الشاب الغيور الطموح رغدان سليمان مادو في سطور:

يقول المثل " هذا الشبل من ذاك الأسد "
انه البطل المغوار الذي يعمل ليل نهار من أجل بني جلدته وبدون اعلام والانظار وله في مسيرته القصيرة من الإنجازات والجهود المتميزة أكبر وأكثر نسبيا إلى مدة تلك المسيرة
وكلنا يعلم المرحوم حجي مادو - اول قائمقام ايزيدي - وما قدمه من خدمات لأهل المنطقة في قضاء الشيخان ولبني جلدته آنذاك ولفترة زمنية قصيرة نسبيا .
وهكذا رغدان الذي نهج ذات النهج وذلك الشعور وهو يؤدي واجبه المعني والوطني والايزيدي على اكمل وجه وبكفاءة وشجاعة باهرة . ..
من هو رغدان...؟
مواليد 1981 بحزاني
خريج اعدادية /2004
خريج الكلية العسكرية الاولى /بغداد/ الرستمية
دورة 94
سنة 2006
عملت في
قيادة الفرقة الاولى جيش عراقي سنة 2007
لواء رئاسة الجمهورية الخاص من نهاية 2007 الى منتصف 2012
بعدها عمل أمر قوة حماية الوقف الايزيدي وفق الأمر الديواني الصادر من مكتب القائد العام للقوات المسلحة الى منتصف 2015
دخل كلية القيادة في بغداد مدة 5 اشهر اكمل دراسة الكلية
عمل في جهاز المخابرات الوطني العراقي بصفة ضابط وفق الأمر الديواني الصادر من مكتب رئيس الوزراء الى بداية 2017 بعدها تم قبوله بعد اختبارات عديدة في كلية الاركان العراقية الى الأن

رسميا الممثل والمنسق العسكري للمرجعية الدينية الايزيدية في مؤسسات العسكرية
وزارة الدفاع
وزارة الداخلية
جهازالمخابرات
جهاز الأمن الوطني
جهاز مكافحة الارهاب

الانجازات
زيارته الى:
جامعة الدفاع للدراسات العسكرية
كلية الاركان العراقي
الكلية العسكرية الاولى
كلية الشرطة العراقية
مديرية ادارة التطوع
على اثر زيارته وبالتنسيق مع مكتب بابا شيخ ومدير عام شؤون الايزيدية
تم تحديد ولاول مرة نسبة 5% في هذه المؤسسات للأقليات
متابعة قبول الطلبة الايزيدية في الكليات اعلاه
استحداث مزارات جديدة وتأمينها مثل مزر مهمد رشان ومنع التجاوزات التي قد قام بها احد المواطنين
متابعة استحقاقات الايزيدية في المؤسسات العسكرية وفق صيغة التوازن الوطني
التنسيق مع المؤسسات العسكرية في موضوع مختطفاتنا والعمل على تحريرهن
العمل على نقل جميع الشرطة الايزيديين من داخل مدينة الموصل الى مناطق سكناهم..

نتمنى له النجاح والتوفيق في عمله، وان يكون مثالا الايزيدي الصادق ليحتذى به من بيده المسؤولية ...والف الف رحمة على ذلك الحليب وتلك الام التي ارضعته وعلى تلك العائلة التي ربته على هذه التربية وهذا الأخلاق النبيل...


جهور سليمان