العبادي يضع شرطين للحوار مع اقليم كردستان




اعتبر رئيس الوزراء “حيدر العبادي”، الثلاثاء، الدستور “مرجعية” في التفاوض مع إقليم كردستان، فيما اشترط الالتزام بالدستور وإلغاء نتائج الاستفتاء مقابل الحوار مع الإقليم.

وقال العبادي في مؤتمره الصحافي الاسبوعي وحضرته “الموقف العراقي”، إن “أولوية الحكومة هي تحرير المدن من داعش الإرهابي”.

وفي سياق منفصل أشار “العبادي” إلى أن “رأي السيد السيستاني كان حاسماً ومسانداً لوحدة العراق”.

وأضاف، أن “الدستور مرجعيتنا في التفاوض مع إقليم كردستان العراق”، مبيناً أن “شروط الحوار هي الالتزام بالدستور وإلغاء نتائج الاستفتاء”.

وتوجه كرد العراق، في (25 أيلول 2017)، إلى صناديق الاقتراع للتصويت في استفتاء على انفصال إقليم كردستان كدولة مستقلة عن العراق، بالرغم من رفض بغداد والدول الإقليمية والمجتمع الدولي، فضلا عن أطراف كردية تحسبت للمخاطر المترتبة جراء هذه الخطوة.

وأعلنت مفوضية الانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان، الأربعاء (27 أيلول 2017)، عن النتائج الأولية لاستفتاء انفصال الإقليم عن العراق، مشيرةً إلى أن أكثر من 92% من نسبة المشاركين صوتوا بـ”نعم” للاستقلال.

وتعهد رئيس الوزراء “حيدر العبادي”، في (27 أيلول 2017)، بفرض “حكم العراق” في كل مناطق إقليم كردستان بواسطة ما سماها “قوة الدستور”، فيما أكد أن حكومته ستدافع عن المواطنين الكرد داخل الإقليم وخارج.

ودعت المرجعية الدينية، الجمعة (29 أيلول 2017)، جميع الأطراف للالتزام بالدستور العراقي والاحتكام للمحكمة الاتحادية العليا لحل أزمة كردستان، كما دعت مسؤولي الإقليم إلى الرجوع للمسار الدستوري، والحكومة العراقية إلى مراعاة المحافظة على الحقوق الدستورية للكرد.