+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: مصطو الياس الدنايي: اعقلوا يا قوم ولا تقرأوا العناوين فقط

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 24,240
    التقييم: 10

    مصطو الياس الدنايي: اعقلوا يا قوم ولا تقرأوا العناوين فقط





    عطفا بمنشورنا السابق/ اعقلوا يا قوم ولا تقرأوا العناوين فقط


    مع بدء عمليات تحرير مناطق جنوب نينوى حتى داخل مدينة الموصل... بدأت مشكلة الأطفال غير الشرعيين من داعش تطفو على ساحة الاعلام انما كان عن المجتمع العربي ـ الاسلامي، وبالذات حينما صرح السيد نوفل العاكوب/ محافظ الموصل وقال: (((هناك مسألة الأطفال غير الشرعيين من الدواعش المحليين والعرب والأجانب سيعاني منها المجتمع الموصلي وعلى المجتمع تحمل مسؤولياته بالشأن))).

    ثارت ثائرة المجتمع العربي ـ الموصلي ـ العراقي... وأقاموا الدنيا على رأس العاكوب، رافضين حتى الحديث عن الموضوع وممتنعين لأية بذرة داعشية.

    تجاوزت ردود أفعالهم المضادة لتصريحات محافظ الموصل بشأن الموضوع حدود الاعلام، بل و في غضون يوم أو يومين تعرضوا لموكبه الشخصي فقتلوا أحد أفراد حمايته و هو ابن شقيقته، لتكون رسالة واضحة الى كل مَن تسول له نفسه البحث والتنقيب وطرح مسألة الأطفال من لقطاء داعش والزامها على المجتمع العربي.

    من هنا... الأولى بالمؤسسات العراقية، الحكومية منها والمدنية أن تطرح مشكلة عشرات الآلاف من لقطائها وتتداولها بدلاً من تدويلها وترويجها نحو الأيزديين، إذ الجميع يعلم أن تنظيم داعش مارس جهاد النكاح (شرعاً وجبراً) وعلى نطاق واسع في كل المناطق التي سيطر عليها، فلا داعي أن يتستروا على نواقصهم ويرمون زبالتهم وزبالة مخلفات دواعشهم علينا ليضيفوا وصمة عار جديدة على مجتمعاتنا بعدما انتهكوا كرامتنا وشرفنا.

    الأمر من جانبهم أصبح وكما يلي: أيها الأيزدي
    دواعشنا وباسم الاسلام... قتلوا والدك.. قتلوا ابنك وابن عمك ومعارفك وذويك، ومع تلك الجرائم اغتصبوا أختك وأجبروها على انجاب أطفال لنا ليكونوا أشبالاً مسلمين، بينما أمر دواعشنا أوشك على الانتهاء والآن اختفوا من الساحة حتى يرتبوا أمورهم ويصفوا حساباتهم من أجل العودة الى مجتمعاتهم فيما بعد دون ملاحقة قانونية وعشائرية.

    إلى ذلك الحين... ارعوا أطفالنا وأمهاتهم، وحينما تصفى الأمور تلك ويكون الداعشي حرا طليقاً ودون ملاحقة.. وبما انه يمتلك المعلومات الكافية عن المخطوفة الناجية وأطفالها فحينها سيطالبكم بأطفاله ووالدتهم أيضا وباسم الاسلام مجددا انما مدعوماً بالقانون وسلطة الدولة (لأن الشرع والقانون ودستور الدولة الاسلامي يتيح له ذلك.. فالأولاد يتبعون دين أبيهم).

    أيها الأيزديين... حينها أيضاً ستجابهون مثل هذه الطفرات والمشاكل، بل سيكون موقف الداعشي ومجتمعه أقوى من الآن بحكم أن الدولة ودستور الدولة سيقفان معه.. وبذلك ستكونون أمام امتحان أصعب مما هو عليه الآن.
    هكذا وبعدما سلبوا منكم الشرف والكرامة يا أيزديين.. يريدون سلب ارادتكم ومستقبل أجيالكم ودينكم أيضا فيفرضون عليكم ما فرضه داعش على مخطوفيكم ومخطوفاتكم.

    إن كانوا صادقين في نواياهم.. ليكشفوا لنا مصير الآلاف من المخطوفين الذكور وليعيدوا لنا الآلاف من مخطوفاتنا التي اختفين في مدنهم وما بين عشائرهم مع كل عملية تحرير للمناطق، ومعهم المئات من أطفالنا الذين حولوهم الى أشبال للخلافة الاسلامية، ليفعلوا ذلك بدلا من أن يفرضوا علينا رعاية اللقطاء من الدواعش.

    صدقوني.. هم وبكل فئاتهم ومجتمعاتهم وخلينا نقولها بالعامية (دارسينها زين)،،، أما أنتم ف (هوون بويينه سةرى هةفت قةبحةتا).
    (((ما تروونه الآن حالياً.. نتيجة واقعية وليست بالمفاجئة، فلا تتخبطوا كثيراً.. وما يجري هو امتداد لمشروع داعش بمحو المكونات غير المسلمة أو زعزعة مجتمعاتها وبالتالي اجبارهم على الرضوخ والقبول بالأمر الواقع المفروض عليهم)))
    أما بشأن أمر اثارة بعض المحسوبين من الأيزديين وتشجيعهم للمشروع الجديد واثارته بضرورة ايواء لقطاء داعش واحتسابهم على المجتمع الأيزدي.. أخشى محاولاتهم تلك تصب في جانب أعمالهم، كون الجولات المكوكية للدول المختلفة شحت وانتاج الفيزات لم يعد كما كان، كما أن الرواتب في الدوائر والمؤسسات الخاصة بالناجيات قد توقفت خاصة وأن رعاياهم وشركائهم معهم في أمر دعم الترويج ذاك، ويعانون من الفراغ ذاته .
    *ملاحظة/ عندما نطرح آرائنا حول موضوع معين ونتفرع فيه الى مختلف الجوانب.. فأننا بذلك نحاول وضع كل الجوانب بين أيديكم وأمام ناظريكم حتى تكونوا على بيّنة وتخرجوا أو تتحرروا من صيغة قراءة العناوين فقط دون معرفة خباياه.
    **المرفق/ فيديو استقبال باهر بالدموع والأفراح لناجية أيزدية وأطفالها من يد الدواعش وبحضور شخصيات رسمية تابعة لادارة محافظة نينوى.


    مصطو الياس الدنايي
    لا مكان: 12 ـ 10 ـ 2017

    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 10-12-2017 الساعة 20:24

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك