قرابين التراب المقدس .

الباحث/ داود مراد ختاري

إلى متى سنظل نبكي ونحن موتى؟!!

لم يبقى شيئاً لم نقدم له قرابيننا (أرضنا، لغتنا، قوميتنا، ديننا، شرفنا، وجودنا(

وأخيراً قرابين للتراب المقدس (البراة ـ تراب من معبد لالش النوراني ـ دائري الشكل - أكبر من حبة الحمص).

في يوم 14-1-2015 ، تم جمع أكثر من (4000) الاف إيزيدي مختطف في الموصل، وقام الدواعش بالتفتيش، بأمر من المجرم نافع) اسمه الحقيقي / حسن صويلح متيوتي من قرية عين فتحي الجنوبي).

وحينما عثروا على التراب المقدس لدى مجموعة من النساء المعمرات، تلقين اللعن والشتم والضرب والجلد.

وكان الناس ينظرون إليهن بعيون دامية وقال البعض: لم يبقى شيئا لم يدنسوه ، واليوم قد دنسوا التراب المقدس من تراب لالش النوراني !!!

وبعد الاهانة والتعذيب، قادهن الى جهة مجهولة ومازل المصير مجهولاً .

يحيى الشعب بالشهداء، سلاماً على ارواحكن يا أمهاتنا .

ســلاماً على مـن عشـق ثـراه

فــدافع عنــه

ليـذهب إلى ثــرياءه

عهداً للثأر .... عهداً للثأر ....

.......

اسماء القرابين وهم :

هزار قاسم غمكي/ قره حمزة – 1925
كوري معمو علي – 1956
كوري قاسم الياس 1952
خوناف قاسم الياس 1965
كلي عمر داود داود - 1949
بهار خلف سليمان 1953
هزار مراد معمكو 1948
هزار زوجة (شيخ عبدو) صولاغ
منجي خلف علي- 1940 - زوجة قاسم خدر ادو
هزار رشو دقو الهبابي – 1955 زوجة حسن مشكو
فاطمة الياس ناسو 1939 زوجة بير رسول/ من بيرانية هسن ممان/ صولاغ
بالإضافة الى الشهيد (تمو مكو عمر زينديني 1935/ من الوردية )
الطفلة / رؤزين ابراهيم خلف/ عمرها (6) سنوات حفيدة كوري قاسم الياس.
اقترح على المجلس الروحاني: الموافقة على بناء نيشان أو رمز معين في احدى الجبال المقدسة في معبد لالش، ونكتب عليه اسماءهن لأنهن قرابين هذا التراب، وسأنفذ بناءه على نفقتي ...