قرية القمر".. طموح إنساني سيكون واقعاً في 2050



المشرف على المشروع يؤكد مناقشة التفاصيل وإمكانية استعمار البشر للقمر


أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا)، الثلاثاء، عن أحدث مشاريعها الفضائية، التي ستتخطى بها حدود الاستكشاف إلى الاستيطان في الفضاء، وإنشاء أول مستعمرة فيه بحلول العام 2050، من خلال مشروع "قرية القمر"، الذي سيضم أول مستعمرة بشرية على أرض القمر.
واستولت المستعمرة البشرية الضخمة منذ الإعلان عنها على عقول ملايين الناس في جميع أنحاء العالم، وخاصة محبي الخيال العلمي منهم، ما دفعهم لتقديم طلبات مباشرة في مقر وكالة الفضاء الأوروبية في باريس، للمشاركة في التجارب الأولية على سطح القمر.
فيما أوضح الفريق العلمي القائم على التجارب، أن الطموح العلمي يتمثل بإنشاء مستعمرة بشرية ضخمة، في حين أشار الفريق إلى إتمامه جميع الاستعدادات الأولية اللازمة للعيش، وفي مقدمتها اختيار مجموعة النباتات التي سيُمكن زراعتها داخل هذه المستعمرات.
اقرأ أيضاً :
"فيسبوك" تكشف لـ"الخليج أونلاين" آلية عمل الحظر المؤقت
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن البروفيسور "برنارد فوينغ"، المشرف العلمي على مشروع "قرية القمر" قوله: "ناقشنا خلال مؤتمر علم الكواكب الأوروبي الذي أقيم مؤخراً في "ريغا"، تفاصيل المشروع وإمكانية استعمار البشر للقمر، وتوصلنا بعدها إلى قناعات علمية في جدوى المشروع وإمكانية تنفيذه".
وأضاف البروفيسور "فوينغ" أن التوسع في المشروع سيكون بشكل تدريجي، حيث تخطط (إيسا) لإرسال فريق من 10 علماء ومهندسي بناء خلال عام 2030، لعمل الممرات الأولية للمستعمرة، وسيصل هذا الفريق إلى 100 عالم ومتخصص في بناء المستعمرة البشرية بحلول عام 2040، ثم سيصل الفريق إلى 1000 مختص بحلول عام 2050.
الجدير بالذكر أن مشاريعَ أخرى طُرحت خلال عرض المشروع في مؤتمر علم الكواكب الأوروبي الذي أقيم مؤخراً في "ريغا"، من أهمها إمكانية الاستثمار التجاري، والتنقيب عن المعادن التي يمكن استخدامها لتطوير المستعمرة البشرية أو إرسالها إلى الأرض.