الإبادة الجماعية للايزيدية في سنجار – شنكال - وبعشيقة وبحزاني وفق القوانين الدولية .

الباحث التاريخي/ داود مراد ختاري.

أقدم تنظيم الدولة الاسلامية (المعروف بداعش) بالهجوم على مناطق أبناء الديانة الإيزيدية في قضاء شنكال يوم 3-8-2014 وارتكبوا أبشع الجرائم بحق المواطنين العزل.. وبعد اربعة أيام أقدم بالهجوم على مناطق بعشيقة وبحزاني .

فقد تم ذبح وقتل اكثر من (3000) رجل في الأيام الأولى من حملته واختطف تحت عنوان السبي المشين أكثر من (3500) فتاة وامرأة من مختلف الأعمار وأكثر من (3000) طفل دون العاشرة ، إضافة الى نزوح أكثر من (400000) منهم ممن تمكن من النجاة بعد رحلة مضنية في سفر دونه سفر أيوب كما يقال الى أقليم كوردستان ،علاوة على نهب الدواعش ومن انتمى لهم من الجوار وغيرهم الكثير لكل أموالهم وممتلكاتهم ولم تسلم حتى دورهم وبساتينهم ومزروعاتهم فقد نهبت وفجرت وأحرقت كي يقطعوا عنهم اي أمل بالعودة ثانية الى ديار تحولت أراضيها الى مقابر جماعية حيث عثر حتى الآن على أكثر من ستين مقبرة جماعية وأكثرها كانت معرضة للجو مما جعل معالم الكثير منها لا تساعد على معرفة أسماء أصحاب جثثها المنكوبة، وأغلب من نجى بأعجوبة في سفر عبر جبلهم الذين ينظرون له على انه صديقهم الوحيد وملاذهم الفريد في كل حملة إبادة تطالهم ،حملات بلغ عددها 74 مع هذه الحملة، يعاني من تبعات النزوح وهم يعيشون في خيام لا تقيهم من برد الشتاء وحرارة الصيف وقد توفي من جرائها العديد منهم بسبب افتقارها لأبسط المتطلبات الانسانية .

مفهوم الإبادة الجماعية .

تعريف جرائم الابادة وفق مبادئ القانون الجنائي الدولي واتفاقية الجمعية العامة للأمم المتحدة :
توصف جريمة "الإبادة الجماعية" Le Crime de genocide بأنها أشد الجرائم الدولية جسامة وبأنها "جريمة الجرائم". وقد تضمن النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية (1998) في مادته السادسة نصا يتعلق بجريمة الإبادة الجماعية.

والنظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة والنظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية لرواندا، اللذين تضمنا نصاً مشابهاً لنص المادة السادسة من النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية يتعلق بتعريف جريمة الإبادة الجماعية . ان تعريف الإبادة الجماعية المدرج في الأسناد الدولية الثلاثة المشار اليها أعلاه جاء مطابقاً تماماً لتعريف هذه الجريمة المقرر في المادة الثانية من إتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 9/12/1948.

فتعريف الإبادة الجماعية بأنها: "أي من الأفعال الآتية: المرتكبة بقصد التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو إثنية أو عرقية أو دينية، بصفتها هذه:
ظهر مصطلح "الإبادة الجماعية" Le genocide رسميا لأول مرة في التوصية رقم 96/1 الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 11/12/1946، حيث أدانت الجمعية العامة هذه الجريمة بعد أن وسمتها بأنها من جرائم القانون الدولي وبأنها محل إدانة العالم المتمدن.

أما أول ظهور لمصطلح "الإبادة الجماعية" في أدبيات القانون الدولي وفي الفكر الإنساني فكان عام 1944 من خلال Rephael Lemkin الذي كان مستشارا لوزارة الحرب التابعة للولايات المتحدة (وهو محامي يهودي بولندي )، من أجل توضيح خصوصية الجرائم المرتكبة من النازيين. وقد كان Lemkin ذاته قد اقترح وصف الأفعال الهادفة لتدمير الجماعات العرقية أو الاجتماعية أو الدينية بأنها "جريمة من جرائم قانون الشعوب" "Delicate juris gentium" وقد قام Lemkin آنذاك بتصنيف هذه الأفعال إلى أفعال موجهة للقضاء على الوجود المادي للجماعات، وإلى أفعال موجهة ضد القيم الثقافية للجماعات واقترح وضع إتفاقية دولية للقضاء على هذه الجريمة والمعاقبة عليها .

والسؤال هنا : هل ارتقت افعالهم الى جريمة الابادة الجماعية لهذا المكون؟..، وفقاً لبنود مجلس الامن الدولي وقوانين المحاكم الدولية الخاصة بالإبادات الجماعية (الجينوسايد ).

