اليوم الذكرى الـ 25 لأول رسالة نصية قصيرة ... تعرّف على القصة





تطورت تكنولوجيا الاتصالات بشكل مذهل خلال السنوات الاخيرة، وأثرت بشكل مباشر على حياة البشر شرقا وغربا .

متى تم إرسال أول رسالة نصية قصيرة؟ ومن أرسلها ؟
بعد مرور 25 عاما كاملة على إرسال أول رسالة قصيرة (SMS)، تحل، الأحد، الذكرى وسط ثورة تقنية هائلة أوجدت بدائل عدة في مجال الاتصال.
وبخلاف ما قد يعتقده البعض، لم يجر إرسال الرسالة القصيرة من هاتف جوال، بل من جهاز كمبيوتر، وتم استقبال النص المُرسل في هاتف محمول.
وتعرف الرسائل القصيرة بـ(SMS)، وهي أحرف اختصار لاسم الخدمة باللغة الإنجليزية "خدمة الرسائل القصيرة"
و يجري إرسال 96 مليار رسالة في بريطانيا، كل يوم.
وبعث المهندس البريطاني، نيل بابوورث، بالرسالة سنة 1993، ولم تنتشر الخدمة وقتئذ بشكل كبير في الولايات المتحدة.
بعد عام من إرسال أول رسالةٍ نصية، قامت نوكيا بتبني الـ SMS تمامًا، وقد قامت بإضافة دعم له في جميع هواتفها الخلوية، وبعد هذه الخطوة سارعت جميع الشركات في الإقتداء بنوكيا في خطوتها، وبهذا إنتشرت الرسائل النصية بشكل ضخم في أوروبا، وبحلول عام 2000م إنتشر الـ SMS في جميع أنحاء العالم.
في عام 2010 تم إرسال حوالي 6000000000000 رسالة نصية قصيرة حول العالم، ويُقدّر أن هذا الرقم وصل إلى 8000000000000 رسالة في هذا العام.
ألا أن الواقع وظهور تطبيقات تواصل عبر الإنترنت أدى إلى تراجع استخدام الرسائل النصية بشكل كبير، وكانت دراسة سابقة قامت بها شركة "أوڤام" (Ovum) للأبحاث التقنية قد أشارت إلى أن خدمة الرسائل النصية القصيرة (SMS) أصبحت مهددة اليوم بتراجع شعبيتها عما كانت عليه في السابق.