الأرض تقترب من حدث مخيف يتكرر لسادس مرة خلال 450 مليون عام


تنبأت دراسة حديثة بموجة انقراض كبيرة عام 2100 على الارض هي السادسة في تاريخ الأحياء خلال 450 مليون عام حيث لن يتمكن عدد كبير من أنواع الكائنات الحية من إكمال مسيرة الحياة على الأرض بعد بضعة عقود.
ونقل موقع قناة سكاي نيوز في خبر له، أن” الدراسة التي اجراها معهد ماسوشيتس للتكنولوجيا ارجعت سبب موجة الانقراض المنتظرة إلى ارتفاع معدلات مركبات الكربون في الهواء والماء نتيجة الأنشطة البشرية”.
واضافت أن ” البروفيسور دانيل روثمان الذي يعمل في المعهد قد تمكن من ابتكار طريقة جديدة للتنبؤ بنسب مركبات الكربون مستقبلا، بعد أن توصل إلى يقين بأنه سيكون وراء سادس موجة انقراض خلال 450 مليون سنة، وكانت النتائج صادمة”.
وقال البرفيسور روثمان إن ” الاضطرابات في دورة الكربون على الأرض تقود إلى موجة انقراض كبيرة، تنبأ بوقوعها عام 2100″، الا انه لم يحدد تقريبيا عدد الانواع من الكائنات الحية التي ستنقرض بعد نحو 83 عاما.
يذكر أن “أسوأ موجة انقراض شهدتها الأرض وقعت قبل نحو 248 مليون سنة حيث اختفى 96 بالمئة من الكائنات التي تعيش على الكوكب وعرفت باسم الموت الأعظم”.