الابعاد الجماعي للمدنيين وإقصائهم عن قراهم .
اتفاقيات لاهاي عبارة عن معاهدتان دوليتان نوقشتا لأول مرة خلال مؤتمرين منفصلين للسلام عُقدا في لاهاي بهولندا؛ مؤتمر لاهاي الأول عام 1899 ومؤتمر لاهاي الثاني عام 1907 وتعتبر هاتان الاتفاقيتان علاوة على اتفاقية جنيف من أول النصوص الرسمية المنظمة لقوانين الحرب وجرائم الحرب في القانون الدولي .

كذلك فان المادة السادسة من ميثاق نورنبرغ لعام 1945- 1946 تنص على ان الجرائم التي تقع ضمن اختصاص المحكمة ؟ وتكون المسئولية المترتبة عليها شخصية هي ما يلي :

انتهاك قوانين وأعراف الحرب ومنها ابعاد السكان المدنيين بغرض الإرغام على العمل القسري وأكدت على ذلك الفقرة الثانية منها بأن تعتبر جرائم ضد الانسانية القتل او الابادة او الاسترقاق والإبعاد وهذه كلها تعتبر جرائم ضد الانسانية عامة.

وبهذا جاءت مجمل احكام محكمة نورنبرغ في أحكامها في نوفمبر عام 1946 تؤكد على أن ترحيل السكان المدنيين يعتبر عمل غير قانوني وانه جريمة حرب .. ولهذا جاءت مسألة التشدد على التزام الدول المحتلة بالأعراف والقوانين الدولية ابان الإحتلال وهذا التأكيد بدأ بشكل ظاهر بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية في بنود معاهدة جنيف الخاصة بالمدنيين . واعتبرت هذه المعاهدة ان الابعاد عمل غير قانوني ،كما أنه ليس موقوفاً على الترحيل الجماعي كما جاء في ميثاق نورنبرغ ، بل يتعداه الى الترحيل الفردي ، حيث تنص المادة (49)من الفقرة (1) من المعاهدة على ان:

النقل الاجباري الفردي او الجماعي وكذلك ترحيل الاشخاص المحميين من اراضيهم ، والحظر بهذا الخصوص هو مطلق ولا يخضع لأي استثناء للترحيل فيها سواء لأراضي اخرى مجاورة او غير مجاورة لها . وما جاءت به الفقرة الثانية من المادة 49 تشير الى انه (يجوز للدولة ان تقوم بإخلاء السكان كلا او جزءا من السكان لمنطقة معينة اذا تطلب الأمر ذلك او لأسباب قهرية، وليس هناك شك او ريب من ان عملية الإخلاء تختلف من ناحية الوصف القانوني عن الابعاد والتهجير ، يضاف الى انه يعتبر اجراء متخذ من قبل الدولة من اجل اسكان المدنيين لأسباب قهرية ، كأن يكون وجودهم عائقا لعمل حربي او أن يتم في ظروف مرضية من وجهة نظر مؤسسات الصحة والأمن الغذائي ، على ان لا يجري التفريق بين افراد العائلة الواحدة حفاظا على الوحدة العائلية ، وان العقوبة يجب ان تكون على قدر الذنب).

الفصل العنصري بين سكان المنطقة "أبارتهايد" .
الفصل العنصري قبل عام 1948

ومع أن نشأة الفصل العنصري عادة تنسب إلى الحكومة الأفركانية المهيمنة على الحكم في جنوب افريقيا؟ في الفترة 1948-1994 إلا أنة جزئيا هو تركة الاستعمار البريطاني الذي أدخل نظام إصدار القوانين في مستعمرة الكاب ومستعمرة ناتال خلال القرن التاسع عشر. واسفر ذلك عن تنظيم حركة السود من المناطق القبلية إلى المناطق التي يحتلها البيض والملونين، والتي كان يحكمها البريطانيون. وقد كانت هناك أنظمة مماثلة لحكومة جنوب افريقيا في أستراليا وكاليدونيا الجديدة (Code de L'indigenat). والقوانين المقيدة لحركة تنقل السود لم تكن تحظر حركتهم في هذه المناطق فقط ولكن أيضا تقيد حركتهم من منطقة إلى أخرى بدون تصريح موقع من قبل دوائر المرور. ولم يسمح للسود بالتواجد في شوارع المدن في مستعمرة الكاب وناتال بعد حلول الظلام، وكان ينبغي عليهم ان يحملوا تصريح من قبل دوائر مرور في كل الأوقات.

ورد أول استعمال معروف لكلمة "أبارتهايد" عام 1917 وذلك من خلال خطاب ألقاه جان كريستيان سماتس، الذي أصبح لاحقاً رئيس وزراء جنوب أفريقيا عام 1919.

