+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حاجي علو : صفحة من كتاب

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 24,870
    التقييم: 10

    حاجي علو : صفحة من كتاب





    صفحة من كتاب

    ـ في 564 ميلادية حدثت أعظم ثورة متناقضة الأحداث والأهداف والنتائج, ثورة صلاح الدين الأيوبي ضد الحملات الصليبية ولأجل الدين الإسلامي وخليفة العرب, لكنّ مضاعفاتها لم تتوقّف حتى أنهت الخلافة العربية الإسلامية في 656 ميلاديّة . بقدوم هولاكو وإحتلال بغداد وقتل آخر خليفة عباسي, فانتهى الحكم الداعشي إلى غير رجعة ، في هذا العام تولّى صلاح الدين قيادة جيش الأتابكة بعد وفاة عمّه, ولما لم يلق ترحيباً, من الضُباط الترك, بل معارضةً شديدةً , أشار عليه أبوه أن يستعين بالكورد فيُجنّدهم في جيشه بمن فيهم الذين كانوا حينها لايزالون داسنيين زرادشتيين متقوقعين رافضين الإسلام بعناد شديد, ولما مدَّ يده إليهم لم يُصدّقو أعينهم أن يجدو الدولة المسلمة يقودها كوردي ورحّبوا به بشدة وانضموا إلى جيشه بعشرات الألوف (( 25 ألف من الكورد و17 ألف من الأَكراد الداسنيّن المستعربين المصلاويين الذين هم الآن سكان ((بعشيقة وبحزاني )) كانت حينها الموصل مزدهرةً جداً وتحت الحكم الأتابكي المتسامح جداً وصلاح كان تابعاً لهم وعلى رأس جيشهم قبل أن يستقل بنفسه عنهم, فتهافت الكورد الداسنيّون المصلاويون المستعربون للإلتحاق بجيشه فكانت نهضةً كورديّة قوميّة دينية كُبرى, على أثرها تميَّز الكورد عن الفرس بينما كان سابقاً يُطلق تسمية العجم على جميع الشعب الساساني الزرادشتي فلا كان أثر للكورد قبل ذلك التارخ كقوم مميّز, إلاّ تسميات فردية تحقيريّة مثل تسمية أبومسلم الخراساني بالكوردي,
    ((أَفي دولة المنصور حاولت غدره ؟ / إنّ أهل الغدر آباؤك الكوردُ ــ الملعون أبو دُلامة )) ،
    كلُّهم إعتُبروا عجماً وتُرجم عجم إلى الفرس فضاع الكورد من التاريخ, بدأ البحاثة الكورد يكتشفون مُؤخّراً أن كثيراً من العلماء في التاريخ العباسي الذين أعتبروا فرساً, أنهم كورد .
    بعد أن إلتحق الأكراد الداسنيون بجيش صلاح الدين بالآلاف وكان منهم ضباط وقادة مثل الشيخ عدي الثاني ومحمد بن رشا وعلي المتوكل وهسن ممان وآفدل أومران ,نمت ثقة الداسنيين بأنفسهم حتى تطوّر نشاطهم الديني الإجتماعي بعد إنتصاراته وقيام الدولة الأيوبيّة إلى ظهور الدين الئيزدي الحالي على يد الشيخ حسن وشمس ئيزدينا تحت ظل تلك الدولة ، ويتبوّأون أرفع المناصب مثل الشيخ مند الذي تولّى منصب الباشا في حلب إستمر فيها هو وإبنه إلى نهاية الدولة الأيّوبية ، ولما أنتهت الدولة الأيوبيّة كان هولاكو قد أنهى الدولة الإسلامية العربية ، فأستقرّ الداسنيون الئيزديون على هذا المذهب الئيزدي المُطوّر من الزرادشتية المزديسنة ((دين رسمي كشوره ساساني )) بعد إضافة الحد والسد وطبقات الشيوخ وتغيرات طفيفة أُخرى فرضتها الظروف ، في هذه الفترة عاش جميع الخاسين الئيزديين ونُظّمت جميع نصوص الدين الئيزدي لم يظهر واحدٌ منهم قبله وبعده لم يعش أحد إلاّ واحد هو الشيخ شرف الدين المشهور عاش مضطهداً بعد الدولة الأيوبية بقليل ولم يرفع ئيزديٌّ رأسه بعد زوال الدولة الأيوبية حتى الفتح الإنكليزي المُبارك قبل قرن تقريباً .بعد هولاكو إستمر تدفق موجات الطورانيين الترك والتتار فكانت خراباً ودماراً عشوائيّاً ليس أقل من العرب إلاّ أنها كانت وقتيّة زائلة لا تهدف إلى العنصريّة والدين والقضاء على هوية الشعوب وثقافاتها إنما نهبٌ وقتلٌ للجميع على حدٍ سواء فكانت عاصفةً زائلة أفضل من الغزوات العربية الإسلاميّة الدائمة، تمكَّن الئيزديون من إجتيازها بدينهم وقوميّتهم ولغتهم بنجاح .

    حاجي علو



  2. #2
    Senior Member
    الحالة: خلف جندي الياس غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 610
    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 312
    التقييم: 10

    تعقيب





    ان المغول دخلو بغداد 1258 م 656 ميلاديّة لا بد انك تقصد هجرية محمد

  3. #3
    Administrator
    الحالة: حاجي علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 638
    التقييم: 10

    hasan_shekani@hotmail.de





    ا{جو ملاحظة الخطأ
    1ــ 564 هجرية بدلاً من ميلادية
    2ــ 656 هجرية

    وشكراً

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك