الجزائر تمنع النقاب رسميا في المدارس والدنمارك تستعد لحظره بالأماكن العامة





أعلنت الجزائر حظر النقاب رسميا في مختلف المدارس والمؤسسات التربوية، فيما تستعد الدنمارك لحظره بالأماكن العامة.
وذكرت وسائل إعلام جزائرية، اليوم السبت ( 7 تشرين الأول 2017)، ان وزارة التربية والتعليم الجزائرية بدأت بتطبيق قرار يحظر ارتداء النقاب في المدارس سواء للتلميذات أو المعلمات والموظفات، حيث حمل مشروع القرار الوزاري مادتين تنصان على منع أي لباس يحول دون التعرف على هوية التلاميذ والموظفين داخل المؤسسات التعليمية.
وأضافت ان الوثيقة التي تم نشرها من قبل أحد النواب في البرلمان الجزائري، توضح انه "يمنع ارتداء كل لباس يحول دون التعرف على هوية الموظف، كما لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يحول لباس التلاميذ دون التعرف على هويتهم، أو السماح لهم بحجب أي وسيلة تساعد على الغش أثناء الفروض والاختبارات".
ورغم إشادة البعض بالقرار، باعتباره إبعادا للمدارس عن التجاذبات السياسية، كان هناك من اعتبره مساسا بالحريات الشخصية، حيث وتباينت الآراء على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وتعرضت وزيرة التربية الجزائرية لانتقادات كبيرة، فيما رحب البعض بالقرارات التي تتخذها، وسعيها لإصلاح المنظومة التربوية.
من جهة ثانية تعتزم حكومة يمين الوسط في الدنمارك، حظر ارتداء النقاب فى الأماكن العامة، وقد كتب رئيس التحالف الليبرالي المحافظ، الشريك في الائتلاف الحاكم، أنديرس سامويلسن، على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" أمس، قائلا " سيكون هناك حظر لغطاء الوجه"، مؤكدا ان حزبه لن يعارض هذه الخطوة.
ومن المتوقع أن يشمل الحظر في الدانمارك بشكل عام، تغطية الوجه في الأماكن العامة، دون أن يقتصر الأمر على ارتداء النقاب أو البرقع.
وكان حظر تغطية الوجه دخل حيز التنفيذ في النمسا منذ الأحد الماضي، وبذلك بات النقاب محظورا بشكل جزئي أو كلي في كل من الدول التالية، بلجيكا، سويسرا، فرنسا، هولندا، ألمانيا، إسبانيا، إيطاليا، بلغاريا، والصين.