أبرتهايد هو نظام الحكم والسياسة العنصرية التي اتبعتها حكومة الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا من عام 1948 حتى عام 1990. استندت هذه السياسة على مبادئ الفصل العنصري بين المستوطنين البيض الحاكمين وبين السكان السود أصحاب الأرض الأصليين، وتفضيل الإنسان الأبيض على الإنسان الأسود في جميع المجالات.

وعلى نفس المنوال استعملت دولة الخلافة الاسلامية الداعشية نظام قتل وطرد السكان الاصليين في شنكال وبعشيقة واسكان موالين للخلافة من مناطق أخرى ومن دول أخرى، واستلوا على كافة ممتلكاتهم، وجردوا من استسلم لهم من لغتهم وعاداتهم ومقدساتهم .

طمس الهوية الدينية والتغيير الديمغرافي.
هناك إدراك عام بأن التغيير الديمغرافي قد يكون من أخطر ما تتعرّض له اية منطقة، وذلك لأن آثاره تدوم علاوة على الفظائع التي تترافق معه. وما يجعل الأمر أكثر خطورة.

في ما يتعلق بشنكال أن هذا التغيير يشكل جزء من الجهد الخارجي الذي يعبث في أرض شنكال ويمزّق أسس قوامها الاجتماعي الذي هو من أكبر مرتكزات استقرارها.

وللتوضيح نجد ان هناك :
أ- تغيرات ديمغرافية خطيرة حصلت في السابق من قبل الحكومات العراقية ، أدت الى تفكك النسيج الاجتماعي البشري في بقاع متعددة من شنكال، في عام 1975 تم ترحيل كافة القرى واستطانهم في مجمعات قسرية وهذه قائمة بأسماء تلك القرى :

قرى جنوب الجبل

كراني - تلاتات - ديلۆخان - خانە ژۆری - خانە ژیری - شێخ خنس - نمێلێ - باجسێ - زلێلی - هەمدان - قنا میهركا - شكەفتا - سۆلاغ - تەپا - عەلی سۆركا - تەحتێ - مێركا – لۆلكان - تل یوسفكا – رەشگری - گرێ جامعێ - زكدخان - شەكعۆ – حاتمی- نارنجۆك - كۆجۆ - عێن غزال - تل قەسەب - فەتحی - قەرتاغ - تل بنات - سەباحی - زەیتونی - نسێری – شەهابی - كانیا عیدۆ- حەمێ - رفیع - كون رۆڤی - رەمبوسی - چنعێن -گورا - خەراب باژار - خێراڤە - تل ساقێ - خەرباتێ قەوالە- گرزەرك – گرقبات- ئێسی تەپا - ابو خوێما -- زومانی - قەسركێ - گابارا - گر عزێر - میرزا - سیبا خێشانی- باشۆك - جدالێ – حەیالێ - تل بەهلول -اسكێنیا – قیرانكێ - شلۆ - مركب تێر- وەردیێ - واركێ بخوەلی - خەلانی – زراڤكێ - قزلكند – اجمە – شارۆك - كانی سارك .



قرى ناحية الشمال/ شنكال .



. بارا ژۆری - بارا ژیری - حوێ خالتێ - حەمسكا - گەركێ - كۆرا سمۆقێ - تربگا - بیر ئادەم - فەیدێ تالانێ – مەجبوریە- گەندالە - بەهراڤە - جەفریە - حەلیقیە - قەراج شێڤارەش - حجل - مامیسێ - شامیكا - كوێت (سیدۆ مراد( - كەرسێ - قەراجكێ بداسی - غەزنا عەرنۆكێ - قەسركا حەلیقێ - گێلا مەندۆ - خێراڤە (كوندێ قولۆكا) - قەندیلا ئۆسمین - كوندێ خدرێ احمد (محكێ( - سمێ هێستر - كۆلكا - ملكێ فەقیرا - ملكێ گادینكا - زڤنگێ – ئادیكا - گەدرێ – قوێسێ- قوێسا زراڤك - گرێ زەركا - گرشكستی - قوچا جمێ - تێرەف - بەلەستان - عەلدینا - نەخسا عەوەج - بیتونی شەرقی - بیتونی غەربی - خنێ - گرێ عەرەبا - راشد - گوندێ حسن - نگرێ - وسڤا - گری گەوری - گەنێ - هریكۆ - نەخسا زەگروت - كۆرۆلند - عەلبوب - شرف الدین - قنێ - جەمێ جفرا - بەكرا - شنانیك – شۆركا – باخلێف - بەرانا - زێروا - گرشبك - خرانی - جەبر ئاڤا - زۆرئاڤا - گورمز – دهۆلا - گۆهبەل - دوو گورێ .


ب - عمليات استيطان اي عمليات إسكان واسعة في أرض شنكال دون رضى أصحابها، بغرض تغيير التركيبة الديموغرافية للرقعة الجغرافية المستهدفة.

