دعوات برلمانية لتنسيق عراقي – سوري لكشف مصير الأسرى الأيزيديين




ممثل القومية الايزيدية في البرلمان حجي كندور الشيخ


دعا ممثل القومية الايزيدية في البرلمان حجي كندور الشيخ، الجمعة، إلى ضرورة وجود تنسيق أمني عراقي – سوري للكشف عن مصير الأسرى الايزيدين المحتجزين لدى تنظيم داعش.


وقال الشيخ لـ(بغداد اليوم)، إن "الأيزيديين يرجحون اقتياد المفقودين الايزيدين الذين اختطفهم تنظيم داعش الإرهابي من قضاء سنجار وأطرافه إلى الأراضي السورية، على الرغم من عدم وجود معلومات أو أدلة على وجودهم في مناطق الرقة أو البو كمال السورية".


وطالب بـ"تنسيق امني عراقي - سوري لكشف مصير الاف المفقودين المحتجزين لدى داعش أبان سيطرته على نينوى خلال الأعوام الماضية".


وأضاف أن "داعش خلف الكثير من المقابر الجماعية التي لم يتم نبشها حتى الآن ولم يعثر على قسم منها حتى الآن، إلا أن المعلومات الأمنية تؤكد اقتياد أسرى ايزيدين إلى الأراضي السورية"، داعيا "المنظمات الدولية الإنسانية والأممية إلى التدخل العاجل لكشف مصير المفقودين الايزيدين والأسرى لدى داعش لإنهاء المأساة الإنسانية والنكبات التي طالت المناطق الأيزيدية".


وكشف ممثل القومية الايزيدية في البرلمان عن وجود "37 مقبرة جماعية في المناطق الايزيدية خلفتها داعش، تم الكشف على 17 منها فقط"، موضحاً أن "داعش أعدم 6000 مدني في المناطق الأيزيدية أغلبهم من الشيوخ والأطفال وقام بدفن عدد كبير منهم احياء".