بعدما صلى على جنازته.. الحكيم يعلن موقفه من لف جثمان طالباني بـ"علم كردستان"





بغداد/ عد رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، السبت، توشيح جنازة الرئيس السابق جلال الطالباني بعلم كردستان بأنه "تحجيم" لدور الطالباني قبل أن يكون تحجيما للعراق، فيما شدد على "رفضه" لإجراء أي حوار في ظل عدم إلغاء نتائج استفتاء الإقليم.
وقال المكتب الإعلامي للحكيم في بيان إن "الحكيم أشاد خلال استقباله، اليوم السبت، في مكتبه ببغداد وفدا من شيوخ ووجهاء عشائر الجحيش، بالانتصارات الكبيرة للقوات الأمنية والحشد الشعبي في الحويجة"، موضحا أنه "عدها إياها تحولا كبيرا في المعادلة الأمنية ونهاية لعصابات داعش الإرهابية، وهي أسطورة نصر أبهرت العالم اجمع".
وجدد الحكيم، حسب البيان، "رفضه لإجراء أي حوار في ظل عدم إلغاء نتائج استفتاء كردستان"، مشيرا الى أن "الحكومة الاتحادية تعمل وفق الدستور والقانون وإجراءاتها دستورية اتجاه الإقليم، وهذا ما جعل دول العالم داعمة لبغداد ولمطالبها".
وبين الحكيم، أنه "سجل عتابه على الأطراف الكردية حول مفاجئة لف جثمان الطالباني بعلم الإقليم"، معتبرا الخطوة بأنها "تصغير وتحجيم لدور الطالباني الكبير في الحفاظ على العراق ووحدته".
وأكد الحكيم "حاجة العراق الى مشروع وطني جامع للطوائف وعابر للطائفية يضم جميع أبناء البلد يعمل على برنامج وطني يسعى الى إيجاد خدمات حقيقية في المرحلة المقبلة"، لافتا الى أن "تيار الحكمة الوطني عازم على ضم جميع المكونات في مؤتمره العام".
وكان مسؤول المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار اكد، اليوم السبت، أن عدم لف جثمان الطالباني بالعلم العراقي "غير متعمد"، داعيا الى عدم تضخيم الموضوع، فيما كشف النائب خلف عبد الصمد، عن أن الجثمان كان ملفوفا بالعلم العراقي واستبدل في الطائرة بعلم "شمال العراق".