ج - تهجير جماعي يتمثل بترحيل مجموعة من الأفراد من موقع جغرافي إلى آخر. ويكون جريمةً في حال حصل قهراً دون رضى المهجّرين، أو في غياب السند القانوني، أو لم تتوفر شروط السلامة والحماية المطلوبة أثناء التنقل. ويشمل مفهوم الترحيل ما كان تحت إشراف قوة عسكرية أو شبة عسكرية من خلال تسيير عملية التنقل، أو من خلال فرض واقع أمني أو اقتصادي أو صحي لا يترك للمدنيين خياراً سوى الهجرة من محل إقامتهم.
د - ابادة الجماعية التي هي تتمثل بالجرائم المرتكبة بسبق نيّة وترصد بغرض التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو إثنية أو قومية أو دينية إمّا من خلال قتل أفرادها، أو إلحاق ضرر جسدي أو نفسي جسيم بحقهم، أو إخضاعهم عمداً لظروف عيش قاهرة، أو من خلال فرض تدابير تحول دون تكاثرهم، وكذلك من خلال نقل أطفال الجماعة عنوةً إلى جماعة أخرى.
هـ - جريمة حرب والتي يعنى بها هي كل جريمة جنائية بحق الأفراد المحميين بموجب القانون الدولي، والناتجة عن سياسة أو أوامر من القيادة او التي وفرت الحرب ظروف ارتكابها.


إهدار كرامة الانسان في شنكال.
ان أول من أدخل مفهوم الكرامة الإنسانية في دستوره هم الإيرلنديون في دستور 1937 و أما الألمان فقد ربطوا دستورهم بالكرامة التي وُضعت كأعلى مبدأ دستوري وكسقف تمر من تحته كل القوانين، واعتبروا ان كل مادة قانونية تعارض هذه المادة الدستورية تصبح باطلة، ففي الفقرة الأولى من المادة الأولى صيغت الجملة المتعلقة بالكرامة كالتالي :

كرامة الإنسان هي أمر لا يمس به، يجب احترامها وحمايتها وهي واجب كل سلطات الدولة.

ومن الملاحظات الجميلة أنه في شرح هذه المادة ، لم يُعرّف الإنسان المقصود اي بقي بلا جنس ولون وأصل وحالة وعمل أي بمعنى بقي التعريف مفتوحا ليشمل أي إنسان.

وفي شنكال تم اهدار كرامة أهلها أمام انظار العالم وصوروهم بأعلى التقنيات العملية في فن التصوير (صورة وصوت) وتم ذبح الرجال أمام أعين زوجاتهم وأطفالهم، وهتكوا حرمة النساء .

التطهير الديني والعرقي والقومي والقتل الممنهج لأبناء شنكال.
الاضطهاد الديني المنهجي هو سوء المعاملة لفرد أو مجموعة من الأفراد بسبب انتمائهم الديني.

والاضطهاد الديني بحد ذاته هو انتهاك لحقوق الإنسان؛ حيث أنه يُخالف المادة الثانية من الإعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر في ديسمبر 1948. ومن صور الاضطهاد الديني، عزل الأفراد ذوي الديانة المعينة، السجن، القتل، حرق الممتلكات، التعذيب، التضيق في المعاملات، بالإضافة إلى منع الأفراد من ممارسة الشعائر الدينية.

ومن أشكال الاضطهاد الديني: مصادرة الحقوق أو تمييز في الاحكام ضد المضطهد أو التدمير للممتلكات، والتحريض على الكراهية، والاعتقال والسجن والضرب والتعذيب والاعدام.

يوم 3-8 المشؤوم تم عزل ابناء الديانة الايزيدية عن بقية الأديان الأخرى في شنكال، تم تغيير دينهم عنوة عنهم من قبل رجال الدولة الإسلامية وقتل الكثير منهم في مقابر جماعية كمقبرة قنى، مقبرة مزرعة محمود خرو، مقبرة سولاغ، تل اوسفكا، ثم مقابر كوجو،و حرق العديد من الدور وممتلكات الايزيدية، وحرمت على ابناء الايزيدية البقاء على عقائدهم وممارسة عاداتهم وتقاليدهم .

اتخاذ المدنيين كرهائن .
وفق اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب المؤرخة في 12آب / أغسطس 1949 وعليه حماية المدنيين .... إن الموقعين المفوضين من قبل الحكومات الممثلة في المؤتمر الدبلوماسي، المعقود في جنيف من 21 نيسان/ أبريل إلى 12 آب/أغسطس 1949، بقصد وضع اتفاقية لحماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب .

