أشد الإماكن سخونه في العالم – منخفض عفار في أثيوبيا ، معالم كوكب أخر على كوكبنا




قد تظن أن هذه الصورة من كوكب أخر غير كوكبنا !! ولكن في الحقيقة إنها صورة من أشد الاماكن حرارة على كوكبنا .

منخفض عفار أو دانكيل و بالإنجليزية The Danakil Depression يقع هذا المنخفض في أثيوبيا ، و يعتبر من أكثر الامكان صعوبة في الزيارة نظراً للتضاريسة التي يصعب تسلقها و السير عليها ، غير أن درجة الحرارة في ذلك المكان تصل في المتوسط إلى 34 درجة مئوية أو ما يعادل 94 درجة فهرنهايت وهذا هو المتوسط على مدار العام و فوق السطح اما كلما اتجهت للاسفل تزداد الحرارة أكثر مما يجعل من هذا المكان هو الأكثر سخونة على الأرض .


الحرارة في هذا المكان لا تأتي من الجو ولكنها من فعل البركان الذي يقع في ذلك المنخفض وأيضا من فعل الحمم البركانية والينابيع الغنية بلأملاح المعدنية، و ليست درجات الحرارة المرتفعة فقط ما تجعل ذلك المكان فريد من نوعه ، فهو يضم أيضا واحد من اكثر البراكين نشاطا في العالم وهو السبب في الحرارة لامترفعه في عفار أثيوبيا ، كما إن هذا البركان يتميز بإنه يقع على عمق 120 مترا أو 395 قدما تحت مستوى سطح البحر .



و منذ حوالى حوالي 30،000 سنة مضت أمضت تلك المنقطه فترة طويلة مغمورة تحت سطح الماء وعندما نشط البركان تحت سطح الماء تكت تلك الطبقه من الجدران و انحجب عنها الماء وظلت تلك المنطقه بها العديد من الرواسب و الأملاح بسبب تلك المدة التي امضتها تحت المياة .


وبفعل تلك المدة التي ظلت بها تلك المنطقه تحت المياة تجدها الأن تحتوي على بعض من الملح و هو بقايا من مياة البحار التي تبخرت وتركت وراءها الرواسب المعدنية من الصوديوم والكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم و المادة التي تنتشر في تلك المنطقه و بكثرة هي البوتاسيوم ، وهذا ما يجعل من منطقه عفار باثيوبيا واحدة من الأماكن النادرة على الأرض حيث يمكن أن تحصد فيها البوتاسيوم فوق سطح الأرض .




و تقوم المياة الجوفية والينابيع الساخنه بدفع المعادن إلي السطح ومن ثم تجف المياة وتجد تلك المعادن تشكل العديد من الإنماط الجميلة وسريالية.


هذه الصورة تظهر لك اللوان عديدة تتكون بسبب الملح والمعادن الذي مع مرور الوقت، يتفاعل مع الأكسجين لإنتاج الألوان الرائعة مثل الأصفر، الأحمر والأخضر.

وإليك عدة صور من هذا المكان الرائع