القوات العراقية تعثر على مقبرتين جماعيتين قرب سنجار





العُثور على 37 مقبرة جماعية في مناطق متفرقة من قضاء سنجار
أعلنت قوات الحشد الشعبي العراقية السبت العثور على رفات نحو 140 مدنيا في مقبرتين جماعيتين قرب قضاء سنجار ذي الغالبية الأيزيدية في شمال البلاد، بينهم نساء وأطفال قتلوا بيد تنظيم الدولة الإسلامية.
وأفادت فصائل الحشد الشعبي في بيان أن “قوة من اللواء 15 في الحشد عثرت (…) على مقبرة جماعية في مجمع الجزيرة جنوب قضاء سنجار تضم رفات 80 مدنيا غالبيتهم من الأيزيديين”.
وأضاف البيان أن قوة أخرى عثرت على مقبرة جماعية ثانية في قرية قابوسي جنوب قضاء سنجار “تضم رفات أكثر من 20 امرأة وعشرات الأطفال من الأيزيديين أيضا”.
وتم إرسال فرق متخصصة إلى المنطقة للتعرف على رفات الضحايا وإجراء تحليل الحمض النووي، وفق البيان نفسه.
وتعثر القوات العراقية باستمرار على مقابر جماعية بعضها يضم أعدادا ضخمة من جثث أشخاص أعدمهم تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الذي طرد مؤخرا من آخر بلدة كانت خاضعة له في العراق الذي اجتاحه في العام 2014 وسيطر على ما يقارب ثلث مساحته.
وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أعلنت السلطات العراقية السيطرة على قضاء سنجار بعد انسحاب البشمركة منه.
وفي الثاني والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، عثرت القوات الأمنية العراقية على مقبرة جماعية غرب مدينة الموصل، تضم رفات 73 شخصا من النساء والرجال والأطفال.
وبحسب قائمقام سنجار محما خليل، عُثر على 37 مقبرة جماعية في مناطق متفرقة من قضاء سنجار منذ استعادته من تنظيم الدولة (داعش) في العام 2015 بيد قوات البشمركة الكردية.
وقبل نحو ثلاثة أسابيع، عثر على مقابر جماعية عدة تضم “ما لا يقل عن 400″ جثة بالقرب من الحويجة شمال بغداد التي استعادتها القوات العراقية في بداية تشرين الأول/ أكتوبر.
وفي الرابع من آب/ أغسطس 2017 أعلن مسؤولون العثور على مقبرة جماعية أخرى تضم رفات 40 رجلا اعدمهم التنظيم المتطرف “عام 2015 إبان سيطرته على الرمادي”.
وارتكب التنظيم أعمالا انتقامية مروعة في المناطق التي كانت خاضعة لسيطرته، تضمنت اعدامات جماعية وقطع رؤوس.