يوم 3-8-2014 استخدم العدو اسلوباً باتخاذ المدنيين وقتلهم في حالة عدم عودة أهاليهم من الجبل ، وقد اضطر العديد منهم بالعودة وتم خطفهم وقتلهم، ولدينا العديد من هذه الحالات، ومنها حالة عندما خطف عائلة (س) طلب منهم بعودة رب الاسرة وفي حالة عدم عودته سيتم اغتصاب النساء أمام أعين الناس، وعندما اجبر رب الاسرة بالعودة قتلوه وتم خطف النساء والأطفال أيضاً .

الاجهاز على الجرحى والمصابين .
في ديباجة إعلان "سان بيترسبورغ" يتضح أن القاعدة تحكم بتقديم الضرورات الإنسانية : "ضرورات الحرب التي يجب أن تتوقف أمام مقتضيات الإنسانية"، كما تشير الفقرة الثانية من ديباجة اتفاقية لاهاي الرابعة لسنة 1907 (قوانين الحرب البرية وأعرافها) إلى "مصالح الإنسانية"، بينما تشير الفقرة الخامسة من الديباجة نفسها إلى حاكمية الضرورات الحربية على الضرورات الإنسانية: "الحد من آلام الحرب حسب ما تسمح به الضرورات العسكرية".

ويعرف الأسير على انه العدو المحارب الذي سقط بين أيدي الجهة الثانية، فمتى أصبح الجندي المعادي غير قادر على حمل السلاح والقتال، فإنه يتعيَّن التوقف عن إيذائه، ولا يجوز تعذيبه، احتراماً لإنسانيته، وفي شنكال كل ايزيدي جريح وقع في ايدي القوات الداعشية قتل بدم بارد .

نقض العهود التي قطعها التنظيم الارهابي(داعش) مع الأهالي بداية دخوله .
من المتعارف عليه في كل المجتمعات وعبر كل الازمان انه حين يعد الإنسان وعدا لغيره، يتوجب علية أن يوفي ، ونفس الشئ يقال حين يعلن الانسان او أي كيان او سلطة إلزام نفسه بشيء، أو يقطع على نفسه عهداً أو ميثاقاً ، سواء كان ذلك فيما بينه وبين الناس أو فيما بينه وبين الله عز وجل وبعدها لا يفي بهذا فإنه عندئذ يكون ناقضا للعهد وناكرا للوعد الذي قطعه على نفسه مع غيره .

إن نقض العهد ليس من شيم الرجال او المؤمنين الصالحين، بل هو من صفات الفاسقين والمنافقين، بل يعد من كان متصفا بهذه الصفة الذميمة من الذين ذهبت مروءتهم ودينهم وإيمانهم، لينطبق عليهم القول :" لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له ".

وقدر تعلق الأمر أعلاه بموضوع الحديث تبين انه عندما دخل التنظيم الإرهابي شنكال ، أكد عناصره بأنهم يودون بناء علاقة ودية مع الأهالي، فطمئنوهم وأعطوهم الوعود انهم ليسوا المقصودين ولهم الامانة كما حصل حيث قاموا بتصفيتهم بعد ان فصلوا النساء عن الرجال الذين ابيدوا جماعياً في مجازر جماعية منظمة منها على سبيل المثال في مزرعة محمود خرو ومنطقة قنى ومن ثم توالت المجازر بعدها في قرية كوجو ،.

وفي المرفق قائمة بأسماء أكثر من سبعة ألاف من الشهداء والمختطفين .

إعدام الأسرى .
وفق اتفاقية جنيف لسنة 1949بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب تتعهد الأطراف السامية المتعاقدة بأن تحترم هذه الاتفاقية وتكفل احترامها في جميع الأحوال.

علاوة علي الأحكام التي تسري في وقت السلم، تنطبق هذه الاتفاقية في حالة الحرب المعلنة أو أي اشتباك مسلح آخر ينشب بين طرفين أو أكثر من الأطراف السامية المتعاقدة، حتى لو لم يعترف أحدها بحالة الحرب.

تنطبق هذه الاتفاقية أيضا في جميع حالات الاحتلال الجزئي أو الكلي لإقليم أحد الأطراف السامية المتعاقدة حتى لو لم يواجه هذا الاحتلال مقاومة مسلحة.
وإذا لم تكن إحدى دول النزاع طرفا في هذه الاتفاقية، فإن دول النزاع الأطراف فيها تبقى مع ذلك ملتزمة بها في علاقاتها المتبادلة. كما أنها تلتزم بالاتفاقية إزاء الدولة المذكورة إذا قبلت هذه الأخيرة أحكام الاتفاقية وطبقتها.

