كنت مصاباً لا أستطيع الحركة .

الباحث/ داود مراد ختاري .

خرجنا في الثامنة صباحاً ولكن شاء القدر ان نفترق فالعائلة ذهبت الى منطقة (رشكا) ووصلت الى منطقة قنى في الواحدة بعد الظهر لاحظت ان العديد من عوائلنا فيها حاولت الصعود الى الجبل وحينما وصلت الى تل قنى جاءت قوة داعشية كبيرة ونصبت سيطرة في طريق قنى فعدت من الجبل وشربت الماء وبعدها تم تطويقنا بقوة مسلحة ومعهم (بدل خلف قرة).
وقال الناجي من مجزرة قنى - ايزدين امين :
تم جمعنا، هرب ثلاثة من جماعتنا، أمسكوا باثنين منهم، وأعادوهما الينا، سلبت العوائل من الذهب والمال، ثم رصفونا في ثلاث صفوف .
طلبنا منهم إعادة الأطفال لكنهم فحصوا ابطن الذراعين هل فيهما شعر ، طلب منا التريث لحين عبور الطائرات من التحليق في الجو، ومن بعدها سوف نعيدكم الى أماكنكم .
قالوا لنا : سنآخذكم الى سنونى .
  • قال أحد الايزيدية : اريد أن أشرب الماء
  • رد احدهم : سنشربكم من ماء زمزم .
حينها ادركنا انهم يودون قتلنا .
جلسونا وقالوا :
  • اين هم الذين هربوا ، تعال انت وكان يقصد الشاب محسن الياس.
  • حاول قتل محسن الياس معمو لكن في تلك اللحظة تعطل سلاح الداعشي نوع bkc .
ثم اصدر الأمير أمر الرمي الجماعي، تعالت صيحات الله أكبر مع الرمي، هرب اثنان من جماعتنا اثناء اعطاء الأوامر هنا رميت بنفسي الى الخلف وكان أحد الاشخاص بجانبي قد رمى نفسه معي، فأصبحنا تحت الجثث وغطى وجهي بقطعة (اليشماغ) لأحد الرجال الموتى ، بعدها جاء الدواعش الى الأسفل وقتل جميع المصابين ولمدة عشرة دقائق، قال أحدهم :
  • أقتل الشخص اللابس القميص الأزرق لأنه مصاب ، وهنا تملكني الخوف لان قميصي كان سماوي اللون أيضاً، ولكن جاء الى الشخص الذي بجانبي الذي رمى بنفسه معي في اللحظات الأولى وتم قتله، وانا كنت مصاباً أيضاً بطلقتين أحداهما خدش جبيني والثانية في متني .
بعدها انسحبت قوة الدواعش، بعد دقائق رأيت فواز سفيل يبكي فقلت له : لا تبكي يا فواز هؤلاء قريبين منا.
رد فواز : لماذا بقيت حياً ووالدي وشقيقي استشهدوا...
  • ازدين: احمد الله انك حي .
  • فواز : ماذا عن حالك ؟
  • ازدين: انا مصاب لا استطيع الحركة .
  • فواز : هات يدك سأحاول معك كي تجلس .
  • ازدين: شكراً يبدو اني استطيع الحركة بالرغم من اصاباتي ... دعنا ان نهرب لان الدواعش متواجدين بالقرب منا .
  • فواز : لكن قبل المغادرة سأقبل وجناة أبي وشقيقي واودعهم وهم موتى .
  • ازدين: لو ذهبت اليهم لا تستطيع تركهم بسهولة .
  • فواز : لابد من توديعهما بالقبلات ... وكأن الوالد يعلم باني سأنجو من المجزرة لذلك قال لي: شقيقك الصغير أمانة في اعناقك .... لكن ماذا أفعل يا أبي ؟!!! لقد فقدت شقيقي الصغير والى الأبد ... ها هو فاقد الروح أمامي .
  • ازدين: لا تتأخر يا فواز ... دعونا نهرب .
  • فواز : لقد انهيت مهمتي بعد الوداع والقبلات ... لكن لا اعلم أين حذائي كي أمشي بها .
  • ازدين: خذ هذا الحذاء والبسه .
عبرنا المجزرة بمسافة، رأيت جثة صديقي جلال بوكو، جلست عنده لدقائق لأنها الدقائق الاخيرة لتوديع أعز صديق فقلت له : وآسفاه يا صديقي ... لا استطيع أن أدفنك فيرحمك الله .
هربنا عبر الوديان، التقينا بمجموعة من العوائل أصابهم الذعر من منظرنا كنا ملطخين بالدم، وقبل وصولنا الى مزار آمادين رأينا سيارة متوجهة نحو (قنى) لان عوائلهم هناك لكننا اقنعناهم بخطورة الوضع هناك ، وعند وصولنا الى المزار ابلغنا العوائل هناك ما أصابنا في منطقة قنى ، فإما الرحيل من هنا او قطع الطريق عن السيارات لان الدواعش سيأتون الى المزار أيضاً .
في الصباح اليوم التالي أقدمت قوة من الدواعش الى المزار .