زوج غيور يعاقب زوجته بشكل وحشي على كل "like" في الفيسبوك!




أجبرت إمرأة من الباراغواي على إجراء جراحة تجميلية لوجهها بعدما شوّهه زوجها الغيور. إذ كان يضربها في كل مرة تنال فيها "إعجاباً" على صورها في فيسبوك، وفق ما ذكر موقع "الدايلي ميل" البريطاني.
وذكرت الشرطة أنّ أدولفينا كاملي أورتيجوازا (21 سنة) احتجزت في منزل زوجها وتعرّضت للضرب المستمر من بيدرو غاليانو (32 سنة). وعندما علمت الشرطة، كان وجه وجسد أدولفينا قد شوّها بالكامل، وتحتاج إلى جراحة شاملة.
وكان غاليانو يتحكّم بصفحة زوجته الخاصة في فيسبوك وكان ينشر صورها، لكنّها كلّما حصلت على إعجاب لكمها أو ركلها.
وقال المحامي أرنالدو مارتينيز: "كان فمها مشقوقاً وتضرّرت كثيراً. أمّا بشرتها وجسمها فكانا متورّمين جداً ومليئين بالكدمات. سيطر بيدرو على صفحة أدولفينا الخاصة في فايسبوك، وكانت كلّما حازت إعجاباً ضربها وشكّك بعلاقتها مع أًصدقائها". وأضاف: "لم تفقد أدولفينا أسنانها لأنّه كان يضع قطعة من القماش في فمها حتى لا تصرخ حين يضربها".
وذكرت التقارير أنّ والد غاليانو هو من أبلغ الشرطة عن ابنه حين أحسّ أنّ أدولفينا ستموت بسبب الضرب المبرّح الذي تتعرّض له.
خضعت أدولفينا لعمليات عدّة في وجهها، أمّا غاليانو فاتهم بمحاولة قتل زوجته وحرمانها من حريتها وسجن لمدّة 30 سنة.