في حالة قيام نزاع مسلح ليس له طابع دولي في أراضي أحد الأطراف السامية المتعاقدة، يلتزم كل طرف في النزاع بأن يطبق كحد أدني الأحكام التالية: الأشخاص الذين لا يشتركون مباشرة في الأعمال العدائية، بمن فيهم أفراد القوات المسلحة الذين ألقوا عنهم أسلحتهم، والأشخاص العاجزون عن القتال بسبب المرض أو الجرح أو الاحتجاز أو لأي سبب آخر، يعاملون في جميع الأحوال معاملة إنسانية، دون أي تمييز ضار يقوم علي العنصر أو اللون، أو الدين أو المعتقد، أو الجنس، أو المولد أو الثروة، أو أي معيار مماثل آخر.

فقد أقدم الدواعش على قتل المئات من الناس من ايزيدية شنكال بعد ان وقعوا في ايديهم واقترفوا بحقهم ابشع الجرائم من حيث التعذيب والقتل .

المجازر .
فقد بث التنظيم الارهابي مقطع فيديو يظهر فيه قاطع الرؤوس لمعارضيه بطريقة تقشعر لها الأبدان .والجدير بالإشارة الى ان الجذور الدينية أو الإيديولوجية في لاهوت القتل لتنظيم الدولة الإسلامية وما يشابهها من جماعات عبر التاريخ تمتد الى بداية ظهور الإسلام تقريبًا في القرن السابع الميلادي.

وحديثا وتحديدا بعد الحرب العالمية الثانية ، عالجت محاكمات نورمبرغ وطوكيو جرائم الحرب والجرائم ضد السلام وجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت خلال الحرب العالمية الثانية.

حيث واصلت المحاكم المخصصة والمحاكم التي تساعدها الأمم المتحدة المساهمة في مكافحة الإفلات من العقاب وتعزيز المساءلة عن الجرائم الأكثر خطورة. ففي 1990 وبعد نهاية الحرب الباردة ، أنشأت المحاكم الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة ورواندا للنظر في الجرائم المرتكبة داخل إطار زمني محدد وخلال صراع معين. وهذا ينطبق أيضا على ثلاث محاكم أنشئت من قبل الدول المعنية، ولكن مع دعم كبير من الأمم المتحدة وهي: المحكمة الخاصة لسيراليون (2002)، والدوائر الاستثنائية في محاكم كمبوديا (2006) والمحكمة الخاصة بلبنان (2007 ). ويشار إليها أحيانا باسم المحاكم المختلطة . فهي مؤسسات غير دائمة ، حيث سينتهي دورها بمجرد سماع جميع الحالات.

سياسة التجويع والموت عطشا في جبل سنجار .
ان الالاف من سكان المناطق والمدن التي احتلها تنظيم الدواعش في شنكال تمت ملاحقتهم ومن ثم محاصرتهم في الجبل ومنعوا عنهم كل مقومات الحياة ، بهدف دفع هؤلاء المغلوبون على امرهم الى لاستسلام والقبول بالدخول الى الاسلام ، أو تركهم ليلاقوا مصيرهم جوعا وعطشا وتحت اشعة الشمس اللاهبة في اب المعروف عنة في العراق بأنه آب اللهاب

ان هذا الأسلوب القذر في الحرب التي اعلنتها داعش ضد المدنيين أدى إلى وفاة العشرات من الأطفال وكبار السن جوعاً أمام أنظار العالم والأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية بل وحكومات العراق والإقليم ، دون أي تحركٍ دولي فعّال لإيقاف هذا الجريمة التي تعتبر بحق جريمة حرب المدنيين وفق المواثيق والقوانين الدولية.

هدم المعابد الدينية والمراكز الثقافية .
أن كل كنيسة في الأمصار التي مصرها المسلمون بأرض العنوة فإنه يجب إزالتها إما بالهدم أو غيره .
بحيث لا يبقى لهم معبد فيما مصره المسلمون بأرض العنوة، سواء كانت تلك المعابد قديمة قبل الفتح أو محدثة،
لأن القديم منها يجوز أخذه ويجب عند المفسدة، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن تجتمع قبلتان إلا ضرورة كالعهد القديم.
التحرش والاغتصاب :
جريمة الاغتصاب أخطر الجرائم الجنسية، وإحدى أبشع الجرائم المخلة بالآداب والأخلاق العامة، لكونها تشكل
اعتداء على العرض في أبشع صوره، حين يكره المغَتصِب المجني عليها على سلوك جنسي منحرف لم تتجه إليه إرادتها الصحيحة، فيصادر بذلك حريتها الجنسية.

