مسلح يقتل 58 شخصاً في لاس فيغاس وينتحر.. وداعش يتبنى


أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش مسؤولية التنظيم عن إطلاق النار في لاس فيغاس الذي قتل فيه ما يقل عن 58 شخصا و اكثر من 500 جريحا.
وقالت أعماق "منفذ هجوم لاس فيغاس هو جندي للتنظيم ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف".
وأعلن مسؤول شرطة لاس فيغاس جوزف لومباردو الاثنين ان ستيفن بادوك منفذ عملية إطلاق النار. واضافت الشرطة انه تم العثور على 10 بنادق على الأقل في غرفة الفندق
وقال لومباردو للصحافيين "نعتقد انه انتحر قبل وصولنا" الى الغرفة.

وقال لومباردو إن رفيقة ستيفن بادوك التي كانت تبحث عنها قوات الامن حدد مكانها "في الخارج"، مضيفا "لقد تحدثنا معها ونعتقد انها غير ضالعة" في العملية.

وأوضح أن أكثر من 22 الف شخص كانوا يحضرون مساء الاحد مهرجان موسيقى الكانتري في الهواء الطلق بالقرب من فندق ماندالاي باي عندما بدا إطلاق النار.

وقدم الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاثنين "احر تعازيه" لعائلات وضحايا اطلاق النار في لاس فيغاس الذي اسفر عن 50 قتيلا على الاقل.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر "احر التعازي والتعاطف مع ضحايا اطلاق النار الرهيب في لاس فيغاس وعائلاتهم. فليحفظكم الله!" وذلك اثر اطلاق النار الذي وقع الاحد خلال حفل موسيقي.

من جهتها، قالت الناطقة باسم البيت الابيض ساره هاكابي ساندرز انه تم ابلاغ الرئيس "بالمأساة المروعة في لاس فيغاس".

واضافت "نحن نراقب الوضع عن كثب ونقدم كل الدعم للمسؤولين المحليين ومسؤولي الولاية".