغم مسافات الغياب الطويلة، لم يستطع الفنان التشكيلي الكردي السوري زهير حسيب أن يفارق أمكنة الطفولة البعيدة. بل بقي منجذباً إلى ذلك الفضاء الملوّن في الجزيرة السورية، الحافل بمفردات وعناصر وجدت طريقها إلى لوحاته: خرز ملون، سجاجيد، طيور الحجل والقطا، زهور عباد الشمس، سنابل القمح الذهبية... وأفق ممتد أمام البصر مشبع بضوء الشمس، وبرائحة البيوت الطينية المتهالكة، والمتعانقة برفق في ذلك الشمال الحزين. ولئن أَسَرته هذه البيئة فبقيت عناصر لوحته متقاربة على مدى ثلاثة عقود - وهو عمر تجربته الفنية - غير انه يحاول على الدوام أن يطور تقنياته، وأدواته، ومعالجاته اللونية حتى يمكن توزيع هذه التجربة على مراحل عدة، يمكن تبين مدى تطورها من خلال معرضه الحالي في صالة السيد في دمشق. يحوي معرضه الفردي، هذا، مجموعة لوحات متباينة الأحجام، ومنفذة بطرق عدة. فهو يستخدم أكثر من تقنية في اللوحة الواحدة (التصوير الزيتي، الكولاج، الغرافيك...) كما يستعين، إضافة إلى اللون، بمواد مختلفة كالرمل، والطين، ومزق النسيج الملون، والقصب اللامع المزركش...وغيرها. وعن ذلك يقول حسيب:«أرغب في استخدام تقنيات ومواد خاصة بي، لا يستخدمها أحد بالطريقة التي استخدمها». والملاحظ أن حسيب، الذي أقام معارض فردية عدة سابقاً، كما شارك في معارض جماعية، وله لوحات ضمن مقتنيات خاصة في مختلف بلاد العالم، يذهب إلى أكثر العناصر إهمالاً وهامشية ليمنحها جمالية خاصة. فالبُسط الجميلة المزركشة، على سبيل المثال، متوفرة بكثرة لدى الكرد، لكن أحداً لم يُعر الاهتمام لتلك الأنامل التي كانت تعمل بدقة واتقان، لتنجز عملاً فنياً جميلاً بحساسية عفوية وتلقائية. وكذلك الخرز الملون الذي كان يزيّن جيد الحسناوات، والأبواب الخشب المهترئة التي تروي تعرجاتها، وخطوطها حكايات أزمان غابرة... حسيب يعود إلى تلك البدايات ليمنح هذه العناصر جمالية خاصة عبر لصقها على سطح لوحته، ومنحها قوة تعبيرية شديدة الثراء، فهذه العناصر التي استقرت عميقاً في ثنايا الذاكرة ظلت المنبع الرئيس للوحة حسيب. يفتش الفنان في متاهة هذه الذاكرة ليستخرج منها أشكالاً جميلة تضمها لوحته التي لا تكتفي بخطوط وتكوينات بسيطة بل في كل لوحة ثمة كثافة في الأشكال، والشخوص، والخطوط حتى ليخيل للمشاهد أن اللوحة الواحدة تحوي عشرات اللوحات. يقول حسيب:«كل نتاجي، الآن، مستوحى من مخزون الطفولة، هذا النبع الذي لا ينضب ولا ينتهي. وإذا تأملنا نتاجات المبدعين الكبار سنجد أن الطفولة كانت معينهم الأول، كما هو الحال مع المخرج الكردي الراحل يلماز غوناي الذي نقل طفولته إلى شاشة السينما، والروائي الأفريقي وول سوينكا الحائز جائزة نوبل، وكذلك الروائي المصري الكبير نجيب محفوظ... وسواهم». يغلب على لوحات المعرض اللونان: الترابي والفيروزي، ويفسر ذلك بأن«اللون الترابي هو الذي يشير إلى بيوت الطين وإلى الأفق الممتد في فصلي الخريف والصيف، بينما يشير اللون الفيروزي إلى رحابة السماء حيث الصفاء، والهيبة. وعلى رغم أن الجزيرة السورية كانت مهرجاناً للألوان خصوصاً في فصل الربيع، لكن هذين اللونين كانا طاغيين فتسربا إلى لوحاتي من غير قصد». المرأة في اللوحات تبدو حزينة، قلقة، هشة، منتظرة، خائفة، وراغبة في التحرر والانعتاق... وهو يركز على هذه المرأة بوصفها رمزاً للخصوبة والعطاء، لا بوصفها«سلعة تجارية» كما يصورها الإعلام اليوم، خصوصاً الفضائي منه. ومثلما استفاد حسيب من والدته وخرزها الملون، كذلك استفاد من مهنة والده الذي كان يصنع آلات الحراثة التقليدية. ويشبّه هذا العمل بعمل النحات، ومن هنا نجد في معرضه نماذج لتلك الآلات القديمة، بعد أن عالجها بمواد كيماوية خاصة وبعض الألوان حتى أصبحت أشبه بتحف فنية. وإذ تتكاثر الأشكال والخطوط على سطح اللوحة، فإن محاولة الحصول على جواب شاف عن معانيها ومدلولاتها من الفنان لا تفضي إلا إلى الصمت، ذلك أنه يرفض أن يشرح لوحته، فهو يقول إن«اللوحة تتعدد بتعدد المتلقين، ومن العبث، مثلاً، البحث عن تفسير لزقزقة العصافير، بل ينبغي الاكتفاء بالمتعة التي نشعر بها حينما نصغي إلى هذه الزقزقة، وكذلك هي اللوحة التشكيلية العصية على التفسير على رغم سهولة القراءة للوهلة الأولى. إن الجمال لا يُفَسَّر». المصدر: الحياة - ابراهيم حاج عبدي[/IMG]