ان قوانين اكثرية الدول وأولها الدول العربية تنص على معاقبة من يهتك اعراض الناس ،فمثلا يقول محمود البدوي المحامى الحقوقى والخبير القانونى إن المادة 268 من قانون العقوبات في مصر تنص على أن "كل من هتك عرض إنسان بالقوة أو بالتهديد أو شرع في ذلك يعاقب بالأشغال الشاقة من ثلاث سنين إلى سبع، وإذا كان عمر من وقعت علية الجريمة المذكورة لم يبلغ ست عشرة سنة كاملة، أو كان مرتكبها ممن نص عنهم فى الفقرة الثانية من المادة 267، يجوز إبلاغ مدة العقوبة إلى أقصى الحد المقررة للأشغال الشاقة المؤقتة. وإذا اجتمع هذان الشرطان معا يحكم بالأشغال الشاقة المؤبدة".

عرف المشرع الجنائي العراقي الاغتصاب في المادة ( ٣٩٣ /ف ١) من قانون
العقوبات بأنه (مواقعة – اغتصاب - أنثى بغير رضاها) وتطبق الدولة العراقية نفس قوانين الدول العربية .

ان هتك العرض يقوم في حالات ثلاث هي:

بمجرد كشف عورة المجني عليه ولم يكن قد حدث من الجاني مساس لها
قيام الجاني بمس عورة المجني عليه ولو لم يتم كشفها
قيام الجاني بكشف عورة المجني علية والمساس بها. • هتك العرض لا عبرة فيه لجنس الجاني أو المجني عليه.


اسواق السبايا والبيع المباشر .
ان بيع المختطفات الايزيديات تناقلته وسائل الاعلام العراقية والدولية في الفترة التي تلت غزوة داعش لسنجار ولحد الان، فقد اعلنت وزارة حقوق الإنسان العراقية اكثر من مرة إن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" قام ببيع (100) مختطفة سورية في مدينة الفلوجة العراقية التي أنشأ فيها التنظيم سوقا للنخاسة حسب الوزارة. ونفس الشيء في ما يتعلق بالمختطفات الايزيديات. وأكدت الوزارة في تقرير نشرته أن "داعش" أقام سوقاً للنخاسة والاسترقاق الجنسي حيث استقدم نحو مائة من النساء السوريات كسبايا إلى سوق مجاور لجامع الفلوجة الكبير الذي يفتتح يوميا بعد الإفطار وتجري عملية البيع بأسعار تتراوح بين 500 إلى 2000 دولار."

وأوضحت الوزارة في تقريرها أن عملية البيع تجري "بحجة بدعة جهاد النكاح، وفي تطبيق واضح للقرآن وسنن الشريعة الإسلامية " مشيرة إلى أن "عصابات داعش الإرهابية" ابتدعت مسابقة لمن يحفظ القرآن ويفوز بالمراتب الثلاث الأولى "حددت جوائز لهم تمثلت بإهدائهم سبية كمنهج تظليلي للمواطنين". وقالت وزارة حقوق الإنسان إن هذه المسابقة نشرت كإعلام صادر من "ولاية البركة" في سوريا، وإن المئات من المواطنات العراقيات من المكون الأيزيدي اتجهت بهن "عصابات داعش" كسبايا نحو محافظة الرقة السورية.

كما قامت داعش بمنح الكثير من الفتيات الايزيديات (وأحيانا كثيرة أكثر من ثلاث أو أربعة فتيات سوية لإرهابي واحد من صفوفها) اثناء مشاركة هؤلاء في غزوات داعش المختلفة ومنها مؤخرا كتعويض عن رواتب تمنح لمنتسبيها بعد ان ضيقت الحملة الدولية العسكرية الخناق على مصادر تمويلها وتحرير الكثير من اراضي التي كانت داعش تقوم ببيع النفط من ابارها.

تجنيد الاطفال والنساء وزجهم ضمن صفوف مقاتلي التنظيم .
اقدم تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) على الإعتماد على النساء والأطفال, خلال عملياته العسكرية في سوريا والعراق, لتعويض الخسائر التي مني بها, وذلك بعد نفاذ رصيده من المقاتلين الرجال، حيث نقلت وسائل اعلام عن موقع "سايت" الأمريكي، المختص بمتابعة أخبار التنظيمات "المتطرفة"، أن "حوالي ثلاثة أرباع مقاتلي "داعش" قتلوا خلال الغارات الجوية، والعمليات العسكرية البرية في العراق وسوريا، وأن أفراد التنظيم تقلص عددهم إلى ما بين 12 إلى 15 ألف مقاتل، بعد ان كان عددهم قبل ذلك يقترب من 60 ألف مقاتل".

وأشار الموقع إلى أن "هذه الخسائر جعلت للمرأة دور كبير في العمليات العسكرية للتنظيم والتي أهمها العمليات الانتحارية".

وكشف الموقع أن عدد النساء المقاتلات في صفوف التنظيم يصل إلى (500) امرأة غالبيتهن من جنسيات أوروبية وانضمن للتنظيم خلال العامين الماضيين".

