حملة اعادة بناء مزارات الايزيدية في بعشيقة وبحزاني مستمرة



طارق رشو سيتو
بحزاني نت





بعد غزو عصابات داعش الارهابية المناطق الايزيدية في قضاء سنجار يوم 3-8-2014 وكذلك بعشيقة وبحزاني , حيث ارتكبت هذه العصابة الاجرامية الوحشية جرائم بشعة بحق الايزيدية في سنجار ومناطقها من القتل والخطف والذبح وسبي النساء وتدمير البنية التحتية في جميع المناطق التي احتلتها , حيث طالت هذا التدمير والخراب والتفجير جميع مزارات ومراقد الايزيدية وأماكن العبادة في تلك المناطق ,

وبعد اعادة تحرير تلك المناطق من قبل قوات البيشمركة وقوات الامن العراقية من يد عصابات داعش الارهابية , قاموا الايزيدية بحملة تنظيف وبناء تلك المزارات التي تم تفجيرها أثناء الغزو .
في هذه السياق أكد المهندس المتطوع خيري كدي في حديث لموقع بحزاني نت عن قيامه مع عدد من المتطوعين والخلمتكارين الايزيديين بحملة تنظيف هذه المزارات والمراقد والنياشين في بعشيقة وبحزاني حيث بدأت في يوم 8-1-2017 , كما بدأت عملية اعادة الاعمار والبناء من جديد في يوم 10-2-2017 وبامكانياتهم المحدودة وبجهود طوعية وذاتية من قبل الخلمتكاريين وكذلك تبرعات الايزيدية في داخل العراق وخارجه , وكذلك لا ننسى تبرع المجيورين كلٌ واحد لمزاره ودور المجلس الاجتماعي في بحزاني.


حيث تم اكمال بناء وافتتاح أول مزار في يوم 12-4-2017 .
وفي سؤال لبحزاني نت الى المهندس خيري , هل تلقيتم مبالغ مالية اخرى بالاضافة الى تبرعات الخيرين من جهات حكومية اخرى , حيث قال ان ديوان الوقف الايزيدي في بغداد تم صرف مبلغ قدره 63 مليون دينار عراقي , ولم نحصل على اي مبلغ اخر لا من اوقاف كوردستان ولا من اية جهة حكومية او منظمة انسانية اخرى , ما عدا 2 مليون دينار عراقي من السيد خيري بوزاني من نثرية اوقاف الايزيدية اربيل .

وأضاف المهندس خيري كدي لبحزاني نت ان عدد المزارات هو 20 مزار و20 نيشان , مع العلم ان كلفة المزار الواحد حوالي 20 الى 30 مليون دينار عراقي حسب حجم وأبعاد المزار .
وفي ختام حديثه أكد المهندس خيري ان المزارات التي هي على قيد العمل ومستمرين في بنائها ولم تكتمل هي مزار بير بوب في بحزاني ومزار ملكي ميران والشمحمد والشهيد ويوسف القريني وشرفدين في بعشيقة... وهناك مزار حسن فردوس لا يزال بدون اعمار الذي يقع في قرية الدراويش ٥كم جنوب بحزاني..