وأشار الموقع إلى أن التنظيم "يعتمد كذلك على الأطفال لنفس السبب، نقص مقاتليه من الرجال، لافتاً إلى أن "ما لا يقل عن 35 ألف امرأة أنجبن أطفالاً في الأراضي التي يسيطر عليها داعش".

وكشفت تقارير مؤخرا ان تنظيم "داعش" بدأ يتوسع في تجنيد الأطفال في عملياته بسوريا والعراق, كما تحدثت التقارير عن مقتل العديد من الاطفال المقاتلين في صفوف التنظيم.

وكان مسؤول عسكري أمريكي كبير كشف في وقت سابق, أن حوالي 50 ألف من عناصر تنظيم "داعش" قتلوا منذ بدء غارات للتحالف الدولي على مواقع التنظيم في سوريا والعراق قبل عامين.

يشار إلى أن واشنطن تقود منذ 2014 تحالفاً دولياً يضم أكثر من 60 دولة، ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، حيث يوجه التحالف ضربات جوية بشكل يومي بهدف تقويض سيطرة التنظيم, إلا أن عدة مسؤولين في التحالف أشاروا إلى تراجع التنظيم وتدني عدد مقاتليه بالإضافة لخسارته العديد من مناطق كانت واقعة تحت سيطرته.

هذا واستغل التنظيم النساء الايزيديات المختطفات بجلبهن الى المعارك ووضعهن كدروع بشرية لحماية المعدات الحربية الثقيلة كالدبابات والمدرعات وسيارات الهمر، كي تتجنب الطائرات قصفهم، مما ادى الى فقدان العديد من النساء الإيزيديات مع أطفالهن في هذه الاماكن المستهدفة .

لا يخفي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" قيامه بعمليات تجنيد الأطفال والأحداث في صفوف عناصره، وقد أظهرت الكثير من الصور ومقاطع الفيديو معسكرات ما يسمّى "أشبال الخلافة" حيث يقوم التنظيم بإخضاع الأطفال لتدريبات قاسية وتعليمهم على استخدام السلاح بمختلف أنواعه، ولكن تبقى المعلومات المتوفرة حول هذا الجانب مقتصرة على ما ينشره التنظيم، وفي لقاء مع مجموعة من أطفال الايزيدية الناجيين الذين تدربوا في معسكرات الخلافة الذين أكدوا بأنهم شاركوا في العديد من المعارك وقتل منهم مجموعة، وهناك آخرين فجروا أنفسهم بعد غسل أدمغتهم .

تهديد سلامة الدول .
وحول تهديد سلامة دول العالم دعا الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، من على منبر الأمم المتحدة العالم للإنضمام إلى محاربة "داعش" في العراق وسوريا، معتبرا أنة تنظيم شديد العنف لا يفهم سوى "لغة القوة".

وقال أوباما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن "القوة" هي اللغة الوحيدة التي يفهمها تنظيم "داعش"، مضيفاً: "اليوم أدعو العالم للانضمام إلى محاربة تنظيم داعش".

وأضاف: "اليوم أدعو العالم للانضمام" إلى محاربة المتطرفين، مؤكداً أن "الولايات المتحدة ستعمل مع تحالف واسع للقضاء على شبكة الموت هذه.

ودعا الرئيس الأميركي أيضا إلى مكافحة نشر أفكار المتطرفين "على الإنترنت وعلى شبكات التواصل الاجتماعي"، موضحاً أن "دعايتهم دفعت الكثير من الشباب للتوجه إلى الخارج لخوض حروبهم، وحول طلاباً إلى قنابل بشرية. علينا تقديم رؤية بديلة".

ولهذا نرى بان (67) دولة قد شاركت في ضرب تنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة الامريكية.

ما يتعرض له الديانة الايزيدية من جريمة ابادة يدعونا الى دعوة المرافق القانونية الدولية لحماية هذا المكون اذا كانت الحكومة العراقية عاجزة عن حمايته .

الخسائر الاقتصادية الكبيرة .
اقدم الدواعش بعد احتلال قضاء سنجار على تدمير قضاء كامل بكل ما فيه، فقد نهبوا الاموال والممتلكات والمعامل والأثاث والعفش وحرقوا الدور والبساتين ، حيث تقدر الخسائر بمليارات الدولارات، ونفس الشيء حصل من قبل الدواعش بعد احتلالهم لناحية ناحية بعشيقة وقرية بحزاني اللتان كانتا تعدان من المدن والقصبات الصناعية في العراق وكذلك نهبهم وهدمهم مجمع بابيرا في ناحية القوش .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظة : القيت كمحاضرة في مركز الدراسات الايزيدية / في البيت الايزيدي اولدنبورك/ المانيا يوم 1-8 - 2017 في ذكرى مرور ثلاث سنوات على إبادة الايزيدية في شنكال.. وحضرها جمهور غفير .